أتمنى أن لا تأخذني سنة و لا نوم - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أتمنى أن لا تأخذني سنة و لا نوم

  نشر في 17 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 03 أبريل 2017 .

كانت تبدو هادئة و هي تجمع بقايا الصحون المتناثرة على الارض، تحاول اخفاء عالمها الموازي الميت،تقول بصوت محشو بالكثير من التعب و السخرية..

ككل مساء ،و بالوقت الذي أتمنى فيه أحلاما سعيدة للجميع، ألعن أفكاري التي تتكدس داخل رأسي لتنفجر بأحلامي، فتوقظني عاجزة من الخوف و الشك، أتساقط و لا يرتطم جسدي بأس شيء أتساقط فقط، أحيانا أحاول أن أستجمع قواي التي لم أعد أستحملها، أقنع نفسي بالشجاعة..أقرر مواجهة اللعبة أتجول بالأحداث المرعبة التي تقع داخل جمجمتي، أقف على مسافة بعيدة منها و أتركها تحدث ألعب دور المتفرجة المستسلمة، بينما تمتص من دمي و تجعلني شاحبة اللون.

أحيانا أخرى أقاوم و أحاول أن أنتزع هذا الهراء من شرايني ،غير انه عالق بأضلعي ، ينظر لي بشفقة..أصبحت كتلة من الخوف الشرود العجز ،و الشلل.

أكره أحلامي و أخافها، تقف وسط روحي كقطعة زجاج حاد ،تؤلمني كل ما حاولت مقاومتها، أبعث منها مهترئة من هول ما رأيت ،الكثير من اليأس و الموت هناك، كلما استيقظت منها ،أركض الى الحمام و أصفع وجهي بالماء مؤكدة لنفسي انها ليست حقيقة ،ثم أهوي الى الأرض باكية مسترجية من أفكاري أن تتركني و شأني قليلا،

لا أستطيع الهرب منها الى أي مكان ،أراها بالشوارع بالمحطات بأصوات الناس و خطواتهم، لا أملك أي شيء سوى هذا الخوف الذي يسكنني و أنا قليلة الحيلة أمامه.

للحظة غاب ادراكها عنها ،و سالت دموع ساخنة من عينيها النقيتان، ثم دخلت في صمت رهيب..كانت تبدو كمعبد مقدس تسكنه الكثير من الذنوب و البكاء هادئة من فرط التعب ،تمسح دموعها العالقة بوجنتيها ثم تكمل..

تقول..

قرأت ذات يوم أن أحلامنا تعبر عن ذواتنا و مخاوفنا و حاجتنا ، هي رسالة من اللاوعي لنا ، أنا الان أكره هذا اللاوعي اللعين، الذي أفقدني القدرة على العبور الى الفرح ،فما عدت أميز بين الحقيقة و الخيال ،يرسم لي كل شيء باهت ، يدحرج حياتي الى الأسفل من دون أن أدرك اني حية أم لا.

أتذكر اني بليلة ما قررت أن لا أنام، صنعت كميات هائلة من القهوة نجحت في البقاء مستيقظة ليومين فقط، و كأن أحلامي تركتني أقوم بمحاولاتي البائسة للفرار منها وهي منتظرة هناك.. تنظر لي بسخرية و مكر ، لتفعل بي ما هو أفظع و أقسى.

تغمض جفونها و تحرك رأسها نافية..

لا أدري ما الذي يحدث معي تعبت كثيرا أتمنى أن يتنهي هذا الشيء.. أتمنى ان لا تأخذني سنة و لا نوم


  • 5

   نشر في 17 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 03 أبريل 2017 .

التعليقات

بسمة منذ 6 شهر
رائعة ... سلمت اناملك .
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا