أساطير العلم من المسلمين - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أساطير العلم من المسلمين

في الأمم المتقدمة والامم التي تهتم بالدين والعلم تخرج منها علماء يفيدون العالم والامم

  نشر في 19 نونبر 2016 .

هؤلاء العلماء وهم منارة المستقبل لجميع طلبة العلم قال عنهم الله عز وجل فى كتابه العزيزة

قال تعالى "إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ" ولهذه الاّيه الكريمة معني جميل كما قال المفسرون: لا يخشى الله تعالى حق الخشية إلا العلماء الذين عرفوه حق معرفته.

ففي بداية هذه السلسلة من اساطير العلم من المسلمين نبدء بهذا الرجل الذى لم يأخذ حقه وهو الامام العلامة هو أبو زكريا، محيي الدين يحيى بن شرف النووي ، المعروف بالإمام النووى الذى ولد بسوريا فى عام 1233م و 631هـ وتوفى عام 1277م 676هـ.

رغم وفاته وهو صغيرحوالى 46 عاما رحمه الله الا انه كان محدث عصره وقد اسهم رحمه الله فى العلم الشرعى والحديث بكتب ومراجع كثيرة ، وكان رحمه الله لا يضيع وقت ولا يكثر الكلام ولا المزاح وكان رحمه الله من شدة اهتمامه بالعلم انه ان كان يقرء على مشايخه عدد اثنى عشر درسا شرحا وتصحيحا فى اليوم الواحد وكان لديه عزيمة واجتهاد عظيم وكان رحمه الله لديه غزارة فى العلم والمعرفه والاطلاع وغزارة انتاجه من العلم رحمه تفوق الخيال.

كانت لديه الهمه والهدف الذى يريد ان يصل اليه حتى وان حاول فى مجالا ولم يرتاح فيه وهو يقول النوويرحمه الله : "وخطر لي الاشتغال بعلم الطب، فاشتريت القانون (لابن سينا) وعزمت على الاشتغال فيه، فأظلم عليَّ قلبي، وبقيت أيَّامًا لا أقدر على الاشتغال بشيء، ففكرت في أمري: من أين دخل عليَّ الداخل، فألهمني الله أن اشتغالي بالطب سببه، فبعت في الحال الكتاب المذكور، وأخرجت من بيتي كل ما يتعلق بعلم الطب فاستنار قلبي ورجع إلى حالي، وعدت لما كنت عليه أولاً" ؛ ولعلَّ الظلمة التي أصابت قلبه مرجعها إلى أنه لم يألف الطب، أو لعلَّه استغلقت عليه مسائله. ويجوز أن يكون النووي قد تأثر -في رغبته دراسة الطب- بمقولة إمامه الشافعي: "لا أعلم علمًا -بعد الحلال والحرام- أنبلَ من الطب" .

وكان رحمه الله لا يضيع وقته حتى فى ذهابه وايابه فى اى طريق يسلكه الى مسجد او درس او سفر كان دائما يراجع ويجتهد .

وقبل موته رحمه الله رد الكتب التى استعارها من الاوقاف وهذه هى صفات الصالحين رد ما ليس له وتوفى رحمه الله تعالى وله الى الان كتب تدرس لجميع طلبة العلم الشرعى والمسلمين كلهم مثل كتاب الاذكار – المنهاج – رياض الصالحين – شرح مسلم وغيرها الكثير من الكتب .

قالوا عنه رحمه الله رغم هذا فقد ترك من المؤلفات ما لو قسم على سني حياته لكان نصيب كل يوم كراستين ؛ فإذا علمنا أنه لم يبدأ العلم إلا في سن (18 سنة)، فأي مضاء وأي عزيمة وقدرة وبركة في العمر آتاه الله إياها.

بعد عن عرفنا جزء صغير جدا جدا عن هذا الرجل العالم رحمه الله نتعلم منه انك بالعمل الدؤب والاجتهاد والتمرين يوميا وانك لاتيأس ابدا ابدء فى اى مجال تحبه وان لم تستطع الاكمال فيه غيره لا تدخرمجهود او وقتا فى التعلم ونشر العلم حاول دائما ان تتذكر انك من الممكن ان تعيش مائة عام بدون ان لاتكون لك قيمة فى الحياه صفر على الشمال ومن الممكن ان تعيش 40 عاما او اقل وتكون قد تركت لك علما ينتفع به .



   نشر في 19 نونبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !

مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا