هديل الغروب - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

هديل الغروب

قصة قصيرة جدا

  نشر في 02 ماي 2017 .

هديل الحمامة ساعة المغيب يوقظ صحوته المنغمسة في ظلمة وحدةٍ لا تنقشع .. يصل إلى سمعه .. كأنه أنين وشكوى على وترٍ واحد .. تزداد حدته ثم تتلاشي لتبدأ من جديد: "غرووو ... غروو .. غرو"

من أنت؟ .. وأين اتخذت لك عشاً ومقاما؟ .. من تنادين؟ ولم تنادين؟

ود لو أجَابَتْه .. لو جاءت الى حافةِ نافذته المغلقة .. لتعطيه سبباً لفتحها .. لتحاوره .. تؤنسه في مقبرته الصماءَ الخرسانية الباردة، ود لو حطَّت بجناحيها على كَتِفه .. لو استمر هديلها المُنتحب .. لعله يختلط بصدى أنِينه المكبوت .. فينشدا معاً بكاءً يُشفى جَواه .. أو .. قد يربط في ساقها الهَيِّن .. رسالةَ حبٍ عنيدٍ لا يموت .. تحملها لمجهول بعيد .. ساعة المغيب .. في غد قريب.


  • 4

   نشر في 02 ماي 2017 .

التعليقات

creator writer منذ 3 شهر
هديل الحمام في ساعة الشروق ، أو لحظة المغيب ، هو نداء لأرواحنا بطريقة مختلفة لنتذكر بأننا ما زلنا على قيد الحياة ،وأن هناك كونا بأسره ينتظرنا .
0
كريم السعيدي
مداخلة رائعة
راوية وادي منذ 3 شهر
جميلة جدا
1
كريم السعيدي
شكرا جزيلاً
بسمة منذ 3 شهر
رااائعة ..... دام قلمك .
1
كريم السعيدي
شكراً جزيلاً

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا