حب من وطن واحد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حب من وطن واحد

مقطتف

  نشر في 16 مارس 2017 .

اتألم في كل مرة أكون فيها وحيدة معك، أنا وأنت أو خيالك أنت والذكريات التي تعيد تصوير مشاهدها في المكتبة، أراك في كل مرة أتمدد فيها على فراشي الأرضي وأنت تقف عند الحائط تكتب ما يجول في خاطرك، قلت لي يوما بأنهم خدعونا عندما قالوا بأن الحوائط دفاتير المجانين حتى لا نكتب عليها فتحفظ ما فعلوه بنا، لكننا كنا حقا مجانين يا سعود، ألا تظن.. أنا لا أظن أنا مؤمنة كل الأيمان بذلك، واسمي الذي كتبته هناك في الزاوية بدمك الأحمر الذي اسود مع الأيام، كان تصريحا علنيا بالجنون، لقد أمرت بطلاء الحائط وفعلت لكنني لم استطع يوما ان اطلي تلك البقعة المقدسة بالنسبة ايلي.

الوحدة يا عزيز قاتلة، تسمم الروح ببطئ شديد، تذكرك كم أنك مهجور، كم أنك أضعف من أن تواجه التساؤلات التي ستفرض عليك من شعب اعتاد على التساؤل.. اتذكر عندما وصلنا سوية إلى تركيا، كان قلبي يرتجف خوفا .. أيعقل أن يحدث شيء ونفترق هنا، أن أبقى وحيدة في بلد لا أعرف فيه أحد يمد لي يد العون، وها أنا اليوم وحيدة في بلد كان من المفترض أنه البلد الذي يضحك فيه الناس بوجه من يعرفون ومن لا يعرفون، أتوقع بأنك حاقد علي، علينا .. على الوطن، على كل من باعوا ثورة الحرية مقابل حقائب المال، على الوعد الذي نكثته يا سعود، لم أقصد يوما أن أتخلى عنك، لم أقصد يوما أن أعيدك إلى حيث اختفيت وربما رأيت ما هو أشنع من الموت، كيف ألومك وأنا ماتزال في ذاكرتي صورتك وأنت تركع بين أيديهم يغطون وجهك بكيس قمامة، يعنفونك ويذلونك. كنت قادر على أن تطيح بهم بإشارة منك لكنك ضحيت لأجلي، لكنك من اختار فلماذا تعاقبني على ذنب لم يكن لي يد فيه، كنت ألاحقك بعيوني .. أتوسلك أن تطلق الإشارة، وكان كل ما فعلته هو أن أشرت بيدك وأن تسحبها بثقل من يديهم إلى قلبك ورفعت لي شارة النصر. 


  • 1

   نشر في 16 مارس 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا