مأزق الصحافة المطبوعة .. فى مصر - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مأزق الصحافة المطبوعة .. فى مصر

يقلم: محمد الشرقاوى

  نشر في 01 ديسمبر 2015 .

التطور المذهل الذى حدث فى وسائل الاتصال جعل الحديث عن نهاية سريعة للصحافة المطبوعة غير دقيق .. لان هذه الصحافة استفادت كثير من تكنولوجيا المعلومات .. واضافت لعمرها سنوات اكثر .. بينما ظلت الصحف التقليدية تعانى من مأزق المصير المحتوم .. واذا لم تلحق بنفسها قطار التطور فإنها ستموت لامحالة ..كثير من الصحف العربية استطاعت ان تعبر هذه العقبة وتطور من نفسها مستفيدة من صحافة الموبايل ..وصحافة الفيديو والتطبيقات التى جعلتها مستمرة بنجاح حتى الان.. بينما بقيت بعضها تصارع ومنها بعض الصحف القومية المصرية التى مازالت تنتظر تشريعات اعلامية تنظم أمورها .. ومن المنتظر ان تصدرها الحكومة المصرية هذه الايام .. ويتبقى بعد ذلك عوامل اخرى تقفز بصحافة مصر الى الامام

هذه الشريعات واحدة من اهم العوامل التى تعالج مشكلات الاعلام ..وهناك بالتأكيد عوامل اخرى تتعلق بفهم التطور الذى يحدث بكل سريع فى وسائل الاتصال الجماهيرى ..والذى يبدو انه غير معروف بالنسبة لكثير من العاملين فى هذا المجال..

ليس المهم أن تصدر التشريعات فقط ولكن الأهم أن تلتزم كل الهيئات والادارات فى الدولة بتنفيذ بنودها ..فهذا الانفلات الاعلامى الذى نراه على صفحات الصحف وشاشات الفضائيات وشبكة الانترنت يجب أن يختفى فورا.. ويعود الاحترام للجميع ..ليس معقولا ان يتصور الصحفى أو المذيع أنه أكبر من الجميع فيهاجم من يشاء دون ادنى مراعاة لكرامة الانسان ومكانة الشخص ..ولايجب ان تكون الصفحات والشاشات مذابح تهدر فيها القيم الاخلاقية ..فتوزع بسهولة اتهامات العمالة والخيانه دون اى دليل على اى انسان ..التشريعات تضع الضوابط لحرية الرأى وتحمى الاعلامى من نفسه ومن البطش به وتضعه امام القانون إذا اخطأ أو تجاوز فى استغلال الوسيلة الاعلامية التى يملكها

يكمل تلك التشريعات.. الارتقاء بالمهنة التى يبدو انها تنهار بينما تزدهر فى دول اخرى اخذت باسباب التقدم ..فمن غير المعقول ان الدولة تتجه الى انشاء بنك للمعلومات وتجتهد فى تطوير البنية التحتية للانترنت ..ثم يتم تعيين قيادات الاذاعة والتليفزيون والصحافة بنفس الاسس التى كانت فبل التأثير الكبير لتكنولوجيا المعلومات على الاعلام ..

هناك الان مايقرب من مليارين ونصف المليار مستخدم للانترنت فى العالم .. وهذا يعنى تغييرا كبيرا فى طبيعة الجمهور الذى يخاطبه الاعلام.. وهو يتغير بشكل كبير لان وسائل الاعلام سريعة جدا ..ولك ان تعرف حجم المعلومات فى هذا الزمن لتدرك ماذا يجب على الاعلاميين ان يفعلوا للنهوض بوسائل اعلامهم ..ففى الدقيقة الواحدة- طبقا لبيانات موقع (واى تو دى ) يتم ارسال240 مليون رسالة الكترونية.. ويستقبل محرك البحث جوجل 4ملايين كلمة بحث..وهناك مليونان و460 الف مشاركة تتم على الفيسبوك..ويتم رفع 72 ساعة فيديو على اليوتيوب..و347الفا و222 صورة مشاركة على واتساب.. و277الف تغريدة على تويتر .. وتظهر على انستجرام 216 الف صورة او فيديو ..وتصل عائدات امازون الى 82 الف دولار

ورغم ان التكنولوجيا الحديثة اثرت كثيرا على توزيع الصحف المطبوعة الا ان هذه الصحف مازالت تشكل قوة لايستهان بها.. فاكثر من نصف مستخدمى تويتر يقرأون الصحف المطبوعة.. وقد ساهم الموبايل فى رفع عدد الزائرين للمواقع الالكترونية بنسبة 27 بالمائة.. وتقول دراسة احصائية انه فى عام 2013وصل 43مليون قارئ فى امريكا الى محتوى الصحف عبر الايباد والتاب.. وتبين ان ثلاثة ارباع الشباب المستخدمين للشبكات الاجتماعيةيفتحون روابط الاخبار للصحف عبر الشبكات الاجتماعية.. ولهذا ركزت وسائل الاعلام التقليدية على التطور والتحول والتكيف مع الثورة الرقمية التى غيرت المجتمعات خلال السنوات الاخيرة.

فى عام 2013إستخدمت واشنطن بوست تطبيقا جديدا يسمى توبيكلى تنقسم الصفحة فيه الى مربعات اى جدول بصرى يسهل على القارئ الوصول الى ابرز اخبار اليوم على الموقع الالكترونى

اما صحيفة شيكاغو تريبيون فقد اطلقت تطبيق تريبيون تريفيا ..حيث تستخدم ارشيف مائة عام للصحيفة لاعداد مسابقة معلومات تفاعليه مع الشبكات الاجتماعية

اما صحيفة سان فرانسيسكو كرونيكل فقد اخضعت جميع صحفييها الى دورة تدريبية رقمية والشبكات الاجتماعية لمدة شهرين

نيويورك تايمز استخدمت تطبيقا للموبايل هو (تايمز ناو)..يستهدف مستخدمى الموبايل..واستخدمت فيه اعلانات المحتوى وتسمى البوستات المدفوعة

هناك 6مليار شخص فى الكرة الارضية من 7مليارات عدد السكان يستخدمون الموبايل

القراءة عبر الموبايل اكثر يسرا لانها مثلا فى الولايات المتحدة اذاكان التكلفة قراءة الاف صفحة تصل الى 15دولار فانها فى الموبايل 2سنت

فى الدول النامية يقرأ الرجال عبر الموبايل حوالى 33دقيقة فى الشهر بينما النساء يقرأن207 دقائق أى ستة اضعاف

وهذا يستلزم تشجيع حقوق الملكية الفكرية المفتوحة.. ومساعدة قراء الموبايل للوصول الى القصص لقراءتها للاطفال.. وتنوع المحتوى .. وتسهيل وصول النساء الى تكنولوجيا الموبايل وتدريب الناس للوصول الى الكتب عبر الموبايل

..ترى أين نحن من هذا التطور التقنى ؟


  • 3

   نشر في 01 ديسمبر 2015 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا