فضفضة مؤلمة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فضفضة مؤلمة

أخرج بخيالي وبمفرادات اللغة عن سطحية الشعور والمعاني، إلى ما هو أعمق من النظرة المباشرة للوجه

  نشر في 23 أبريل 2018  وآخر تعديل بتاريخ 30 أبريل 2018 .

عندما يريد قلمك أن يتكلم ويرفض عقلك تلك الرغبة، فتخرج كلماتٍ لا معنىً مباشرًا لها، ولا ربما يفهمها الجميع، أنت وحدُك الذي ستفهمها، وقتها سوف تشبع رغبتك الداخلية في الكتابة وعقلك في الكتمان، فتنتج ما يُشبه لوحةً مبعثرة الألوان مُشوَّهة، لكنّ بداخلها ألفًا من المعاني.

ربما أخرج بخيالي وبمفرادات اللغة عن سطحية الشعور والمعاني، إلى ما هو أعمق من النظرة المباشرة للوجه، أجزمُ بأن واحدًا فقط سيسرح بمخيلته مع تلك الكلمات، هو ذلك الذي يعيش وراء اللوحة المباشرة للحياة، يتناول فنجان قهوة على أريكة خشبية أمام شاطئ مضطرب الأمواج فيُخال له أنّها حياته، وحده فقط هو من يستطيع فهم ما أقول، أو ما أريدُ أن أقول.

لا أحدَ بات بإمكانه أن يختار دائرته التي يعيش فيها، بالنظر إلى الكم الهائل من التناقضات التي تحيطُ بنا، ولا أحد بإمكانه أنّ يعيش مرحلةً من واقع خياله يؤطِّر فيها ما يستحق أن يؤطَّر، كما بات أيضًا رسم لوحة متناسقة الألوان أمرًا يبدو هو الآخر صعب التحقق.

الآن يبدو أنك بحاجة إلى التقاط نفسٍ عميق، والاتكاء على أريكتك، ثمّ تعالى نخرج من الواقع، نزيح بأيدينا الستار إلى عمق الحياة..

بداخلنا دقّتْ أجراس كثيرة.. تُهنا في دروبٍ شتى.. التقطنا بعدما تعبنا من التجديف - بآمال عريضة - طرف المركب وهو يبحرُ وسط العاصفة.. اضطرابات عديدة قرّبتنا من أشياءَ لم نكن نرغبها.. تلاشينا وعدنا.. تخلينا وضعفنا.. بانت قوةٌ كامنةٌ بداخلنا وهربت في لحظات ضعفٍ؛ هكذا حال الدنيا تتوهُ بعقلك كي تصل لأية نقطة ثباتٍ، نقطةٌ في دائرة تستطيع إزاءها أن تكون نفسَك بكامل إرادتك ورغبتك وقوتك.. لا سامح الله لحظاتِ الضعف التي تنتزع منّا حلاوة الشعور بالانتصار.

مراتٌ عديدة أرادت أرواحنُا أن تقف وقفةَ ثباتٍ، تلك الوقفة التي تنهي مرحلة تخبُّط جعلتنا مشتتين الفكر والإرادة والروح معًا، نمحوُ بها آثار التيه، ونكتب سطورًا جديدة، نهربُ من واقع، بعدما انغمست أقدامنا في اللانهاية من المتناقضات، ليست بالضرورة تلك التناقضات المجتمعية، لربما إغماض عينيك عن رؤية السحاب في وقت تريدُ إشباعها بلوحته المفعمة بالطاقة هي في حد ذاتها تناقضات، واقعٌ يُخالف الخيال هو في حد ذاته تناقض.

لكنّ أشرسَ لحظات التشتت تَنَغَصَ في القلب لدى أوقات ضبابية؛ ما يفقد الروح والعقل معه أية قوة لاتخاذ قرار نحو تلك الوقفة؛ وهو ما يبعدها مسافاتٍ أطول من تلك التي بدأناها أول الأمر.

بات الأمر الآن يُشبه خيوطًا متقاطعة تتنقل النظرات يُمْنَى ويُسرى، لا عليك، هكذا سنُة الحياة، يبدو أننا بحاجة إلى أن نغمض العين لنحصل على قسط من الراحة المؤقتة، وسنعيد معًا رسم اللوحة المبعثرة يا رفيقي لاحقًا.. طاب مساؤك

محمود غريب


  • 8

   نشر في 23 أبريل 2018  وآخر تعديل بتاريخ 30 أبريل 2018 .

التعليقات

Abdou Abdelgawad منذ 3 أسبوع
مقال جيد ألمس به تفاعلات نفسية ممتازة أحييك
2
محمود غريب
أشكرك على مرورك الكريم. ورأيك الرفيع
لينة بغدادي منذ 3 أسبوع
مقال رائع ...فعلا الحياة كلفسيفياء الا ما تعكس فن حتى وان كانت مبعثرة ....وطاب مساؤكم ....
1
محمود غريب
أشكرك جدًا.. مرورك الرائع أستاذة
أمال السائحي منذ 3 أسبوع
لوحة فنية فلسفية رائعة ...شكرا لك
3
محمود غريب
أشكرك أستاذة على مرورك
Salsabil beg منذ 3 أسبوع
اجدت التعبير حقا في مقالك، "وقتها سوف تشبع رغبتك الداخلية في الكتابة ورغبتك في الكتمان"،جملة رائعة استوقفتني ، تحياتي سيدي الكريم .
2
محمود غريب
أشكرك أستاذة على مرورك الرائع.. تحياتي

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا