الذكي يأخذ المتعة ... - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الذكي يأخذ المتعة ...

متعة النشر, عوض متعة السفر

  نشر في 18 ماي 2016 .



في حين اعتقادنا انها سهَّلت الحياة, وسائل سلبتها منا

" بعدما قرروا, جمعوا امتعتهم وشدوا رحالهم الى تلك المنطقة الجميلة, لتغيير الاجواء و الروتين اليومي المتراكم الى نهاية الاسبوع, انطلق المسمى(أ) معية اصدقائه بسيارته الخاصة, بعد اسبوع شاق ومتعب من العمل والكدح, حان وقت الاستمتاع بيوم راحة والمناظر الطبيعية ونسيم الربيع, وبجمال الجبال للأطلس المتوسط الرائع.

مر يوم بغروب شمسه, مباشرة يبدا التمني لو يكون الغد كذلك, لكن للأسف ستكون العودة الى العمل بنفس جديد مشحون النشاط والحيوية."

هكذا يمر يوم عطلة, او كان يمر, قبل سنه 22 وفي يومنا هذا اصبح في سن 27 اي بعد خمس سنوات (2011), اي قبل انتشار ذلك "الفايروس", اطلق عليه اسم الفايروس رغم ان فوائده كثيرة, فالإنسان يستفيد منه بشكل يعتقد انه صحيح, لكن في الضفة الاخرى مليار الدولارات يتم تداولها ايضا بشكل صحيح. لكن, من هذا الفايروس؟ نسيت ان اخبركم, في الحقيقة ليس واحدا فقط, بل مجموعة, فهذا المسمى "سمارت فون", او الهاتف الذكي, فهو حقا سمارت Smart , ذكي, بينما الضعيف بليد, لكن لماذا كل هذا التهجم في حق الذكي؟ فهو ذكي !!!!

بصريح العبارة, لقد سرق منا المتعة.

بعد بداية انتشاره بدا يسرق المتعة من صاحبنا المذكور في قصة الافتتاح حتى سلبها منه, نعم الذكي اخذ المتعة, فزاد صانع ومبتكر ومبدع الذكي مالا, "بالصحة" , فاصبح المبتكر من بين هؤلاء الثلاثة هو "الأذكى".

لكن ل"الذكي" فوائد ومحاسن, اتصال, تواصل, بحوث, المعلومة, وتسهيل الصعب بشكل عام .... ؟؟؟؟ , همممممم, جميل, ما تغير من قبل, الى الان احسن وافضل اذا كان استغلاله في ما اشار اليه السؤال, مقبول "الف هلا ومرحبا", لكن ما حرك هذا القلم لم يكن لذاك السبب, لنعد الى القصة بسرد احداث في زمن شبه مختلف, سنة 2016 . ان صاحبنا اعد امتعته وانطلق مع اصدقائه الى نفس المنطقة, لكن المفاجئة انه لم يذهب للبحث عن تلكم المتعة, فالبحث سياتي لاحقا, اين ..؟؟, سيبحث عنها بمساعدة الذكي طبعا, فالذكي يصاحب معه مساعدات في روعة الجمال, اينما حل وارتحل, لن يتركك تعمل ولا تدرس ولا تقرا, فالذكي يصاحب معه "تطبيقات", "الفايسبوك", الواتس اب", "الانستغرام", "اليوتيوب", "التمبلر", "التويتر", "البادوو", ... وهلم من هاته الاشياء, ما علاقة هذا بصاحبنا وبالسفر والمتعة؟؟؟؟

صاحبنا سافر مع اصدقائه لالتقاط صور فينشرها على حائطه في حسابه الخاص في الفايسبوك والانستاغرام ويرسل فيديوهات لاصدقائه في الواتس اب, هنا يبدا البحث عن المتعة, فمتى يصل الى المتعة؟؟؟ كلما ازداد عدد اللايكات والكمونتات, يعني الاعجاب, كلما ازداد مستوى اشباع المتعة.

فاصبحنا عوض الاستمتاع بالمناظر الطبيعية بعين المكان, اصبحنا نتحاور مع اعجاب وكلمات عن طريق تعليقات, فاصبح الاذكى او مبتكر الذكي واصحاب التطبيقات هم المستفيد من الدرجة الاولى.

سؤال اخير, فهل هذا بمطلب مقاطعة؟؟؟ هههه لا لا لا طبعا لا ههه لأنه لا يمكن, مستحيل ان نقاطع استهلاك هاته الوسائل, لان اصحاب القرار او اصحاب هاته الوسائل, طبعا اصبحوا اصحاب القرار واصحاب الذكاء, قاموا بدراسة الزمان والمكان والظرفية سواء الثقافية, الفكرية او النفسية, فنجحو بجعل هاته الوسائل والتقنيات يدا مرتبطة بنا وبحياتنا تجري بها دماؤنا, لذا من الصعب الاستغناء عنها, لكن هناك امكانية التخفيف من استهلاكها (اي استغلالها), هناك امكانية الانشغال بأمور اخرى, فيكون الذكي وسيلة لتسهيل الحياة, لا وسيلة سلبها.      

تأثير مواقع التواصل الاجتماعي في حياتنا اليومية :

-فيديو معبر-

 _ فلم كارتوني _    


  • 4

   نشر في 18 ماي 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا