أي إختيار؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أي إختيار؟

أي إختيار؟

  نشر في 18 فبراير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 19 فبراير 2020 .

طمعت دوماً أن أكون الإختيار الأول لأحدهم، بلا تفكير و بلا تردد، أنا ثم كل شيء يأتي من بعدي، طمعت في أشخاص قليله معينه أن تضعني في تلك المكانه، ألا يتم أي شيء دون إخباري حُباً في مشاركتي، أن يكرهوا كل شيء بدوني و كل شيء يحول بيننا، و أن يتوقف العالم ولا يسير إلا بحضوري..كما هو حال عالمي دائماً متوقف من دونهم، لا أقوى على قول هذا و لكنهم يعلمون هذا جيداً و مع ذلك يتمادون في غيابهم و هجرهم و إنشغالهم بكل شيء عن..

يبدو أني طمعت في الكثير، ماذا لو استبعدت فكرة الأشخاص تلك و أردت فقط شخصاً واحداً..أما زال الأمر أكثر مما أستحق؟! شخص واحد فقط يضعني في الحسبان و أن أكون أول إختياراته...حسناً على الأقل ضمن قائمة إختياراته...ربما آخر اختياراته لن أمانع...لكني دائماً خارج تلك القائمه، دائماً منسيه، أو بشكل أوضح أنا دائماً شخص زائد لا يضر ولا ينفع، شخص تم إسقاط حسابه للأبد.. ولكم يقتلني هذا الشعور..ألا يلتفت لي أحد ولا أخطر على بال أحد حتى أقربهم لي...الجميع الدنيا تأخذهم مني بكل سهوله و تجعلهم منشغلين بكل شيء عدايّ.. و مازلت أنا أنتظر من يجعل عالمي يتحرك من حالة سكونه هذه لأواكب من حولي..



  • 8

  • Noura Adel
    فتاه في التاسع عشر من عمرها ، قد يبدو كعمر من لا يفقه شيئاً و لم يمر بالكثير، ولكن على العكس تماماً. لا أُجيد البوح و الشكوى ، لذلك الكتابه هي مهربي الوحيد..
   نشر في 18 فبراير 2020  وآخر تعديل بتاريخ 19 فبراير 2020 .

التعليقات

مروة عبيد منذ 4 شهر
صدقيني.. أنتِ وحدكِ من تستطيعين تحريك عالمكِ، لا تضعي مفاتيح حياتكِ في يد أحدهم فيتلاعب بها كيف يشاء، ابحثي عن ذاتك، اشغلي وقتكِ بالعبادة وبالعمل على تحقيق أحلامك الخاصة، استمدي القوة من علاقتكِ بالله، ثقي بنفسك وبأنكِ تستطيعين، مهما بدا الأمر صعبًا فأنتِ تستطيعين النجاح.
2
Noura Adel
لمستني النصيحه، أتمنى أن أستطيع إتباعها..أشكرك
مروة عبيد
دمتِ بخير
محبة العلم منذ 4 شهر
المشكل يكمن في " اين يضع المرى قيمته " فعندما نعلق قيمتنا بالاشخاص نصنع سجننا بايدينا .. فالتعلق بالاشخاص هو من يسبب الالم النفسي ، مشكلتنا في غياب فهم قيمتنا ...
1
Noura Adel
قد ندرك قيمتنا بشخص واحد فقط.
كل من مر بتلك اللحظه
لهم نفس الشعور غالبا
ولكن هل تستحق العناء
يجب ان نصنع لانفسنا جدارا حتى لايقتحم علينا من يشاء
فلر بما تكون روحنا جليستنا
عاتبت الوجود فى وحدتى
فاجابنى جوابك الترحال
احسنتى
طافت بك الكلمات
1
Noura Adel
قد يتحول هذا الجدار لسجن و نصبح نحن المتعبين وحدنا و سنكون نحن من أوصلنا أنفسنا لهذه الحاله!
جمال طارق عرفه
تحياتى
تلك الكلمات عن تجربه خير من الندم الاحتياج
Dallash منذ 5 شهر
ألا يجدر بنا القول دوما سلام علي وعلى اكتفائي القرب من أحد ...ألا يجدر بنا دوما أن نقدس أنفسنا ....حفظك الله اختي
2
Noura Adel
لكننا نحتاج من يقدسنا أيضاً.
Dallash
لا نحتاج اختي ...إلا أن بقينا فرصة ثانية أو خطة احتياطية ..اجعلي شعارك سلام على اكتفائي القرب من أحد ..سلام علي وعلى اكتفائي
كاتبة منذ 5 شهر
لو تدرين يا صديقتي اي وجع يختبئ في امنياتك، أن تكوني خيارا لأحدهم، و إذا بهذا الأحد هو ملخص للعذابات كلها التي عرفتها و لم تعرفيها، حب كريه خانق متملك بشع يصبح معه البعد سعادة و الوحدة امان و الموت راحة، لكنني اتمنى لك السعادة صغيرتي، و ان لا تخبئ لك الاقدار الا الجمال، ففي العالم بشاعات كثيرة ترتدي أثوابا جميلة و لا اتمناها ابدا لزهرة مثلك تتفتح للحياة.
2
Noura Adel
أخشى أيضاً تحول هذه النعمه لنقمه.. أتمنى لكِ كل السعاده و تعويضك عما مضى..
كم يكون الأمر متعبا عندما نقف في مكاننا ننتظر اهتمام الآخر وعطاءه ! ومن الصعب الحديث عن عطاء لامشروط في عمر مبكر ..لكن الحياة تعلمنا بالخيبات دروسا قاسية وأهمها أن لا نقف منتظرين.. فالحياة أبدا لا تنتظر ولا تتوقف على شخص بعينه مهما كانت مكانته. . أعجبني حديث النفس هذا وذكرني بأفكار كانت تسكنني في مثل عمرك .
2
Dallash
ولماذا ننتظر اختي عائشة تقديس لأنفسنا يغنينا عن الآخرين

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا