ورقة رابحة...إن غدر الزمان - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ورقة رابحة...إن غدر الزمان

  نشر في 12 يوليوز 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .


اسمعي مني كلامي وافهمي...

صمتي كلام دون حروف، أدركيه بقلبك قبل عقلك...ينجلي الضباب عن عينيك

تتعبينني بجنونك بقدر ما أربكك...

تغرسين سهامك الابدية في كياني بدون إستئذان

كأنك زهور البنفسج تتفتح في رياض الأوطان

كأنك شجرة الاركان المعمرة في بساتين الزمان

ليتني بعمقك أكون...فلا أشقى بك

وليس أقسى من إمرأة سهلة، منيعة، قريبة...مستحيلة


أياً ما تكونين ...ترفقي بي، وكُفي عني جماح الجنون

للتمني أوجه عدة...

وتمنيت لو عرفتك ...في في تاريخ قبل هذا

في كوكب غير هذا ...في حياة غير هذه

لأتناسب معك...لأكون الفارس المجنون أو العاشق المغبون

لا أمانع أن تغتاليني بحبك، وتمطري قلبي بصواريخك...

أنا الأرض الموهوبة لك كليا، باسمك كتب صك التملك

بمداد غرورك نقشت حكايتي ...وما أغربها حكاية أنتِ.


ليس المُحِب بممسوس ولا به مرض ...الحب مدينة مقدسة

على عتبات بابها طهرت يداي ورجلاي...

قلبي ما عاد قلبي بعدك...أنا راهب مدينة الحب، خادم دروب العشق

تلميذ الزمان...عصفت به الحياة فوجد قربك ينابيع الحنان.

يا إمرأة ليست النساء منها في شيء، للحب حكايا ولغصة القلب مكان بيننا

تباعدت الطرف بنا، فرقتنا الأيام...لا أنتِ لي ولا أنا لك

حب ملعون ذاك هو المسمى، عيناك تراه ذنبا يستوجب الغفران، وأراه جَلْداً لِزاما علي...

توبي عني إن استطعتي، وأنا أعلن استسلامي بين يديك


أنتِ غاية من غاياتي، بل أنتِ حياتي

وكم مرة يجد الانسان نفسه؟

وكم مرة يجد الانسان روحه؟

منابع السكينة وضفاف الأمان، عرفتها حق المعرفة ومجبر أن أدير ظهري عنها

رسمت طريقي قبلك...

ليتني عرفتك من قبل، ليتني لم أعرفك الآن ولا في أي زمان...ولا في أي مكان.

أنتِ أكبر من أحلامي، أنتِ اجمل خساراتي وأنتِ ألذ عذاباتي

تحرري مني وحرريني ...تخلصي مني وخلصيني...

لن نلتقي أبدا ومقهور أنا وجبان لذا أنا بقربك الآن.

أنا ظالم قاسي، مملوك لك وبك... عبد أنهكه الزمان


آه يا امرأة جمعت بين الماء و النار

في يدها نعيم و جحيم في اليد الأخرى

متورط أنا فيك حتى أخمص القدمين، متشبع أنا بك حد النخاع

وأنتِ...أنتِ ضحية وجلاد

أقترب فأجدكِ ضربا من الجنون...وأبتعد فأراكِ المراد

أراك تتقلبين بين سندان القلب ومطرقة العقل، حائرة مثلي

وكم نحن متشابهان وكم نحن غريبان في الازمان!!


إقتليني في قلبكِ ولا تتركيني حتى يُأذَن لي بالقرار

فأنا فعلا جبان ...اريدك ولا أريدك

أعشقك فأنتِ أروع ما عرفت

وأكرهكِ فأنتِ ورقة رابحة، ترتيبك الثاني على طاولتي

جيبي دافئ بك...قلبي ممتن لك...لكن لا تلوميني فأنا مجرد إنسان.

#ابتسام_حمامي


  • 9

   نشر في 12 يوليوز 2015  وآخر تعديل بتاريخ 08 يناير 2016 .

التعليقات

Zaya Maya منذ 1 سنة
تتربع الكلمات أحيانا على بركان الشوق
فتولد زنابق الإبداع فوق ورق الزمان
جميل هو حقل الورد والحروف سنابل
هذه الخواطر
0
ابتسام حمامي
الكنابة نزال طويل على ساحة ورقة لنقول كلمة فقط...سرني مرورك استاذ
Dr.Mozar Razi منذ 1 سنة
خواطر رائعة تجعلنا نشعر بفسحة من راحة النفس وسط كل هذه الأحزان والمصائب..وفك الله وسدد خطاك
0
ابتسام حمامي
تلخيص لظرف مريع بنظرة رائعة ...هذا ما تعنيه الكتابة. شكرا لمرورك الطيب دكتور

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا