ماذا ينتظر الصحفيون العرب؟ - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ماذا ينتظر الصحفيون العرب؟

النموذج الذي يجب أن ندرسه جيدا هو الجارديان وواشنطن بوست ونيويرك تايمز

  نشر في 27 فبراير 2019 .

بعد أن صارت مهنتهم في مهب الريح .. وأصبحت المؤسسات التي لم تطور نفسها في طريقها الى الإنهيار .. ماذا ينتظر الصحفيون العرب .. وهم يرون زملاءهم في دول العالم يتخلون عن الصحافة التقليدية ويندمجون في لغة العصر .. الأن تتجه المؤسسات الكبري لمجال الصحافة .. وقبل أيام أعلنت واحدة من أكبر شركات العالم وهي (آبل )اقتحام عالم الصحافة الالكترونية.. وطبقا لمانشرته صحيفة ( وول ستريت جورنال) فإن شركة آبل المنتجة للأيباد والايفون تسعى لتعزيز إيراداتها بتقديم خدمة نشر الاخبار والتقارير الصحفية بالإشتراك مع كبار ناشري الصحف مقابل اشتراك شهري قدره عشرة دولارات

وتعالوا نتأمل مايحدث في عالمنا العربي الذي تمتلئ صحفه بالحديث عن القلق من اختفاء الصحف الورقية .. وكل عدة أيام نرى صحيفة ورقية تغلق أبوابها وتتجه الى الطبعة

الالكترونية بسبب النفقات الباهظة التي لم تستطع تحملها .. أي أن المشكلة الاقتصادية تدفعها لاقتحام الصحافة الالكترونية.. فالصحافة العربية في غالب الحالات تهرب من خسائرها الاقتصادية الى عالم قد يكبدها خسائر اقتصادية .. لن تقل كثيرا عما كانت تعاني منه .. لأنها في الحقيقة لم تقتحم الفضاء الالكتروني من أجل أن تنجح فيه بإبتكارات جديدة .. وبعضها لم تؤهل العاملين فيها الي هذا العمل الأصعب والأخطر .. لأن الصحيفة الورقية غالبا تخاطب جمهورا محليا .. والالكترونية تخاطب جمهورا مختلفا من حيث الكم والكيف.. وفي مصر بالذات تبدو المشكلة أكبر ..فالصحافة القومية تعاني من ديون ووضع اقتصادي ومهني صعب

وفي رأيي انه حتى لو أسقطت الدولة كل الديون عن هذه الصحف – وهذا صعب جدا – فلن يتم حل المشكلة .. لأن المحتوى الصحفي لابد أن يسير بالتوازي مع حل المشكلة الاقتصادية

والمتأمل للصحافة العالمية يجدها اقتحمت الصحافة الالكترونية بذكاء.. والنموذج الذي يجب أن ندرسه جيداهو الجارديان وواشنطن بوست ونيويرك تايمز التي تباهت مؤخرا بنجاحها في المجال الالكتروني .. فالاشتراك الرقمي أصبح مصدرا قويا للدخل بالنسبة لها.. فقد وصل عدد مشتركيها في الربع الاخيرمن 2018 الى 4.3 مليون مشترك.. وتسعى لأن يصل عددهم الى 10 ملايين بعد خمس سنوات

فماذا فعلنا ونحن نرى الانهيار القادم .. ومع ذلك نتحدث عن ضرورة استمرار الدعم الحكومي للصحف حتي تستمر بنفس مضمونها والعاملين بها.. الذين لم نبدأ في تطوير مهاراتهم ..كما أننا لم نقدم مبادرات جيدة لحل المشكلات الاقتصادية بعيدا عن الدولة المثقلة بأعباءها الكثيرة الأخرى .. لماذا لانفكر مثلا في مبادرة تحمل اسم ( الصحافة بين يديك )لتحويل النسخة الورقية الي نسخة ألكترونية يشترك فيها عدد كبير تصله يوميا على جهاز تليفونه مقابل جنيه واحد يوميا.. فإذا نجحت المبادرة في إقناع مليون مشترك فقط فإننا نكون قد حصلنا على 30 مليون جنيه شهريا.. وهو مبلغ مهم جدا لأي مؤسسة تتحول من الصحافة الى الاعلام بمفهومه الشامل.. حيث تقدم خدمات إخبارية متنوعة تزيد بهاالاشتراك لمن يريد

عددنا مائة مليون نسمة ولانستطيع أن نقنع خمسمائة ألف مواطن بالاشتراك بجنيه يوميا .. ولدينا اكثر من تسعة ملايين مصري يعملون بالخارج ولانستطيع اقتاع نصف مليون واحد منهم فقط لدفع دولار لكي تصل اليه الصحف المصرية الي مكانه في أي بلد في العالم .. إنه الفشل الذريع الذي يحتاج الي جهد أكبر في التسويق من جانب شركات التوزيع التابعة للمؤسسات القومية ..وهذه هي الخطوة الاولي في مسألة اقتحام الصحافة الالكترونية..

وللحديث بقية.

SHARKAWY11@GMAIL.COM


  • 1

   نشر في 27 فبراير 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا