ضفة كاماشتاكا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ضفة كاماشتاكا

  نشر في 10 يوليوز 2019 .

سمعت أطراف الحديث حالما مررت بأطفال لاعبين في ضفاف نهر كاماشتاكا

"أخذنا أخي الأكبر لجنازة أمنا ظهر اليوم"

قالها أكبرهم بنبرة سكون، دافعاً الكرة لمن أمامه برجله الحافية.

تدارجت الكرة ومستلمها يردها بخشونة لثالثهم "أين كانت الجنازة؟ أمي لاتسمح لنا بركاب الحافلة لأن أبي في الحرب ويحتاج المال للعودة"

كما لو أن صغار الجسد يتداعون بكل ركلة لتمرين مخيلاتهم على ماظهر لهم من الحياة.

تابعت الكرة، تحبي بطيئة كما لو كان جوفها من حديد.

أو هي مخيلتي، جعلت من الوقت جماداً أنتهز فيه ما أرى وأنا ماشي مع النهر.

توقفت الكرة بعد أن مضى ماظننته سنينً قاربت عمر راكلها، توقفت فيما تخيلته كلباً ضالاً.

لحظات مرت وأنا في حالة ذهول أوقفت عداد وقتي، حتى مرنت عيني على رؤية صغيرهم مبتول الأرجل.



   نشر في 10 يوليوز 2019 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا