تخنقها عبراتُها ..! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

تخنقها عبراتُها ..!

  نشر في 01 يونيو 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .


تخنقها الآيام

و تخنقها عبراتُها التي تآبى النزول و الخضوع ، عبراتُها الكامنة بين مجامع عينيها ،

قديمًا كانت عبراتُها مثل شلال من الماء ينهمر عند أي موقف صغير يؤذي مشاعرها و الآن بعدما كبرت و قطعت شوطًا من عمرها ترى أنه لا بأس به أصبحت دموعها تتصرف بكبرياء ، ترفض النزول من مملكتها لمستوى خديها ،

مسكينة تلك الفتاة وقتما احتاجت دموعها منفث روحها ، خذلتها كغيرها من البشر ..

هي حائرة لا تدري ماذا تفعل ؟

أو كيف تستكمل حياتها بالشكل الذي اعتادت عليه؟

هي خائفة ، لا تدري ممَ أو ممن ؟

فقط خائفة تود يدًا حنون تربت عليها ، صوتًا يهمس لها لا بأس يا صغيرتي أنا هنا من أجلك !

ترى والديها معها و تستشعر وجودهم رغم بعد المسافة بينهما ، تراهم بقلبها ، و لكنها تريدهم هنا حولها ،

تريدهم مثلما كانت صغيرة ، وقتما خافت أو جزعت أو حزنت تهرب إليهم و كلها يقين أنهما قادرين على نزع حزنها منها و حمايتها من كل قبيح يترصدها ،

إنهما أعظم صور الرحمة الآلهية ..

مشتتة ، وتشتتها يجعلها عاجزة لا تدري ماذا يتوجب عليها فعله !

بعد حوار دام طويلًا بينها و بين ذاتها قامت و توضأت و توجهت إلى الله ، كان مركبها أمل مقطوع و شراعها ملح تضمه دموع ، و كانت شهنقة الدموع و اضطراب الصدر بديلًا عن الموج ..

وضعت سجادة الصلاة أمامها ، و وقفت تصلي لرب العالمين تسأله الرباط المتين على قلبها ، و أن ينزل السكينة عليه ..

لم يلبث أن سكت ضجيج قلبها و كأنما رُويَّت روحها مِن بَعد ظمأ ، وبُعِثت نفسها مِن بعد موت ، فاستعانت بالله و أيقنت أنه هو الله وحده ، غايتها التي كانت تبحث عنها ، ف أكملت رحلتها إليه في ذلك الطريق الطويل المُضنِي ،

والرحمن المُستعان ..


  • 10

  • أميرة مصطفى
    تفكيري يعانق السحاب لكن قدمي على الأرض راسخة ..!
   نشر في 01 يونيو 2016  وآخر تعديل بتاريخ 18 نونبر 2016 .

التعليقات

خاطرة جميله جدا لكني كلما قرات قصصك اشعر بالحزن فهي تلمس قلبي بشكل كبير
2
ما شاء الله ..جيد
1
أميرة مصطفى
شكرًا للمرورك :)

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا