حَريقُ قَلب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

حَريقُ قَلب

قصيدة شعر عمودي نظمتُها موزونة على البحر الوافر

  نشر في 06 يناير 2020 .

وَصَار القلبُ نارً من حَريـــــــــــقٍ        حَريقٌ في الشَّمال وفي الجَـنوب

شَمالُ القلب يَبحثُ عن حـياةٍ        ولــكــن لا حَيـــــاةَ مــــع الـــجَّــــــدوب

ضَمائرُنا صَـحَـــارى قَــافِـــــــراتٍ        شمال القَلبِ جـــفَّ مــن الـنُّكُـــــوب

جَنوبُ القلبِ يُحْرَقُ بالـضــلالِ        لأن الــــعُمــــــرَ مَــــرَّ مـــع الــذُّنــــــوب

وأصبـَح هَمُـهم ما في الجُـيوب      ونحنُ الشَّـعـبُ كالبــقـرِ الــحَــلـوب

فَنُحْلَــبُ بالفَســاد وبالـجِبــــايـــة        وتُــغْــرَسُ فـي مَــصَـائِرنا نُـــيـــوب

جَزى الّلهُ العُروبةَ أيــن نـامــت        ونــحن نموتُ من هَولِ الـحُروب

نموتُ الــمــوتَ أشكَـــالاً فــعدِّدْ         فَــــهــــذا الفــــقرُ قــهـــرٌ للــــشُّـعـــوب

وهــذا الظُّلـمُ قَـدْ مَلأ الأمــاكـن        ونامَ الشّــــعبُ في ليـلِ الـخُطُوب

فَيُصبِـحُ جَـاهداً لِلرزقِ يســعى        ولَكـن ضَــــاعَ فــي كـــــلِّ الــدُّروب

فَنحنُ نَعيشُ في عَصرِ البَطَالة       ونَـحنُ نَعيشُ في قلـبِ الكُروب

وَكَم قَدْ تُقطـعُ الأرزاقُ  عمـــداً        لـقـــولِ الحَـقِّ فـي عصـرٍ كَـــذوب

وَكَم قَدْ تُسلَبُ الأحــلامُ ســـلباً       وضاعَ الحلمُ مع شَمسِ الغُروب

سَوادٌ قد نظمتُ ولسـتُ أدري         وكــــــان الّلهُ عــونـــــاً للـــشُّعـــوب


تأليف:-حياة محمود          بحر القصيدة:-الوافر

نوع الشعر:-عمودي           عدد الأبيات:-14


  • 14

   نشر في 06 يناير 2020 .

التعليقات

Marwen Dhanbri منذ 4 شهر
شعر جميل...يعطيك العافية
4
حياة محمود
شكراً لك ..الله يعافيك
Amane.R.Y منذ 5 شهر
وصفتي حالنا حريق ما بعده سوى الرماد أحسنتي
3
أنور منذ 5 شهر
وَكَم قَدْ تُقطـعُ الأرزاقُ عمـــداً لـقـــولِ الحَـقِّ فـي عصـرٍ كَـــذوب
انا نسخت البيت ده لأنه أثر بقلبي
1
§§§§ منذ 5 شهر
قصيدة جميلة أخت حياة ....و قد أعجبتني فكرتك في تعريفها بنوع البحر ....
سنكون سعداء بمقال عن أنواع البحور و أمثلة لها.
تحياتي لك
3
حياة محمود
شكراً لك ..ليست فكرة بقدر ما هي رسالة لتوضيح أهمية أن يكون الشعر موزون يوجد الكثير هنا ممن لديهم موهبة جميلة جداً لإنتقاء الكلمات الشعرية لكنها تكون بدون وزن والشعر سواء شعر حر أو شعر عمودي لا يمكن بدو وزن ..الشعر بدون وزن هو مجرد كلمات نثرية ..علم العروض واسع لا يمكن حصره بمقال ولكن يمكن للشاعر او الكاتب تعلمه بسهولة خاصة من يمتلكون الموهبة ..حاولت سابقاً التكلم وتقديم نصيحة بخصوص الوزن الشعري ولم أجد تقبل ..ربما اعتبروه نقد فانسحبت بلطف :) ..أحترامي للجميع مع تمنياتي بالتوفيق
§§§§
فهمت قصدك في اللحظة التي قرأت فيها قصيدتك...فقد سبق أن رأيت تعليقاتك على القصائد و ملاحظاتك مشكورة و مقبولة و لا تغير من جمالية القصائد و الابداعات أي شيء....بل هذا هو هدف المنصة...أن نرقى ببعضنا البعض من خلال النقد البناء.
و حتى العلم بالاوزان فقط لا يكفي كما أشرت لإبداع قصائد ذات أبعاد فكرية و بلاغة لغوية... هناك شعراء في المنصة يكتبون بالسليقة و تكون أشعارهم جميلة كما قلت لولا بعض التعديلات المرجوة في الاملاء أو الوزن.
تحياتي لك من أجل ملاحظتك المهمة.
M. Dallash
من اروع ما قرأت اختي حياة..ادام الله عليك علمك وستره ....دام نبض قلمك
فلسنا سلام ان ركبنا
ظهور الركاب لنا تهيب
وعشنا دهرا فيه عزا
وعزنا من شبل يشيب
فرحنا كرام وان غدونا
تفيض الرقيم بنا كتيب
احسنت بل جميل تسطيرك
استمرى
3
Aalia منذ 5 شهر
ابدعتي جدا ...ابيات مُعبره تروي الواقع البائس..
....
دامَ حرفكِ وزادكِ الله احسانا اخت حياة...تحياتي لكِ.
4
حياة محمود
شكراً للطفك :) ..منحك الله السعادة
M. Dallash منذ 5 شهر
وَكَم قَدْ تُسلَبُ الأحــلامُ ســـلباً وضاعَ الحلمُ مع شَمسِ الغُروب
وتاهت منا عزة ونخوة وعروبة تاهت في الفيافي والدروب
4
M. Dallash
تحياتي
شروق منذ 5 شهر
قمة الابداع والرقي والله حرام ان تدفن مواهبك انشري في كل اركان الارض
1
حياة محمود
جميل أن يكون الشخص بروحك الجميلة
شروق
كل الحب والاحترام لقلمك

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا