بناء الإنسان اليمني - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

بناء الإنسان اليمني

التنمية المجتمعية في اليمن

  نشر في 16 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 23 ديسمبر 2018 .


اليمني بحاجة ماسة الى التنمية الاجتماعية ,بغرض تحويل المجتمع تدريجيًا من النزاعات الى السلام في الوقت الراهن.ولكن ذلك ليس بالأمر السهل في هذا اليوم< الذي لازال فيه شبح النزاعات ,والصراعات تخيم على البلاد.

اليمن تحتاج الى تغيير جذري ,وتطور ذاتي تضمن التحسين المتزايد في نوعية الحياة ,من خلال الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة, وتوزيع عائد هذا الاستغلال .

الإنسان في اليمن هو الأساس ,وهو المحرك الأساسي, وهو بالفعل المعطل للتنمية.

هل هناك حاجة لتنمية مجتمعية باليمن؟

نعم بالفعل, فهي تعزز ,وتساعد في تحقيق السلم الاجتماعي, والتعايش السلمي.

الاستقرار, والسلام الاجتماعي, وتطوير الوعي بأهمية التعايش السلمي كلها ركائز بناء اليمن,فالعلاقة عكسية, فكلما نمى المجتمع, وتطور كلما قلة النزاعات.

اليمن تحتاج الى ثقافة السلام ,ومشاريع التعايش السلمي ,وذلك يتطلب التوجية الاعلامي الصحيح نحو السلام الاجتماعي,فالاليمن تحتاج  الى تنمية المجتمعات الريفية الغير حضرية, وصناعية.اليمني بدوره  يحتاج الى تدريب ليغير اتجاهاته, وسلوكة ,وقيمة , وفي المقابل فاليمن تحتاج الى تغيير مؤسسي لمقابلة حاجات الإنسان اليمني المتغيرة,بمافي ذلك  التداخل مابين المهن ,والمهارات , وتحقيق التعاون فيها.

اليمن تحتاج الى تنمية اجتماعية شاملة في جيع قضايا الحياة لإشباع مختلف الرغبات.

تعليم,صحة,الإسكان,الأمن,المواصلات, الرعاية الاجتماعية,التربية الوطنية,التنمية في اليمن تحتاج الى نقل المجتمع اليمني من بسيط الى معقد , عبر منهج تحقيق غايات, وبرنامج مجموعة من الأنشطة التنموية , لتقود حركة الإلتزام بالمهام الوطنية , ومعها  تصبح  التنمية المجمتعية تنظيم تنموي لايتوقف, وقابل للتحديث , والتطوير.

اليمن تحتاج الى تنمية مجتمعية,  وتحقيق توازن في المجتمع اليمني.

تصنيع ,وتحضر, ونمو سريع في قطاعات المجتمع, ورفع مستوى المجتمعات الفقيرة,وكذلك تنمية اليمن عبر الإرتقاء, والانتقال من الوضع الثابت الى وضع أعلى. وأفضل. مثل :1.نشاط زراعي 2.نشاط حيواني 3.نشاط بستاني 4.إدارة أسواق المحاصيل 5.التعدين6.الصخور الصناعية7.صناعات بتروكيماوية, والأهم تنميةالكوادر في كل المجالات.

-----

إن تنمية العلاقات ,والروابط الاجتماعية, ورفع مستوى الخدمات ,وتلبية حاجات الأفراد,  ورفع مستوياتهم الاجتماعية والثقافية ضرورة, وتلك تقتضي تفهم المشاكل ,والقيام بحلها من 1.تعليم 2.غذاء3.صحة 4. كهرباء5.طرق.


هناك تنمية مستدامة يجب الشروع بها  فيالريف اليمني : أي التنمية الخاصة, وهي تنمية خاصة بأبناء الريف اليمني , وتوفير الصحة, وتوفير التعليم, المسكن الملائم , فرص العمل الملائم حتى تنمية رجال الدين.

د.باسم المذحجي 2004

لقد زرت اليابان في 2004 ,وبالتحديد مدينة تويو في  إيهيم ماتسوياما,  وكانت المفاجأة بأن الريف أحدث من المدن.

----------

اليمن يحتاج الى تغيير الأوضاع الاجتماعية القديمة ,وبناء اجتماعي للإنسان اليمني ,ومعه تنبثق عنه علاقات جديدة ,تمكن اليمنيين من تحقيق أكبر قدر من إشباع الرغبات, والحاجات.

--

تنميةاجتماعية, وخدمات رعاية اجتماعية لمن لايوجد لهم فرص عمل, بل هناك جماعات لاتستفيد من خدمات التعليم ,والصحة,  ولاتمتلك فرص عمل , ولذلك تحتاج الى رعاية اجتماعية يقابلها تدريب مهني,  وزيادة كفأةإنتاجية.

التخلف الاجتماعي

خطة تنمية ,وتطوير الانسان اليمني

1.مناطق غير ساحلية

خدمات التعليم : تأهيل الكوادر لمستويات التعليم الابتدائية, والمتوسطة ,والثانوية ,والجامعية من ذات أبناء المناطق.

خدمات الصحة : تأهيل الكوادر للعمل في المستشفيات المراكز, والوحدات الاساسية الأولية- مثل :تمريض-قبالة.

تنمية النشاط الزراعي :مراكزأبحاث لتعميم التجارب الزراعية الناجحة , وإدارة سوق المحاصيل, و معها تتطور مجالات إنتاج الغذاء , ومفاهيم التأمين الاجتماعي, وخدمات الرعية الصحية,من  الكشف الطبي, وإجراء كل الفحوصات, حتى تشخيص الاورام ,والعمليات الجراحية, وتخفيض  75% من قيمة الدواء. كل ذلك سيقابله تطور الشرطة المجتمعية , والقضاء.

2.المناطق الحضرية والساحلية

مناطق صناعية , أو تطوير عقاري , وتنشيط المواقع الاستراتيجية ,وجلب الاستثمارات بالتدريج.يمثل ذلك نموذج  تطوير عقاري , والذي يعنى به بنية تحتية, أو مشروع صناعي ,وتبعته التنموية , من خدمات لوجيستية.

-----------

تنمية الانسان اليمني : التعايش السلمي ونشر ثقافةالسلام

علاقة الفقر, والبطالة بالنزاعات المسلحة , وعلاقة الجهل والتخلف المجتمعي بالنزاعات المسلحة هي ماتقض مضاجع اليمنيين في قالب معتاد يمسى  "غذاء- كساء-مأوى-تعليم-صحة-طرق", ولابد من توحيد جهود السكان ,مع السلطات الحكومية لتحسين الظروف,والأوضاع الاقتصادية ,والاجتماعية ,والثقافية.

"تنوع-تباين-الاختلاف حجر الزاوية في التعايش السلمي" ومعه لابد من قدرة الفرد على تحمل معتقدات,وعادات مختلفة مهما تعقدت.

-------

تنمية الإنسان اليمني توجب علينا دراسة جغرافية اليمن , ونشاط الإنسان, ومجالات التنمية, ومعوقات التنمية.
-


هناك فئات في اليمن تنشر روح المقاومة ,للتغييرات الجديدة في المجتمع اليمني, بعدد من الوسائل, كنشر الاشاعات الكاذبة, والمغرضة ,أو استخدام العنف, والاتفاق على تغييرها ,بل تحريض أفراد من المجتمع اليمني.

ولذلك يتوجب علينا كيمنيين :-1.بسط هيبة الدولة2. الاهتمام بالريف اليمني ,والتغلب على أهم مشاكل اليمن عبر : 1.معالجة ضعف البنيان الصناعي 2.معالجة ضعف البنيان الزراعي 3.فشل عملية الإعمار الساحلي, 4.عدم القدرة على استغلال الموارد.

معوقات التنمية المجتمعيةفي اليمن

زيادة السكان بدون معالجة البطالة, وهي زيادة لاتضيف شيء للناتج المحلي , وكذلك التقاليد السائدة ,ومايحفها من المعتقدات , بالإضافة الىالفراغ , وتضيع الوقت في مضغ القات.


  • 1

   نشر في 16 ديسمبر 2018  وآخر تعديل بتاريخ 23 ديسمبر 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا