لا أرى أطفالاً - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

لا أرى أطفالاً

البحث عن الطفولة بين الأطفال

  نشر في 11 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 25 أبريل 2017 .

أكثر ما يخيفني في ما أراه من أطفال هذه الأيام هو بحثي عن الطفولة فيهم، وأظل أبحث وأبحث دون جدوى، وكأن طفولتهم ردمت تحت أنقاض صنعناها بأيدينا..

ما يثير حنقي هو سعادة الأب والأم في رؤيتهم لطفلهم وهو يقفز بسنوات عمره ويلقي بطفولته جانبا، وهو يقلد أباه، أمه، قريب، أو حتى شخص يراه في التلفاز؛ ونجد الضحكات والتشجيع، والمطالبة بتكرار ما يفعله أمام الضيوف وهم ممتلئين بالزهو، وكأن طفلهم قد دخل موسوعة جينيس مثلاً..

والطفل ذكي، ويرغب في كسب الإهتمام والحب من ذويه، فعندما يراهم سعداء سيعيد ما يقوم به مرارا، وسيكره طفولته التي تحرمه من إهتمامهم..

ومن أخطر الأمور هو عدم الإكتراث بما نقوم به أمام أبنائنا وخاصة أنهم مقلدون بشكل كبير، والتعامل معهم وبأن ذكاؤهم محدود ولا يدركون ما يرونه، بل ونضحك في بلاهة ونحن نراهم يقلدون تلك الحركات حتى ولو كانت أفعال لا تناسب طفولتهم ونعتبرها نكته وموقف يستدعي الضحك..

فلنتق الله في أطفالنا، ونبذل أقسى ما في جهودنا لنحافظ على تلك الأمانة التي كلفنا بها، ونتركهم يتمتعون بطفولتهم ونشجعهم على ذلك، فالنضوج والكبر سيأتي لا محالة، فلنترك البراءة تزرع فيهم بذرة طيبة تعينهم على إستيعاب حياتهم عندما يكبرون، ففقدان الطفولة يصنع منا نفوسا متعبة، وشخصيات مضطربة، تشوه الصور من حولنا..

إن الطفولة والبراءة من أجمل الأمور التي تضيء عالمنا المظلم والقاتم، وعند فقدانها ستتحول دنيانا إلى صورة باهتة ومرعبة..





  • 2

  • آية مصلح
    دائما ما تهرب الكلمات مني عندما أحاول أن أكتب عن نفسي، رغم أن الكتابة هي الوسيلة الوحيدة التي اعرفها للتعبير عما يجول بخاطري، فكل ما أستطيع أن أخبره عن نفسي أنني أعشق الكتابة فهي تجعل مني شخصا أفضل..
   نشر في 11 مارس 2017  وآخر تعديل بتاريخ 25 أبريل 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا