توقفي ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

توقفي !

  نشر في 06 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 06 يونيو 2017 .

توقفي ، توقفي ، توقفي ، 

توقفي عن الاحداث يادنيا كفاك لقد ابكيتِ القلوب دماً .. 

توقفي عن الحديث ياألسنتنا كفاكِ لقد أكلتِ لحوم البشر ..

توقف عند هذا الحد يازمن كفاكَ لقد غيّرت قلوب البشر ..

اشتقنا لك كما كنت في الماضي عُد الينا يازمن ..

يازمن من كانت صافيةٌ قلوب البشر .. 

يازمن من كانت البساطة رفيقة البشر ..

يازمن من كانت البشر كالجسد الواحد .. 

ماذا حل بك يازمن ؟ وماذا حل بكِ يادنيتنا ؟ 

رفقاً بمشاعر ضيوفك الراحلون .. 

دنيتنا كم انتي قاسية ، نبتسم لكِ ، نصبر لكِ لنحقق سعادتنا ، لنحقق اهدافنا ولكن مازلت تقفين امامنا وتذكريننا بإنك دنيا !! 

ولكن اين عقول البشر ؟ هل سألتِ يوماً اين عقول البشر ؟ هل تذكرينهم بأنك دنيا فانية ؟ هل تذكرينهم بأنهم ضيوف راحلون ؟ ام خمّرت عقول البشر ؟

لا يستطيعون السمعا لا يستطيعون البصرا ، يأكلون بعضهم البعضا يسعوون وراء رضاؤك ، لتحقيق مصالحهم الدنوية لتحقيق الحب الكاذب الذي يشترى بالمال ولا يشترى بالقلوب . 

لم يبقى في هذا الزمن الا طائفة قليلة من البشر !! 

هل مازلنا نتأمل ونصمت ؟ هل مازلنا نسدد على اخطائنا ؟ هل مازلنا نأكل بعضنا البعضا ؟ من يٌجيب على تساؤلاتنا ؟ 

اصبحنا نعيش في زمن يصعب فيه النصح ، يصعب فيه قول الحق ، يصعب فيه الرفق ، تلجم السنتنا في قول الحق وتنطلق السنتنا في قول الباطل !! غٌلفت قلوبنا نعم غلفت من دون ان نشعر . 

كفاكِ يالنفس الامارة بالسوء توقفي فلم يعد هناك رشدٌ في هذا الزمن !! 

ينجرفون ورائك ويعرفون من انتي !! 

كفاك يالنفس اللوامة فلم يعد هناك ضميراً مرتاحا في هذا الزمن .. 



 


 



  • 7

   نشر في 06 يونيو 2017  وآخر تعديل بتاريخ 06 يونيو 2017 .

التعليقات

creator writer منذ 5 شهر
بعد قراءتي لهذه الخاطرة تبادر لذهني قول الشاعر :
نعييب زماننا والعيب فينا ... وما لزماننا عيب سوانا
ونهجو ذا الزمان بغير ذنب ... ولو نطق الزمان لنا هجانا !
2
زينب السطامي
صحيح فعلاً

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا