وحدن ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

وحدن !

  نشر في 16 فبراير 2016  وآخر تعديل بتاريخ 23 فبراير 2016 .

ذهبتُ كما الإتفاف بيننا .. في تمام الساعة السادسة والنصف ، في المقهى المعتاد .. عندما أهم بالذهاب ل رؤيته أذهب قبل الموعد بنصف ساعة أجلس وأتامل المكان ، تأخذني تخيلاتي إلى البعيد .. حتى يأتي في هذا الوقت النادل ليقطع عليّ حبل تخيلاتي وأستفيق على صوت السراب الذي أعيشة ليقول ما طلبات الآنسه .. أخبره أنني أنتظر شخص ..
وما هي إلا دقائق حتى وصل ساجد ( لم أقم مسبقاً بالحديث عنه لكنه هو الشاب العشريني الطموح ذو العلاقة القوية مع المقاومة أخبرني ذات مرة أنه يقوم بتنفيذ مهام خطيرة لدرجه أنه قد تودي بحياته إلى الهاوية في غفلةٍ منه ،
رأيته أول مرة في المكتبة عندما كنت أقتني الكتب من أجل المنخفض الجوي القادم ، كان لقاء عابر بين بائع كتب ومشتري .. صادفته عدة مرات في عدة أمسيات عقدت ، كنت أحرصُ على حضورها ) "
لم تطول جلسته معي كثيراً بل إنها لم تتعدى العشر دقائق حتى اتاه ذلك الإتصال لينهض بسرعة .. ويقول أنه لديه أمر طارئ الأن وعليه الذهاب ، أنا اعذرة ..
فهناك الأهم فالأهم .. ذهبت خلفه .. لكن لم أستطع اللحاق به والحديث إليه بأي شيء ﻷن الرصاصة كانت أقرب إليه ..
كان كمين يراد به إيقاع ساجد ووقع به فعلاً .. إخترقت القميص الذي يرتديه لتدخل إلى بطنه .. إخترقت قلبي قبل ان تخترق قلبه ،عندما تم نقله أخبروني بأنه إن نجى من الموت تكون هذه معجزة إلهيه ..هو لم ينجو ولم يحظى بالمعجزة الإلهيه .. أخذته بين يداي ، وعجزت عن البوح بأي كلمه لأن 28 حرفاً لم يسعفونني لاقول حرف، صرخت به ، ناديته ، ضربته ، لكنه لم يستفيق على أي من ندائاتي ..

أخبرته بكل كلمه كان عليّ ان أخبره بها  ..
لقد تم تنفيذ المهمه على أكمل وجهه .. ﻷنه ما هي إلا دقائق من وصولنا المشفى حتى تم الإعلان بذلك الخبر ..  لخبر وفاتك أتصدق ؟! لا لا أريد أن أصدق !! كيف أصدق وأنت من عشر دقائق كنت تقف على قدميك ، والأن ؟! حل الشتاء باكراٌ وأصبح كل ما حولي معتم والهواء لا يكفي ليملئ رئتي ! أشعر بالإختناق ! أصبحت الصورة من أمامي غير واضحة ! مشوشة ! وليس بيديّ سوى الصمت ! وأنا صرت إكّبر ! 

كان أول مكان جلست وإياك به أخر مكان إلتقط أنفاسك الأخيرة به .. !!
هذه هي المعجزه بذاتها ..


  • 3

   نشر في 16 فبراير 2016  وآخر تعديل بتاريخ 23 فبراير 2016 .

التعليقات

عمرو يسري منذ 10 شهر
جميل , لكني لم أفهم معنى العنوان (وحدن) !
1
Raghad AL-Hindi
انها بقيت وحيدة ، بعدما رحل !
اسلوب جميل و شيق و مٌعبر
1
Raghad AL-Hindi
شكراً

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا