ثقافة الطفل في الوطن العربي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ثقافة الطفل في الوطن العربي

نتحدث في هذا المقال عن وضع ثقافة الطفل في الوطن العربي

  نشر في 16 ماي 2016 .

للأسف -كما نعلم- ثقافة الطفل في الوطن العربي مهمشة على عكس الدول الغربية التي تقدر تلك الثقافة التي تنتج جيلاً عارفاً عالماً بأمور حياته مُدركاً لما يجب أن يفعله بكل حكمة،حتى أننا نشعر أحياناً أن الحكومات العربية تتقصد القضاء على موضوع اسمه ثقافة الطفل بشكل نهائيّ،فمعدّل الكتب التي يُصدرها الوطن العربي في السنة بشكل عام وليس للأطفال فقط لا يوازي أكثر من 25% من الكتب التي ينتجها الغرب وخصوصاً في القارة الأوروبية.

سبب إهمال تلك الثقافة في الوطن العربي هو التخلف وإهمال المستقبل وانعكاساته وعدم التطرّق لمستقبل كل طفل في المجتمع،والنظر إليه وكأنه إنسان صغير أو حتى كائن صغير لا قيمة له حتى يكبر ويعمل في شهادته فقط دون الاهتمام بثقافته ففي بعض المجتمعات العربية وخصوصاً في الدول الفقيرة النامية تجد الأطفال لا يعرفون أي شيء خارج كتبهم الدراسية،فمثلاً في اللغات الأجنبية.. يلقّنهم الكتاب كلمة "بلاي" بمعنى "يلعب" أو "يعزف"... يحفظونها كما هي دون فمها أحياناً،فمثلاً إذا قمت بسؤال طفل عن معنى كلمة "إينفورميشن" لا يجيبك،ومن ا لممكن أن يسخر منك ويقول لك : هذا ليس من منهاجنا الدراسي على ما أذكر،حتى أنّهم يتذكّرون كل كلمة في المنهاج من قوة تركيزهم فيه وإهمال أهلهم إثراء الثقافة الريادية للطفل.

الحل الجذري لتلك المشكلة هو تغيير الأفكار لا غير والاستفادة من إمكانات الغرب.. ولا أعتقد أنّ شيئاً سيتغيّر طالما هُناك بعض العقليات المتحجّرة الغبية الساذجة في المجتمعات العربية!

مع حبي واحترامي...



   نشر في 16 ماي 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا