عن شيطنة الوظيفة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عن شيطنة الوظيفة

مقارنة الوظيفة و المقاولة

  نشر في 28 ديسمبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 24 أبريل 2016 .

أذكر أنني عندما كنت طالبا في المعهد، كان مدير المعهد و كذلك المدير البيداغوجي يحرصان كثيرا على تلقِينِنَا بعض المبادئ في عالم المقاولة، و لم يدَّخرا جهدا في جلب بعض المحاضرين من داخل و خارج المغرب حتى نستفيد منهم، لكنني شأني كشأن الطلاب "النبغاء" و "الأذكياء" -و هم الغالبية العظمى- كنا نصم آذاننا عن كل هذا الكلام و لا نؤمن إلا بما هو تقني في مجال تكوين المهندسين و الأطر، و كنا نطبق القاعدة التي تقول أن "كل محاضر هو غير مهم حتى يثبت العكس"، فكان من الطبيعي إذن أن أتغيب عن كل هاته التظاهرات و المحاضرات و كلُيِّ يقين أنني لم أُخلق للمقاولة، و أن المقاولة فقط للأغنياء و ليس لأبناء الشعب، أذكر أيضا أن 6 من زملائنا كانوا قد أقدموا على خلق مقاولة خلال بحث التخرج بتأطير من إدارة المعهد، و كنا حينها نتعجب من هذا القرار، و نسخر منه -إن سرا بيننا ، أو علانية من طرف بعض المتجرئين.

انقلاب في الموازين

بعد عشر سنوات من تخرجي ، و أنا أحضر بعض التظاهرات و الأمسيات أكتشف أن الأمور قد تغيرت، فقد بدأ يزداد عدد الطلبة و الشباب المؤمنين بالمقاولات، بل أن البعض يتحمس أكثر من اللازم و يشرع في الحلم بمغادرة الدراسة للتفرغ لمشروعه، و البعض الآخر يتطلع لافتتاح مشواره المقاولتي مباشرة بعد تخرجه.

حدث كل نهاية أسبوع

خلال الإعدادات لمسابقة البرمجة خلال النسخة التاسعة للأيام الوطنية للمبرمجين الشباب JNJD ، قمت بزيارة تفقدية للمعهد حيث درست و التقت أستاذنا الخبر بخبايا الشبكة السيد عبد الحميد، سألته عن أحوال المعهد و الطلبة، فاشتكى لي من كثرة التظاهرات الموازية التي أصبحت تنظم، بمعدل حدث كل نهاية أسبوع.

هاته التظاهرات هي أكيد مفيدة للطلبة - و قد تكون أكثر أهمية من بعد المواد التي تدرس لعدة أسباب يمكن مناقشتها في مقال مستقل - ، لكنها كثرتها تضع الجانب الرسمي الأكاديمي في حرج، و تكَثِّر من عدد الطلبة المتغيبين عن حضور الدروس و المحاضرات الرسمية، و بالتالي تشجع أكثر على مغادرة الجامعات اقتداءا بالقوبة الشهيرة في سيليكون فالي : drop off the college 

مفعول الأب الغني و الأب الفقير و تيك كرانش

لا شك أن كتاب "الأب الغني، الأب الفقير" من أروع الكتب، و التي يُنصَح بقراءتها بشدة -لو كنت مسؤولا في التعليم العالي لألزمت بتدريسه للطلبة لكل الشعب -، هذا الكتاب يشرح بطريقة فريدة و سَلِسَة التربية المالية -التي نتلقاها من المكان الغير مناسب- عبر سرده لسيرته الذاتية في شطر الكتاب الأول، ثم إعطائه لمجموعة من الخطوات و الدروس في شطره الثاني.

الكتاب لن تجد فيه نصائح من النوع : "بالنسبة لك يا فلان الذي درست كذا و كذا، و تعيش في المكان الفلاني، أنصحك بالإستثمار في كذا و كذا مشروع"، الكتاب أعمق من ذلك بكثير، فهو يعطي رؤية بانورامية شمولية لكيفية التعامل مع المال.

ما يغفله معظم قارئي الكتاب أن الكاتب وضح جليا الفرق بين المدخول الخامل (أو السلبي أو التراكمي ) و بين المدخول العادي الذي يتطلب منا إعطاءه ساعات من وقتنا، كما أنه في ذكر بتفصيل مراحل حياته و كيف انتقل من "وظيفة" إلى "وظيفة" قبل أن يبدا مشروعه الأول.

فالبداية مباشرة بمشروع أو مقاولة ليس دائما أفضل طريق لدخول عالم المقاولة.

تيك كرانش هي مجلة تعني بالمقاولات الناشئة المختصة في التكنولوجيا، و التي تعد مسابقتها هي الأكثر قيمة - ليس من الناحية المادية- بالنسبة للمقاولات الناشئة، متابعة أخبار هاته المجلة إما عبر موقعها الإلكتروني أو صفحاتها على المواقع الإجتماعية يفتح شهية شبابنا للخروج سريعا للمقاولة، خاصة و أنه يعتقد أن الحلول التقنية التي تقدمها بعض المقاولات التي حصلت على تمويلات بملاين الدولارات، هي تافهة و غير فعالة و أنه باستطاعته هو بعض أصدقائه تقديم حلول أنجع.

جميل أن شبابنا رفع سقف طموحاته، لكن الأجمل أيضا هو أخذ الصورة الكاملة، و عدم الإقتصار فقط على جزء من المعلومة.

كتابين آخرين مهمين

الكتابين الآخرين المهيمين الذين أنصح بقراءتهما لنفس الكاتب هما بالترتيب : "النموذج الرباعي لتدفق المال عند الأب الغني" و "قبل أن تترك وظيفتك".

الكتاب الأول يتحدث عن نموذج رباعي يقسم فيه برامج ربح المال عند الإشخاص إلى أربعة أصناف، صنفين في اليمين (الأغنياء)، و صنفين في اليسار (الفقراء) :

النمودج الرابعي لتدفق المال

الكاتب يحذر بشدة الأشخاص الذين يعملون في المربوع الأول (E) ، و الذين يظننون أنهم سوف يحققون الحرية المالية بعد مغادرتهم الوظيفة، و انتقالهم دون أن يشعروا للمربع في الأسفل (S)، هذا المربع الذي يعتبره الأقسى على الإطلاق.

الكتاب الثاني، يشرح الكاتب فيه بعض الخطوات و الإستراتيجيات التي يجب اتباعها عندما يقرر المرء مغادرة الوظيفة و الإلتحاق بأحد المربوعين على اليمين (الكاتب ينصح و بشدة التوجه للمربوع الثالث (B) أولا ).

أريد من الشباب أن يخرج متحمسا قليلا

مباشرة بعد مشاركتي في تظاهرتين للتظاهرة المفيدة للشباب "ستارتاب ويكاند"، بدأت أتساءل عن مدا تحويل هاته الأفكار النيرة إلى مشاريع حقيقية، لأتفاجأ أن النسبة منخفضة جدا.

و لما أعربت عن قلقي لأحد الأعضاء الناشطين في جمعية ستارتاب ماروك، المنظمة لهاته التظاهرة بالمغرب، أجابني بابتسامة - و أعتذر على الدارجة المغربية - : "أنا باغيه يخرج موتيفي غير شوية، ما بغيتوش يمشي للحبس"، في ما معناه أن هدف التظاهرة هو تحسيسي و تعليمي أكثر منه تحفيزي لمغادرة الدراسة أو الوظيفة، لأن خلق مقاولة ليس بالخطوة السهلة التي تتخذ خلال 54 ساعة.

ليست الوظيفة بذلك السوء الذي توصف به

مع تحمس البعض - خاصة في البدايات - لفكرة التدفق المالي، و عدم العمل عند الآخر، يطلق الحبل على غاربه في شتم و ذم الوظيفة، و يتناسى أنه إن فلح في مقاولته فإنه سوف يستعين بموظفين تكون الوظيفة أهم مدخول مادي له.

عندما تعرفت لأول على "كتاب الأب الغني الأب الفقير" و أمضيت ساعات و انا ألعب مع العائلة و الأصدقاء لعبة "تدفق المال" كنت من أشد المتحمسين لهذا الطرح، و كنت من أشرس مهاجمي الوظيفة، و في كل مرة كنت أسمع أحد كبار المقاولين يحث الطلبة على الإهتمام حاليا بدراستهم و الحرص على التخرج أولا، كنت أهاجمه "بذكائي" و أتهمه بتضليلهم حتى يضمن أن صبيب الموظفين لن ينقطع يوما عن السوق، كما كان يظن هنري فورد حين صادر كل كتب نابوليون هيل.

الوظيفة و إن كانت تُصَوَّرُ مثل سباق الفئران -كما في الصورة أعلاه - أو العمل من أجل إغناء الآخر، إلا أنها ليست بذلك السوء، فهي توفر العديد من المزايا :

- مصدر دخل مالي مستقر : صحيح أن مهمة صاحب العمل الذي يوظفك ليست جعلك غنيا، إلا أنه يضمن لك راتبا كل شهر.

- السبت و الأحد ملكك : بعد الساعة الخامسة (السادسة) أنت ملك نفسك، العطل الرسمية ملكك، عندك شيء إسمه العطلة السنوية.

- هناك إمكانية الإستراحة خلال العمل : عبر المشاركة في تنقلات أو تدريبات و ما إلى ذلك.

باختصار يكفي فقط ان تسأل أحدا يبحث عن وظيفة عن هاته المزايا، ليخرج لك لائحة عريضة بالمزايا التي لم أذكرها هنا.

خيط رفيع بين المربوعين الثاني و الثالث

كما سبق و ذكرت أعلاه يحذر روبرت كيوساكي بين الخلط بين الحرية المالية، و بين الحرية في العمل (أنا رئيس نفسي)، الخيط الذي يبدو رفيعا هو ليس كذلك، فالموظف الذاتي يكون هو النظام إن توقف عن العمل توقفت المقاولة الصغيرة عن ذر المال، بينما المقاول الحقيقي كما عرفه نفس الكاتب هو الذي يستطيع الغياب مدة عن المقاولة و عندما يعود يجدها أفضل حالا.

من ال 44 إلى 84

في المغرب يفرض قانون الشغل على المستخدمين العمل 44 ساعة أسبوعيا، ما لا يعلمه البعض أن المقاولين في بداية طريقهم -و حتي في بعض المراحل - يعملون ساعات طويلة كل يوم، تقدر في المتوسط بإثنى عشر ساعة بما في ذلك السبت و الأحد و الأعياد.

هاته الساعات لا يعتبرها المقاول في الغالب ساعات عمل خاصة إن كان من أصحاب الرؤية البعيدة، أو من الشغوفين بما يفعله.

ما هو شغف بالنسبة لك، ليس بالضرورة كذلك لمحيطك

من الصعوبات التي واجهتها بداية هاته السنة كمقاول ناشئ أن أشرح لمحيطي أن تفرغي لساعات طويلة خلال عملي كموظف لم يعد ممكنا، و أن الساعات التي أقضيها في "العمل" و التي يرونها طويلة، هي مجرد دقائق بالنسبة لي، فما أقوم به ينطبق تماما مع رسالتي و مع المجال الذي أرتاح فيه، لكن بالنسبة لهم هي ساعات من التعب و الكد التي لا مناص منها في بداية كل مشروع.

عدم شرح هاته النقاط مع المحيط من زوجة و أبناء و أم و عائلة و أصدقاء، قد يسبب عرقلة مهمة في مشورا المقاول الناشئ على الخصوص، خاصة إن كانت الرؤية غير واضحة و الإرادة ليست قوية كفاية.

 خلاصة القول

تعلمت من هاته الحياة أنه ليس هناك اسود أو أبيض، و أنه ليس هناك شيء مستحيل، و تعلمت أيضا أنه ليس هناك نوع من البشر مخلوق لأداء نوع من المهام فقط، لكن الأهم  هو أنني تعلمت أن كل فرد هو في المكان الذي هو فيه باختياره و رغبته هو و ليس نتيجة للظروف و الإكراهات و العائلة و عدم تساقط الأمطار و المحسبوية و الزبونية، فالله خلق الإنسان و ميزه بالعقل ليختار به، و يتحمل مسؤولية قراراته و اختياراته، هاته الخيارات قد تكون في مجال كسب المال الوظيفة و هو خيار محترم، و قد تكون في مربوع آخر.

فلن نتوقف عن الشكوى من الوظيفة.


  • 20

  • ضياء الحق الفلوس
    طالب علم في مدرسة الحياة. مهم بالتنمية الذاتية و طالب في الأكاديمية الدولية للتنمية الذاتية. مولع بالبرمجيات و مسابقات البرمجة و التكنولوجيا الحديثة. مؤسس مشارك في منصة www.scorify.me المختصة في توطيف المطورين المعلوماتي ...
   نشر في 28 ديسمبر 2015  وآخر تعديل بتاريخ 24 أبريل 2016 .

التعليقات

omar el hakimi منذ 7 شهر
موضوع جميل
1
ضياء الحق الفلوس
شكرا جزيلا على التعليق
المرور من الوظيفة لا غنى عنه لانه يعلمك الكثير ..التجربة وتوفير المال والنضج المهني.. المرور للمقاولة او الستارتاب كما ذكرت محتاج للتفرغ والتضحية و الصبر وهو ليس بالامر السهل اطلاقا .. ابدعت كعادتك
1
ضياء الحق الفلوس
شكرا جزيلا، حاولت أن أخلق شيءا من التوازن و الواقعية

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا