الحب لا يستطيع - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الحب لا يستطيع

  نشر في 06 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 07 غشت 2019 .


دوى صوت انثوي في محطة القطار معلنا عن انطلاق الرحلة على الساعة التاسعة مساءا. يرتفع دوي الوت فترتفع معه شهقاتها المكتومة.

يظهر شاب يافع يجر حقائبه متجها الى احد المكاتب ليدلي بجواز سفره بينما تتبعه فتاة مطاطاة راسها في صمت اشد ضجيجا من فوضى افكاره, ادلى بجواز سفره فدعته الموظفة البشوشة الى الالتحاق بالطائرة. استدار اليها فشل لسانه عن الكلام, ماذا سيخبرها, كيف سيودعها و هو لم يحظى بفرصة مقابلتها كما يريد, كان يعلم ان الوطن يقبر كل شيء و طالما اخبرها ان الحب لا يستطيع, كائن خرافي يعيش في عالم الشعر و الروايات, بين اسطر مستغانمي و شكسبير, احساس عاجز تماما .انه كائن يتغذى على الحروف الندية والعبارات اللذيذة و من دونها لا يستطيع العيش .

فهل يستطيع الحب حقا توحيد الامم كما فعل مع عائلتي مينتيغيو و كابوليت ? ام اننا فقط لم نقدم قربانا كروميو و جولييت ?

هل يستطيع الحب حقا ان يدمر الاوطان كما فعل مع باريس الذي تسبب في دمار طروادة من اجل هيلين في رواية الكاتب اليوناني هوميروس ?

هل يستطيع الحب حقا التعالي عن الزمن كما فعل مع بينلوبي و اوديسوس اللذان ظلا ينتظران بعضهما بعد عشرين سنة من الفراق ?

تطلعت اليه بعينين كانما تترجاه ان لا يرحل, انب نفسه بشدةلقد غيرها, غيرها كثيرا اين ذاك الكبراء الذي صقلته تجارب سنين طوال, تلك الحياة البائسة التي اصبح فيها المال ثمنا للعشق, حريتها المطلقة بعد ان عانت استعباد النفس لسنين .خلف كل ذلك توجد شابة حالمة اسمى امانيها ان تسند ظهرها له كلما اهلكها التعب و لم تكن تعلم انها تستند لظهر هش اهلكه الياس.


  • 2

  • بشرى شيلوش
    الاسم : بشرى شيلوش السن : 21 سنة العمل : طالبة بالسنة الرابعة بالمدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية
   نشر في 06 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 07 غشت 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا