عتمة عابرة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عتمة عابرة

لا بأس.. كل هذا الهم يوماً سينجلي..

  نشر في 30 غشت 2018  وآخر تعديل بتاريخ 02 شتنبر 2018 .

مرت به لحظات مشرقة بهيجة..

أضاءت روحه وأضافت نكهة ساحرة لحياته ..

بعدها تغشت روحه غشاوة من العتمة المظلمة..

نعم علق في عتمته لوهلة من الزمن..

أطال النظر في الفراغ حوله دون أن يحرك ساكناً ..

لم تعد كلماته تكفي.. أو هكذا يظن..

ولم يعد يكفي أن يتظاهر بأن كل شيء على ما يرام..

قلبه يتألم من عجزه في تبديل تعاسته فرحاً..

تَعجبَ من مقدرة روحه الهشة على الصمود والنجاة وسط كل هذا السواد المعتم ..

يتأمل في الفراغ عن مستجيب لنداءاته الخافتة..

يفتش عبثاً عن طوق نجاة..

وجُلّ ما يريدُه.. بعض من الطمأنينة والسلام..

وأن يجد سبيلاً للنجاة من عتمته في سكون وصمت..

يومها هتف باسمه لحنٌ سماوي ذو بريقٍ ساحر..

حانت منه التفاتة لمصدر ذاك اللحن..

ومن وقتها علق في المنتصف؛ يصبحُ ويمسي بين عتمته وذلك البريق الخافت..

لم يكن يعي وقتها كيف استطاع ذاك الضياء الخافت لذلك اللحن أن يزرع في قلبه بستاناً يانعاً بهيجاً..

ما زال يدهشه رؤيةُ أزهارِ قلبه ترنو نحوه لتتغذى على ابتسامته كي تنمو وتزهر..

التقط أنفاسه المنهكة..

تنهد وابتسم..

همس لروحه: لا بأس.. هي مجرد عتمة عابرة..


  • 4

  • Haneen
    مُخيّرة ومُسيّرة و‏‏‏‏‏‏‏‏مُسخّرة.. قوية كالحرب، ناعمة كالسلام، بحثت عن نفسي فوجدتها بين الكتب! ♡ أنبل عمل؛ إدخال السعادة لقلوب الآخرين! ♡ في كل كبدٍ رطبة أجر! ♡
   نشر في 30 غشت 2018  وآخر تعديل بتاريخ 02 شتنبر 2018 .

التعليقات

ابو البراء منذ 7 شهر
يا لها من عتمة ليل مؤلمة وياله من امل مشرق خرج من رحم تلك الآلام ..
ابدعت
1
اشرف محمود منذ 7 شهر
ذاك غيضٌ من فيض ، وكانك ترسمين ظلا لمن يقطف وردةً من بستانه ويهديها الى بستان اخر رأى زهوره ذابلة فحملت تلك الوردة املا الى البستان الآخر
لكم كل تحيتى وتقديرى
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا