أسعار النفط ركود ونمو لأقتصاد العملاقة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

أسعار النفط ركود ونمو لأقتصاد العملاقة

لم يكن أحد يتوقع هبوط أسعار النفط لهذا المستوى المرعب خلال هذه الايام فقد هبط سعر برميل النفط الذى كان يتجاوز 115دولار فى 2010الى حوالى 30دولار ومن المتوقع ان يصل الى 20دولار خلال السنوات القادمة طبقا لرأى الخبراء

  نشر في 26 يناير 2016 .

لم يكن أحد يتوقع هبوط أسعار النفط لهذا المستوى المرعب خلال هذه الايام فقد هبط سعر برميل النفط الذى كان يتجاوز 115دولار فى 2010الى حوالى 30دولار ومن المتوقع ان يصل الى 20دولار خلال السنوات القادمة طبقا لرأى الخبراء .

ما الذى يحدث:

تتنج منظمة اوبك 30مليون برميل حتى كتابة هذه السطور فى حين ان انتاج النفط من خارج منظمة اوبك وبالذات من روسيا وكندا وامريكا والبرازيل قد زاد 2.5مليون برميل يوميا وقد حقق فائض 1.5مليون برميل الاستنتاج المهم كما يقول الدكتور نبيل جعفر خبير النفط العراقى هو ان النمو الاقتصادى وهو المؤثر الكبير على حجم الطلب العالمى على النفط لم يشهد تراجعا بل على العكس هو الذى حصل فقد زاد النمو فى الطلب العالمى على النفط ، وهو مايعنى ان الجانب الحقيقى للاقتصاد العالمى سليم ومعافى والطلب على النفط فى تزايد ودليل على ذلك ان فى عام 2015 نجح الاقتصاد الامريكى فى توفير اكثر من 14مليون فرصة عمل كما قطاع السيارات اكثر ازداها اذ وفر نحو900فرصة عمل كما وفر تخفيض الاسعار للولايات المتحدة اكثر من من230مليار دولار فى السنة من تدنى كلفة ورادتها من النفط الخام

الجانب الاخر من المعادلة

خسرت الاسواق العالمية من عام2011الى نهاية 2015 حوالى11تريليون دولار بأستثناء الاسواق الامريكية والاوربية التى حافظت على استقرارها كان نصيب الاسواق الخليجية من الخسارة 138مليار دولار كما يخسر الاقتصاد الروسى منذ بداية هبوط اسعار النفط2مليار دولار يوميا ووصل الروبل الروسى الى ادنى مستوياته امام الدولار حيث وصل سعر صرف الروبل 18روبل مقابل دولار واحد امريكى .

الاسباب:

يقول الرئيس الامريكى الاسبق جيمى كارتر (ان النفط مادة تدخل ضمن الامن القومى الامريكى ودماء الحياة بالنسبة للولايات المتحدة ولذلك فأن السيطرة على سعر النفط وكمية انتاجةه من ركائز الامن القومى الامريكى ، كما سؤل احمد زكى وزير النفط السعودى ذات يوم عن اهمية الدور النفطى للسعودية فأجاب قائلا (لتدمير دول اوبك الاخرى يكفى أن ندفع أنتاجنا الى اقصى طاقته ولتدمير الدول المستهلكة يكفى ان نخفض انتاجنا) كما يقول الدكتور عبد الحى زلوم أن هدف أمريكا الرئيسى فى الشرق الاوسط هو أبقاء الشرق الاوسط وجنوب غرب اسيا خارج نفوذ أى قوة أقليمة ،والحفاظ على حرية وصول الولايات المتحدة وحلفائها الغربين إلى نفط المنطقة ، ومن هنا يتضح ان هناك تحالف قوى خفى بين أمريكا وحلفائها العرب لضرب أسعار النفط ومعاقبة بعض الدول على مواقفها الساسية وعلى رأس هذه الدول روسيا التى قلبت معادلة الشرق الاوسط الجديد رأسا على عقب ومن هنا أقتبس ما قاله الدكتور عبد الحى زلوم فى هذه الحاله أن أنظمتنا ما هى سوى أحجار شطرنج فى ايدى اصحاب النظام العالم والذين يستعملون مورادنا النفطية والمالية فى حربهم للمحافظة على ديمومة هيمنتهم وسيطرتهم على ثرواتنا أضافة الى قيام البعض من بأشعال حروب بالوكالة فى منطقة الشرق وتفكيك دول وبالتالى اصبحت موردانا من بترودولار وبشر وحجر مفعول بنا لا فاعلين واكتفينا باختزال مشكالنا بحرب بين شيعة وسنة وانشغل علماؤنا الافاضل فى امور اكل عليها الزمن وشرب.



   نشر في 26 يناير 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا