"أوقفوا كساد أرواحكم" - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

"أوقفوا كساد أرواحكم"

الإنسان ينتمي إلى داخله

  نشر في 19 فبراير 2021  وآخر تعديل بتاريخ 28 فبراير 2021 .

*أوقفوا كساد الروح*

*الأمس والغد كل منهما يدعي أن اليوم هو ظله، ولكن الحقيقة أن اليوم له ظلين*.

حب القعود وحب التمني وحب التحسر لا تليق بنا أبدا..فالقعود يفضي إلى الكسل ، وحب التمني يؤدي إلى الاحلام الكاذبة،وحب التحسر لا يفضي الا إلى حب الخنوع؟!

الأرق، ما هو إلا عناد النفس وهوس العقل ..تارة يؤول العقل لفبركة الأفكار بمباركة النفس ،وتارة يذهب باستنتاجات متسلسلة ليس فيها من الصحة شيء وتارة أخرى يهذي بقياسات وتعريفات خاصة لذاته ولا تزال النفس تبارك ذلك الهذيان!!.

مجتمعنا غريب موحش .. لا نزال نعيش طبقية الأفكار ..نرجسية قليلا، غبية كثيرا .. تناقضات قائمة متعرجة داخلنا.. يمكنها ان تدمرنا في اي وقت .. تحيلنا إلى ركام؟!

*الإنسان لا ينتمي إلى رقعة..الإنسان ينتمي إلى داخله ‏و لا شيء يؤذي الروح أكثر من بقائها في أماكن لا تنتمي إليّها*.

الاقتراب كثيرا يفقد المرء بريقه، والابتعاد كثيرا يخفت وهجه ويطفئه.

ركن ينزوي في زاوية من مقهى الحياة، حيث الخربشات على صفحة ورقة بيضاء.. تأتي الرغبة الملحة في الانتماء إلى رقعة ما..إلى كائن ما..إلى عينين دافئتين لا تفتآن متسمرتين تحملقان!!..حضور دوما معطل غارق في انتظار من لا يأتي وما لا يأتي..غمرة من الإحساس بالمعنى في عالم يتراكض قاحلا لا مبالي!!

*الفرشاة التي نرسم بها معالم وجوهنا..تعرجات حياتنا ..تجاعيدها.. ستبقى عالقة في اللوحة*

ألا يجب أن تكون حياتنا كمنازل القمر..يبدأ هلالا ثم يصير بدرا ثم يؤول محاقا..ثم يعود إلى سيرته الاولى عرجونا قديما لا يلبث أن يشرق بدرا؟!

*غافلون نحن؟!..نغرد في عتمة الليل..نعزف الحانا لا يسمعها سوانا.. العتمة الحقيقية ليست عتمة الليل وانما عتمة أنفسنا.. إنها العبودية؟!...عبودية ذاتنا ..عبودية أنفسنا..عبودية نبضنا وحروفنا؟!*

الإنسان لا يكرر نفسه ، ولا يلغي حريته،ولا يهرب من ذاته-حتى في الموت- ما دام مؤمنا بالله أولا ثم بنفسه ثانياً.

الوعي بحقيقة أننا نسير في حياتنا بشكل يتناسب مع امكانية النفس وطاقاتها غالبا ما يعزز إحساسنا بالسعادة!!

*العالم مختلف عما يتراءى لنا ونحن نختلف عما نرى انفسنا في هرائنا لذا فنحن دوما نحتفظ باستقامة خرساء .. بابتسامة صامتة حمقاء فقط لنكتسب احترامنا لأنفسنا؟!*

السعادة تعتمد بقوة على شعور المرء بأنه يملك زمام أمره..فهل نحن كذلك..لنوقف كساد أرواحنا إذن؟!

ماهر باكير


  • 9

  • Dallash
    فَإِنْ أَكُ مَظْلُومَاً ، فَعَبْدُ اللَّهِ قَدْ ظُلِمَا وَإِنْ تَكُ عُقْبَى ، فَإِنَّ اللَّهَ قَدْ حَكَمَا ماهر باكير
   نشر في 19 فبراير 2021  وآخر تعديل بتاريخ 28 فبراير 2021 .

التعليقات

"السعادة تعتمد بقوة على شعور المرء بأنه يملك زمام أمره..فهل نحن كذلك..لنوقف كساد أرواحنا إذن؟!"
أبدعت
0
Dallash
بارك الله فيك على مرورك الطيب
أوجزت فأجدت فأبدعت فظهرت نجوم كلماتك بسناها يلمع بريقها في فضاء الإبداع
1
Dallash
«أساسيات السعادة في هذه الحياة ثلاثة: شيء نفعله، وشيء نحبه، وشيء نأمل في حدوثه!»
حفظك الله ورعاك
Fatma Alnoaimi منذ 4 شهر
"الإنسان ينتمي إلى داخله "
ذلك الإنتماء الملتصق بأرواحنا كوشم أبدي
يكرر نداء خفي
لنستعيد بعضاً من حقيقتنا الغائبة
وطاقتنا المهدرة في البحث عن زهرة السعادة.
وتبقى سعادتك من صنع يدك وثقتك بأنك تملك زمام أمرك.

أتفق معك أخي ماهر
آن الآوان لنوقف كساد أرواحنا.
1
Dallash
ألا يجب أن تكون حياتنا كمنازل القمر..يبدأ هلالا ثم يصير بدرا ثم يؤول محاقا..ثم يعود إلى سيرته الاولى عرجونا قديما لا يلبث أن يشرق بدرا؟!
حفظك الله اخت فاطمة
نورا محمد منذ 4 شهر
أبدعت :)
1
Dallash
بوركت اخت نورا
Dallash
لا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ ۚ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً ۚ وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَىٰ ۚ وَفَضَّلَ اللَّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا (95) النساء

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا