لعلها الرسالة الأخيره - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لعلها الرسالة الأخيره

استمع الي جيدا ......

  نشر في 13 يناير 2018 .

احترس …..!

ليس من هنا .، لنذهب سويا لبٌعد آخر

دعني أخبرك بالحقيقة ، بل هي الحقيقة الوحيده

لا لحظة ….

منذ سنتين عرفت إنسان كأن الله يقول لي هذا مكملك

لطالما أحسست بالنقص وأمسح اللون الأزرق عن جفني محاولا إخفاء بعض أوجه الكآبة التي أعيشها ، معضلة لم تفكها رموز فيثاغورس و فككتها انت .. لطالما صفقت لكثيرين على سبيل المجاملة إنما لم أقم تقديرا لشخص في حياتي …

ما زلت أردد تلك الأغنية السخيفة !

((أعيش وحيدا إذا أنا في نعيم ----- أبات في زاوية المسجد ))

… معنى الحياة سطره في ابتسامتك والبعد عن الضيق بقربك

سألت نفسي بعدما حدث بالأمس .. هل أنا متعجرف لهذه الدرجة !

لم أجد ملاذ إلا الكتابة

حاولت البكاء وأن أعيش منفرد في أحد ممرات الفئران

حاولت أن أكون في رواية ديستوبية لعلي أنسى ما فعلته

حاولت أن أنزل الشارع لكن كل الوجوه كانت جديده ………….فليذهب العالم للجحيم أريد أن أرى فقط ابتسامته

قلمي يكتب

أعتذر لكل من كسرت قلوبهم ... لكل من تجاهلت شعورهم ... بدأت أشكوا آلامي بكل وقاحه ... جرح القلب ينزف ، أدركت فعلا معنى الفقد ..

أعتذر . إعتذاري لن يسمن ولن يغني من جوع

اعتقدت أن بين ليلة وضحاها سأفقد كل شيء

حقا إن الإنسان لظلوم مبين ….

إنسان لا يستطيع الكتمان … ولعلي أصرخ إن استطعت

لعلك سئمت مني وأني قد نسيت الحقيقه

لا …..

الحقيقة : أنت أفضل شخص في حياتي



  • H.Y
    مقدسي الهوى
   نشر في 13 يناير 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا