لماذا يلجأ المسلم المعاصر دوما إلى التباهي بعدد قليل من قدماء العلماء المسلمين، و العالم الحديث يعج بمئات الآلاف من العلماء المسلمين المعاصرين المنتجين للمعرفة و المقيمين في الغرب؟ مواطن العالم د. محمد كشكار - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لماذا يلجأ المسلم المعاصر دوما إلى التباهي بعدد قليل من قدماء العلماء المسلمين، و العالم الحديث يعج بمئات الآلاف من العلماء المسلمين المعاصرين المنتجين للمعرفة و المقيمين في الغرب؟ مواطن العالم د. محمد كشكار

لماذا يلجأ المسلم المعاصر دوما إلى التباهي بعدد قليل من قدماء العلماء المسلمين، و العالم الحديث يعج بمئات الآلاف من العلماء المسلمين المعاصرين المنتجين للمعرفة و المقيمين في الغرب؟

  نشر في 28 شتنبر 2014 .

لماذا يلجأ المسلم المعاصر دوما إلى التباهي بعدد قليل من قدماء العلماء المسلمين، و العالم الحديث يعج بمئات الآلاف من العلماء المسلمين المعاصرين المنتجين للمعرفة و المقيمين في الغرب؟ مواطن العالم د. محمد كشكار

لفت انتباهي أخيرا مشهد من مسرحية عرضها تلامذة بمناسبة يوم العلم في قاعة البلدية بحمام الشط تحت إشراف فرع حزب حركة النهضة بمعتمدية حمام الشط حيث حث الأستاذ المخرج تلامذته على الاجتهاد و طلب العلم و سعَى إلى رفْع معنوياتهم مذكِّرا إياهم بأجدادهم العلماء أمثال الخوارزمي و الفارابي و ابن رشد و ابن سينا و غيرهم. وددتُ لو قال لهم ما يلي: "اليوم و في القرن الواحد و العشرين، يوجد مئات الآلاف من العلماء (نعم مئات الآلاف، أظن أنني لست مخطئا و لا مبالغا و أعني بالعالِم، المواطن المشارِك في إنتاج المعرفة العلمية بالقليل أو بالكثير) و المشتغِلين في مجالات البحث العلمي في الدول الغربية المتقدمة و خاصة في أوروبا و أمريكا و كندا، مئات الآلاف من المسلمين من جنسيات مختلفة، فرس و هنود و باكستانيين و عراقيين و مصريين (مثلا: أحمد زويل جائزة نوبل في الكيمياء، فاروق الباز عالِم جيولوجي في وكالة الفضاء الأمريكية النازا) و تونسيين (محمد الأوسط العياري عالِم جيولوجي في وكالة الفضاء الأمريكية النازا ) و جزائريين و مغاربة و أردنيين و غيرهم.

يبدو لي أن المشكل لا يكمن في الدين أو العرق أو الجنسية أو المذهب لأن العلم التجريبي المادي لا دين له (لا يعني أنه لا قيم و لا أخلاق له، العلم ينشر قيما و أخلاقا لا تتناقض في غاياتها الإنسانية السامية مع الأديان و خاصة مع الدين الإسلامي)، و من يدخل محرابه، أي العلم، عليه أن ينزع جبة التدين و يشمّر عن ساعد الجد و العمل و يستند و يستعين بحجج مادية قابلة للدحض و التفنيد و لن تنفعه في هذا المحراب صلاته أو صيامه و لن يُنجده كتابه المقدس (مع العلم أن القرآن و الحديث يحثان على العلم و المعرفة). يكمن المشكل إذن في المحيط المادي و الثقافي و السياسي المشجع للعلماء، محيط مفقود في جل دولنا الإسلامية، لذلك أرى أن اللوم يرجع على أنظمتنا السياسية أكثر مما يرجع على عرقنا العربي أو ديننا الإسلامي.

خلاصة القول:

العلم و الدين - لكل محرابه - فلا يهدم الواحد منهما محراب الآخر و إذا رُمتَ المقام في محراب أحدهما أو في كليهما فالدين رحب, يسكنه المؤمنون فقط و هم كثر, و العلم أرحب، يدخله المؤمنون و غير المؤمنين و هم أكثر. يبدو لي أنه من الأفضل أن لا نسجن أنفسنا في خانة الخيارات الخاطئة مثل: أنت مؤمن بنظرية التطور لداروين إذن أنت ملحد أو العكس أنت مؤمن بالله إذا أنت لا تعترف بهذه النظرية. من الممكن أن يكون الإنسان مؤمنا بالله و يعترف بنظرية التطور أو ملحدا و لا يعترف بها. يكوّن التفكير الديني و التفكير العلمي عالَمين مختلفين و منفصلين و مستقلين لا تطابق بينهما و لا تناقض، و المواجهة بينهما معركة خاسرة للاثنين. قد يلتقي الدين و العلم في علم الأخلاق (Éthique).

خاتمة:

يبدو لي أنه من الأفضل لنا أن نتصالح مع الحضارة العلمية الغربية-العالمية دون عقدة النقص أو عقدة التفوق الوهميتين، هذه الحضارة الحديثة ليست حكرا على الغرب و ليست ملكا خاصا له و هي انبثاق من تلاقح و صراع جميع الحضارات الإنسانية دون أفضلية لواحدة على الأخرى إلا بالعمل و الإبداع، فنحن بواسطتها نتواصل و نطبخ و نتدفأ و نضئ و نتنقل و نزرع و نحصد و نصنع و نتداوى و نتعلم، شاركنا نسبيا قديما و حديثا في صنعها و لا خلاص لنا بدونها و إن ناصبناها العداء فعلينا السلام.

تاريخ أول نشر على النات: حمام الشط في 4 جويلية 2012.



   نشر في 28 شتنبر 2014 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا