الصامت إلى حين! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الصامت إلى حين!

  نشر في 22 شتنبر 2017 .

الصامت إلى حين!

مهداة إليه في ذكرى صمته الكبير

إلى الصامت إلى حين: أنا العصفورة التي تعلمت منك، وتتلمذت على يديك؛ كيف تفكك الحروف الصعبة، وكيف تعيد تركيبها قصائدَ، وتشكيلها لوحات يخرُّ الفؤاد لمرآها، وتنعقد الدهشة في العيون!

العصفورة التي طالما انتظرتك على أرجوحة الأيام أمام باب بيتك، لم تستقبلها أنت بوجهك المضيء، بل استقبلتها العواصف العاتية محملة بالمطر الغزير؛ فعصفت بها رياح الظنون، وتقاذفتها أمواج القلق والهمِّ، لكنها لم تغادر بيتك، وبقيت تنظم إليك قصيدة إلى الآن لم تنتهِ!

كانت عصفورة حزينة، وأنتَ لا تهوى العصافير الحزينة! أوربما هُيئ إليها ذلك، أو أنك كنتَ ترسل إليها الشارات والدلالات كي تبحث عن مساحات الفرح داخل قلبها، لكنها لم تجد!

ربما لم تبحث جيدًا عن بيارق الفرح، أو أن الفرح عزَّ عليها في ذلك الحين، لذلك كانت كل هجراتها خلفك، نحو الشمال، نحو الجنوب، حتى نحو عالمك المجهول، لم تكلَّ من الطيران، لم تملَّ من طول الانتظار، لم تعصف بروحها نسائم النسيان، وأنت تغرق في صمتٍ لا يستطيع أن يقرأه أو يفكك رموزه أحد.

كانت بعد كل هجرة تعود أدراجها إلى عتبة بيتك؛ تقف طويلًا عند ذلك الباب، تقبلُّه بعينيها، تكتب اسمك على سطوره التي أرخى الغبار سدوله عليها، وعلى ذلك الزمان والمكان، وعلى قصائد كان يضمها الغياب إلى ذراعيه فتبتئس.

تحاول أن تستشف بحدس عصفورة حزينة أنهكها الطيران: ماذا يمكن أن يكون وراء هذا الباب؟ وتقنع نفسها أنه ليس إلا أبخرة الصمت وراء الباب، وخلف النافذة، وتحت عقب الباب، وحتى في الهواء الذي يغلف المكان، وترحل وفي العين دمعة كسيرة، وفي القلب بعض وفاء، ووخز حنين ينتفض من نار الشوق وألم الفراق.

ليس بعد أيها الصامت إلى حين فالحكاية لم تنتهِ بعد؛ فحين يبزغ فجر الصمت تشرق سماء الكون. بزغ الفجر فجأة فمحى بأنامله خرابيش الليل، مسح دمعة تجرأت على الخدِّ، ربت على كتفٍ هدّته جبروت الأحمال، طبطب بيدٍ حانية على الرأس المثقل بالهموم، بث الأمل في الروح، رد الآمان والفرح إلى حدائق القصيد، كانت تلك يدك أنتَ أيها الصامت إلى حين.

الآن إن شئت أن ترحل فارحل مع أن قلبي يدعوك للبقاء؛ تعب من الانتظار على باب بيتك، والصمت يغريه، يأخذه إليه كل الوقت، يعلمه أبجديته، كما تعلم الأبجدية الأولى على يديك.

قد يصبح الصمت بوصلته، والمرفأ الذي ترسو عليه سفنكما، أيها الصامت إلى حين انتظر قلبي في محراب صمتك، انتظره أيها الصامت إلى حين. 


  • 3

   نشر في 22 شتنبر 2017 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا