أعد إستكشاف نفسك.. "تقرير" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أعد إستكشاف نفسك.. "تقرير"

  نشر في 17 ديسمبر 2015 .

ان الثقة بالنفس هي اليقين بأنك من صنع الله عز وجل الذي احسن كل شئ خلقه والايمان بأن بداخلك من الإمكانات ما يجعلك شخص ذو قيمة ولحياتك أهمية عظيمة .. ويعرف الدكتور أكرم رضا الثقة بالنفس فيقول "انها إيمان الإنسان بأهدافه وقراراته وبقدراته وإمكاناته, أي الإيمان بذاته" ويقول جرودون بايرون: 'إن الثقة بالنفس هي الاعتقاد في النفس والركون إليها والإيمان بها" ويعرفها البروفسيور د.طارق الحبيب فيقول "ان الثقة بالنفس هي ان تمارس سلوك معين بطريقة تراها صحيحة حتى وان كانت في الحقيقة خاطئة فالأصل انها مرتبطة بنظرة المرء لذاته"

فالمقصد من الثقة بالنفس هو الثقة بوجود الإمكانات والأسباب التي أعطاها الله للإنسان وينبغي أن يتربى عليها ليصبح قوي الشخصية غني بما يمتلك من ثروات وقد تعددت جوانب التفرد في تلك النفس البشرية التي خلقها الله تعالى واودع فيها إبداعه وبديع صنعه سبحانه لتصبح أهلا لثقة حاملها فمن بين هذه المخلوقات الحسية التي لا تكاد تحصى يظهر هذا الانسان بشكل متميز للغاية وتميزه عن بقية المخلوقات يجعله عالما قائما بذاته ولعلنا نشير  في هذا التقرير إلى بعض جوانب التفرد الهامة في تلك النفس البشرية وقد إستخلصتها من كتاب "الرسول صلى الله عليه وسلم" للدكتور سعيد حوى رحمه الله.

أولا/ "في خلقته":قال تعالى"لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم" فما من شئ في الإنسان إلا وقد ركب وصور على أحسن مثال وأجمله وأعدله وأكمله قارن بين الإنسان وبين أي مخلوق آخر من حيث الخلقة تجد تشابها في ما لابد منه للحي كحي ثم ترى بعد ذلك أوجه التمايز فيد الانسان تمتاز على يد أي مخلوق آخر ولولا هذا ما كانت حضارات وقامة الانسان وانتصاب جسمه لايشبهه فيه غيره وبشرة الإنسان وأعضاؤه كل ذلك فيه تميز وهو في الإنسان أكمل وأعدل وأجمل من الظفر إلى الشعر إلى الأنف إلى الأذن إلى الوجه إلى القدم إلى أي شئ.

ثانيا/ في علمه:قال تعالى"وعلم آدم الأسماء كلها" وقال تعالى"علم الإنسان ما لم يعلم" فالانسان أعطي ملكة التعلم بشكل لامثيل له عند غيره فالمادة لاتعقل اصلا وكذلك النبات وعلم الحيوان محصور ضمن طعامه وشرابه والخطر الذي يتهدده ولايتعلم شيئا إلا بصعوبة أما الانسان فيعقل ذاته ويعقل غيره ويركب ويحلل ويعرف الأشياء ولماذا وجدت وكيف وجدت وكيف يستفاد منها يعرف القوانين التي تربط بين الأشياء أو التي تخضع لها الأشياء وآثار علم الانسان واضحة جلية وتميز الانسان في ذلك واضح جلي .

ثالثا/ في إرادته:قال تعالى"إنا هديناه السبيل إما شاكرا وإما كفورا"..ان العلم شئ سلبي والذي يجعله إيجابيا هو الإرادة وكلما كانت الإحاطة في موضوع اتم كان مجال الإختيار أوسع ولما كان الانسان اكثر علما فهو أوسع إرادة ومجال الإرادات امامه أكثر وهو بالتالي يملك أكبر قدر من الإرادة ولذلك تراه يستطيع أن يتصرف أمام الحادث الوحيد بأكثر من أسلوب فإذا ظلم قد يعفو أو ينتقم وقد يكظم غيظه أو يظهره وقد يؤخر الإنتقام لتسنح الفرصة وقد يجبن وقد يترفع وقد يسف وقد يرد بالمثل وقد يطغى وقد وقد....مواقف كثيرة امام الحادث الواحد أما الحيوان فله تصرف واحد امام الحادث الواحد على ضآلة عدد مواقفه ومحدوديتها وهكذا فتميز الانسان في صفة الارادة واضح جلي

رابعا /"في مكانته وإمكاناته":إن مكانة الإنسان في الوجود هي السيادة وذلك أن كل شئ مسخر له "هو الذي خلق لكم ما في الأرض جميعا".."ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السماوات وما في الأرض".."هو الذي أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها"..وإمكانيات الإنسان تبلغ أن تستفيد من طاقات هذا الكون..فقدرة الإنسان هائلة يكفي لمعرفة تميزها على سبيل المثال ان نذكر ان كل الحيوانات لاتستطيع ان تصنع فأسا بينما صنع الإنسان الأقمار الصناعية والقنابل الذرية.

خامسا/"في ملكة البيان عنده": قال تعالى"الرحمن*علم القرآن*خلق الإنسان*علمه البيان"..إن الحيوانات كلها لا تخرج من أفواهها إلا أصواتا مبهمة أما الانسان فإنه يستطيع أن يخرج هذه الأصوات وزيادة على ذلك فإنه يستطيع أن يخرج سبعا وعشرين حرفا تتركب منها مليارات الكلمات في كل لغات العالم يتكلم بها الإنسان فيسخر ويضحك ويفسد ويصلح ويشعر وينثر عن خلجات الخاطر وإشراقه الوجدان وقوانين الكون والسماء والأرض ويغني وينشد أن تميز الإنسان في ملكة البيان من ابرز خصائصه.

سادسا/"في عقله وإدراكه وخياله وتصوره":إن الحيوان يشترك مع الإنسان في حواسه ولكن يمتاز عنه إدراكا وتصورا وخيالا بشكل أرقى وأعلى فالانسان والحيوان يشاهدان زرقة البحر ولكن شتان بين النظرتين فزرقة البحر ألهم بسببها الإنسان شعرا ونثرا وعلما ومتعة وتأملات وإشارات وأشياء كثيرة وتضع السم للذبابة في ماء السكر فتأكل منه وتموت وتأتي الأخرى والأخرى ويمتن جميعا ولايخطر لواحدة منهن أن تتعظ ترى كم إنسانا يأكل من طعام مات منه غيره ورآه؟.

سابعا/"في إستعداده الإخلاقي":الإنسان عنده استعداد لأن يتدنى فيكون أخبث الموجودات أو يتعلى فيكون مثال طهر وعنده استعداد ليكون في أحد حيزي الخير أو الشر أو يخلط بين الجانبين على حين الحيوان يبقى ذا خلق واحد في الغالب فالغل والحقد والحسد والغش والكبر والرياء والغضب والطمع والبذخ والبطر والفخر والخيلاء والصلف والمداهنة والعجب والمكر والخيانة والمخادعة والقسوة والفظاظة والجفاء والطيش وقلة الحيلة وقلة الرحمة ثم أضداد هذه المعاني كلها وأمثال هذه كثير كل ذلك مايمكن أن يتخلق به الإنسان ومن ثم كان إستعداد الإنسان الأخلاقي سمة بارزة عن أي مخلوق آخر.

ولاريب إن ثقة المرء بتلك الإمكانات العظيمة والقدرات الهائلة تنبع من ثقته بالله تعالى الذي أنعم عليه بتلك الهبات الربانية النادرة فإذا آمنت بنفسك فقد آمنت بالله وإذا عرفت نفسك فقد عرفت الله فاشكر المنعم على ما وهبك يمدك بالمزيد ويبصرك بما خفي عنك من قدرات لم تعرفها بعد ويزيدك ثقة وقوة.


  • 2

  • علاء صلاح الرفاعي
    كاتب إذاعي ومعد برامج بقناة أراك ميديا بالعربي على اليوتيوب ،المنسق الإعلامي لمبادرة دعم المحتوى العربي على الإنترنت برعاية إتحاد أراك "سابقا" ،،، كاتب إذاعي بإذاعة البرنامج العام ،كاتب في موقع مقال كلاود
   نشر في 17 ديسمبر 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا