عبد الله يغلق أبواب الكلية وإلى الأبد ...وداعا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

عبد الله يغلق أبواب الكلية وإلى الأبد ...وداعا

وانا اقلب هاتفي ، فجأة سمعت أصوات الدي جي الصاخبة تقترب من مسامعي أكثر ، رفعت رأسي وإذا بالسيارة التي استقلها تصل إلى كراج الكلية .

  نشر في 04 يوليوز 2017  وآخر تعديل بتاريخ 06 يوليوز 2017 .


محمود اليعرب :

وانا اقلب هاتفي ، فجأة سمعت أصوات الدي جي الصاخبة تقترب من مسامعي أكثر ، رفعت رأسي وإذا بالسيارة التي استقلها تصل إلى كراج الكلية .

يفتح صديقي الباب ويقول كعادته كل يوم " تعيش أبو علاوي " ويرد أبو علاوي (صاحب الخط الذي لا زلت لا اعرف شعورا تجاهه منذ 4 سنوات ) أهلا سيف .

عندما أنزلت قدمي الأولى على أرض الكراج تجلى منظر الطلبة الخريجين أمامي وهم يرتبون هندامهم الجميل الذي أخذ منهم 4 أشهر حوارات ونقاش حتى يتفقوا على لونه مع زملائهم.

و في الطريق الى الكلية تذكرت اليوم الأول الذي جئت فيه إلى هذا المكان ، تذكرته جيدا.

على اليمين لافتة قد هشم الهواء زجاجتها  مكتوب عليها " كلية القانون والعلوم السياسية " و بضع مباني قيد الإنشاء وعلى اليسار واحة صفراء تقطنها عدة محال كتب على إحداهما " مكتبة الغسق "

أسير في الطريق الذي كان يتحول عندما تكرمنا السماء بقطيرات مطر خفيفة إلى مستنقع طيني موحل لكل من سار فيه .

وعند الباب ثمة طلاب كثر ولطالما سمعت أصوات الحراس يقولون كلماتهم المعتادة لكل من يريد الدخول :

_ هويتك

_تعذرني اني عبد مأمور

_ترضى نتعاقب ويكصون من راتبنا لان انت تدخل

_عليمن رايح

_اش شايل وياك " يتفحص العلاقة" ممنوع اخوية.

الدخول إلى الكلية دون مغثة هي إحدى الرحمات التي يمكن أن تتلقاها كل صباح.

ها أنا ادخل اليوم الكلية لاتخرج منها ، ولي فيها  في كل مكان ذكريات وضحكات واحزان ومواقف كثيرة .

ها أنا أدخلها معتصرا ذاكرتي وقلبي .

ذاكرتي لاستمتع ب4 سنوات 840 يوم من العيش في هذا المكان.

وقلبي الذي الف المكان .

ها أنا اليوم بالشكل الذي كانت مخيلتي تجتهد لكي تصور حالي هذا قبل 4 أعوام .

وأنا اسير التقيت بممثل المرحلة الذي كنا نعتبره في المرحلة الأولى إمبراطور القاعة وكان بعض طلبة الاقسام الاخرى يتصارعون لينالوا هذه المرتبة. 

فالممثل محكوم عليه في مجتمع الكلية انه غني و سارق و يجب أن يعزم زملائه الذين ما أن يروه يدخل النادي إلا وانهالوا عليه بطلبات العزيمة.

تمشينا إلى النادي بعدها لنرتشف القليل من الشاي ، لم يكن أحد ليتواجد (في الأيام العادية ) في النادي صباحا إلا الذي لم يذاكر جيدا للإمتحان أو الذي لم تكن له نفسية الاستيقاظ واحتساء الشاي في البيت.

قطعنا وصلا "قابلا للتزوير " واشترينا من الشباك الرصاصي الذي اتيه من أي فتحه أعطي العامل طلبي،إذ لا يوجد تنسيق بين الفتحات و مكان تواجد العامل.

عندما أعطي 2500 كل يوم للنادي فهذا يعني اني أعطيت خلال سنواتي الأربع.

قرابة المليونين دينار .

اوه يا للهول يأخذ النادي منا أن كنا 1700 طالب صباحي فقط 3,400,000,000 دينار خلال الأربع سنوات.

مذهل يستحق الحسد ربما.

في طريقنا للخروج من النادي صادفنا أحد التدريسيين، ألقى السلام ومضى ، في العادة الأمر جيد .

ليس كل تدريسي يقبل بفكرة التواصل مع الطلبة خارج القاعة ، لكل أسلوبه في التعامل و قناعاته ، كان المهم ان نعرف امزجه التدريسي و أسلوبه ، أن أردنا تأجيل الامتحان فإننا غالبا نختار الطلبة الذين يحبهم والذين يحصدون الدرجات الجيدة في مادته.

أما في موسم السعيات فالقصة مختلفة ، أنه  من أكثر المواسم التي يحتاج الطلبة إلى حفظ ماء الوجه فيها.

إنها تجسيد مبسط للقيامة ، وامتحانننا على هذه الدنيا .

في موسم السعيات .

أما من أتي درجة عالية فهو في حالة جيدة ، وأما من أتي درجة ضعيفة فحالته مزرية.

انظم إلى مسيرتنا من النادي إلى القسم " وهي المسيرة التي تحتاج إلى جهد لإقناع زميل لك بالذهاب معك " انظم صديقنا الآخر الذي لا نراه كثير في المحاظرات ولكنه ينجح من الدور الاول ، تمشينا معا وراح يحدثنا عن مغامراته خارج الكلية .

الجميل في الكلية أنها تعطينا فرصة رسم صورة لنفسك أمام الآخرين فتتحدث  عن نفسك بما تشاء ثم تأتي حوادث فاصلة تظهرك على حقيقتك.

لقد مرت هذه الأعوام عاما يلاحق عاما آخر ، لتعطينا في النهاية خبرة في الحياة ، مكانا في المجتمع ، أسرة مع الآخرين ، صداقات عميقة ، وقد تعطينا " زوجا جيد أو زوجة جيدة ".

فيا أيها المقبلون على الحياة الجامعية حاولوا الخروج منها بأقل الخسائر ، أحبوا بعضكم، ساعدوا الآخرين ، أبنوا شبكة علاقات ، لا تخسروا أستاذا أو طالبا أو عاملا أو منظفا، حتما ستخطأون فلا تتاخروا بالاعتذار ، لا يهم من الخطأ ، النبيل من يبادر بالاعتذار ، تعاونوا مع الجنس الآخر ، ابتعدوا عن قصص الفيس و الميديا التي تتحدث عن القصص 18+ في الجامعات لتثبت أن الجامعة دار الأخلاق الواطئة، أنهن اخوانك وزميلاتك وأنه اخوك وزميلك، اتركوا الفضائح والبشاعة والتشهير ودربوا أنفسكم على كتم الأسرار ، أسرار من تحدثون وأسرار من تسمعوا عنهم.

ليكن هدفك هو أن تخرج من الكلية وانت قادر على الحياة من دون أن تتكأ على أحد .

ليكن هدفك هو الخروج بأكبر فائدة علمية واجتماعية ومعرفية.

ليكن هدفك هو أن تخرج من الكلية وأنك قد أصبحت الآن أفضل .

#محمود_اليعرب


  • 2

  • محمود اليعرب
    اكتب فقط لأنه لا يليق بالرجل البكاء . كاتب عراقي و طالب هندسة الكترون . كتابي ال21. حساباتي ع كل الوسائل : malyaarub
   نشر في 04 يوليوز 2017  وآخر تعديل بتاريخ 06 يوليوز 2017 .

التعليقات

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا