بداية جديدة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

بداية جديدة

أرجوك لا تقف بعيدًا عن حلمك وأسعي وقاتل من أجل نفسك

  نشر في 15 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 14 فبراير 2019 .

قال أحدهم: "تنبع كل بداية جديدة، من نهاية بداية أخري".

وحياتك عبارة عن مراحل، لكل مرحلة بداية ونهاية، وكل بداية تحتاج لتغيير.. تغيير في الأسلوب وطريقة التفكير، لإختلاف ظروف كل مرحلة عن الأخري، ولكي تضمن نهاية سعيدة.

فلو نظرنا لمرحلة الطفولة.. لوجدنا أنها تختلف عن مرحلة المراهقة عن مرحلة الكبر والنضج، وذلك من الناحية الفكرية والقدرة علي إستيعاب وتحمل ما يحدث لنا.

والتغيير إما بإرادتك، وإما رغمًا عنك، كأن تفعل أشياء كنت تستاء منها دون قصد، أويختفي بداخلك شعور تجاه شيء معين، مثل: شخص لما تعد تتعلق به، أو شيء كنت تخشاه.. وغيرهم من الأشياء التي قد تتغير في سلوكك.

والتغيير بطبيعة الحال قد يقود الشخص إلي الصواب وإما إلي الخطأ، وإن لم تدرك وتكتشف أنك من الممكن قد تكون تتغير لأسوأ.. فهذة مشكلة قد تذهب بك إلي حفرة لن تستطيع الخروج منها حتي مماتك.

فأنظر لنفسك من حين لآخر، وأسألها ماذا تريد؟ وإلي أين وصلت؟ وإن كنت تعتقد أنك تأخرت في إكتشاف ماحدث لك من تغيير، وأنه قد فاتك الكثير من الوقت والحماس.. فلا تسمع لنفسك.

حقيقة أننا لا نستطيع إرجاع الزمن، أو نولد من جديد، ونعلم جيدًا أن الوقت الذي يمضي لا يعود.. لكن نستطيع أن نضع بداية جديدة لنسطر نهاية جديدة.. أن نصل بأحلامنا وآمالنا إلي القمة حتي في لحظاتنا الأخيرة، وكل تجربة وإن لم تمضي بها قدمًا للأمام ستعلمك وتضيف إلي خبرتك.

فلا تعطي فرصة لنفسك أن تأخذك إلي وهم إسمه "الفشل"، حيث أننا نتعلم من تجاربنا السيئة، والفشل يعني أنك سقطت، وانتهت حياتك، ولم تعد تستطيع أن تخرج أنفاسك.

وكن واعيًا بأن حزنك لن يدوم، وأن ألمك تستطيع أن تعالجه، وأنك لا تحتاج إلي كثير من الناس حولك لتحقق ما تحلم به، أنت فقط تحتاج إلي شغف.. إصرار.. شيء تحارب من أجله.. فلا تستهن بقدرتك.

صحيح أنك لا تستطيع أن تغير العالم، لكنك قادر علي أن تخبرهم جميعًا بأنك موجود.. تفكر.. لم تستسلم.. بأنك قوي للدرجة التي تجعلك تقف علي الهواء دون أن تسقط.. وأن مهما حدث أو سيحدث ستظل تثق بنفسك وبما لديك من قوة وعزيمة.

أرجوك لا تقف بعيدًا عن حلمك، وأسعي وقاتل من أجل نفسك، من أجل أن لا تعيش طيلة حياتك أسيرًا لا تستطيع أن تفعل شيئًا بإرادتك.

قيودك أنت من تضعها لنفسك، طريقك ونجاحك أنت من يكتبه ويحدده بعد إرادة الله وتوفيقه، سقوطك أنت من يختاره، لذلك.. ضع تحت قدميك كل ماضٍ يحبطك، كل تفكير يقلقك، كل شخص يريد وقوعك، وثق بالله أنك ستصير يومًا ماتريد، مادمت تحاول وتتعلم، تطمح وتتحدي.

وأصبر علي معوقات طريقك، لا تستعجل وصولك، وأحرص علي أن لا تقارن نفسك بأحد، فما تفعله أنت لن يفعله غيرك.. اعطِ لنفسك المكانة التي تستحقها ولا تخذلها في أي لحظة، إصنع من كل بداية قصة يود الجميع لو يعيشها.

وعندما تشعر بالعجز.. تذكر أنك قد يكون بينك وبين وصولك خطوة صغيرة.. تذكر قلبك المتحطم، ولحظات ضياعك وإنكسارك التي مرت عليك، وتخيل نفسك بعد أعوامٍ كثيرة، تسأل روحك إلي أين وصلت؟

وقتها لن تجد إجابة، لأنك حتي لم تتحرك لتصل، بل وقفت وسلمت نفسك لعجزك ولأوهامك.

وأخيرًا.. أذكرك بأن الهدف بدون خطة مجرد أمنية، والأمنيات وحدها لا تصنع نهايات سعيدة، لذا وجب عليك أن تجتهد لكي تحقق.


  • 4

   نشر في 15 أكتوبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 14 فبراير 2019 .

التعليقات

كلمات جميلة جدا تبعث على التفاؤل ،مرحبا بقلمك الرائع ،بالتوفيق في مقالاتك القادمة.
1
اسلام عزت جويد
مرورك هو الأجمل، شكرًا جزيلًا، ووفقني الله وإياكِ في ما هو آتٍ

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا