المُخاتل..قُرصان اللغة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

المُخاتل..قُرصان اللغة

فضفضة (1)

  نشر في 20 أكتوبر 2016 .

أتدري من هو المُلمّح المُخاتل ؟ هو ذاك الواقف مرتبكا في منتصف المعنى، والمنسي عمدا عند ناصية الإقرار، لا هو جريء ليتقدم في زحام المقاصد ليريح ويستريح، و لا هو رصين يثنيه عقله عن خبثه ليعود أدراج معانيه فيصمت ويسلم الناس من تعريضه..

هو فقط جبان معتدّ بجبنه، و عابر معنى يحبّ أن يبقى هكذا معلّقا بغبش على حواف الكلمات، يقول ولا يبوح ، يمضي متعثّرا بين الدلالات المتشظية يتخير أكثرها مواربة وانفاذا ليقذف بها فرائسه..يشهر معانيه الملثمة ليدسها بين شقوق الدلالات .. ويترك الفهم معلّقا من عرقوبه يتأرجح بين الشك واليقين ..

يطيب له أن يصطاد في عكر مقصده فيذهب حتّى وصيد ما يعنيه يطرق بابه كلصّ ثمّ ينكص على كلماته متراجعا بعد إقدام موهوم، تراه يلوي الكلم على مقاسات رغائبه اللعوب، يدسّ السم في العسل، هو لا يريد أن يقطع بحزم اللغة ما تلده كلماتها من التباس وتداخل ذلك لأن الحزم عدوّه اللدود، بل يعكف على تدنيس حرمتها وبراءتها متكئا على تداخلاتها المتشابكة ، يبتغي فقط إشباع وهم الغموض لديه، و يريد تحقيق مآربه دون خسائر في كبريائه وكرامته و دون أن يُمس ماء وجهه بعكر أو بسوء..

المكاسب السهلة السريعة، هذه هي أهم ما يبتغيه، ولا يهم بعدها ما تتركه التواءاته الثعبانية من استفزاز وتقزز في نفوس مُخاطَبيه، ولا تعنيه انتكاسات تعريضاته الخائبة ان هي تشظت وأصابت قوما لا يعنيهم ، هاجسه الوحيد أن لا يقع في فخ المواجهة وجها لوجه، وحرفا لحرف.. لأن المواجهة تسقط ورقة التوت عن مقاصده ، وتعري ما تبقى من بوحه..

إن رأيتم أمثال هذا فاحثوا على وجوههم التراب، فعلى عتبة أرواحهم انتحرت اللغة واجهض المعنى ومات الحرف ..أرجموهم بئس الألسن ألسنتهم المعقوفة التي تعذب ولا تقتل !


  • 2

   نشر في 20 أكتوبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا