ليست كل نهاية بداية , انما النهاية هي نهاية .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

ليست كل نهاية بداية , انما النهاية هي نهاية ..

مذكرة فتاة مراهقة صُدمت بالحياة المريرة..

  نشر في 21 أبريل 2018  وآخر تعديل بتاريخ 14 ماي 2018 .

"ليلة 26\3\2016"

في هذا الليل تسكنني آلآم الوحدة المبرحة , بين دميتي الصغيرة وفراشي الدافئ , أشعر اني اعاصر الخوف وحيدة دون اي روح وجسد معي لا شي عندي , اعاصر وحدتي بين العاب الطفولة التي قد امتلأت بالتراب لعدم استخدامها او مستحضرات التجميل التي قاربت على نفاذها , ارى نفسي قد اصبحت امرأه لا تلعب بالعابها ولا تخرج للحي تطارد الكرة مع الصغار ولا فتاة تلعب بالعاب الفيديو , اصبحت كبيرة.

وجدت نفسي ارتدي الكعب العالي اينما اذهب واضع مستحضرات التجميل حيثما اذهب وارتدي ملابس ليس عليها ابطال ديزني , لا اجد ميكي ماوس بين ملابسي ولا سندريلا التي اسقطت حذائها , ارى اشياءاً لم اعتقد اني سارتديها يوما ما .

كنت طفلة العب والعب ولا افكر بشي غير اللهو واللعب كنت اعتقد اني سأزال طفلة صغيرة تغضب فقط لعدم شراءها لعبة جديدة , او على والدتها التي لا تسمح لها باللعب في الظهيرة خوفاً من ان تحرقها الشمس , ارى نفسي اغضب لعدم حضوري حفلاً , واغضب عندما ينكسر كعب حذائي ائناء الاحتفال , اغضب عندما تنتهي مستحضرات التجميل خاصتي , اغضب لاني لا اريد ان اصبح امرأه اريد العودة لطفولتي الجميلة طفولتي البريئة البراقة .

اشتاق للعب مع اصدقاء اجبرتني الحياة على فراقهم والابتعاد عنهم , اشتقتُ لك يا طفولتي .

في ذهني افكر باشياء لم اكن افكر بها من قبل " احلام , طموحات , مستقبل "\

هذة الكلمات افكر بها دوما واقول يا ترى هل استطيع فعلها؟ هل استطيع ان اصبح انسانة ناجحة في حياتي المهنية والاسرية وايضا العاطفية؟ هل بإمكاني تغلب الصعاب وفعل ما هو مفيد لحياتي ولاسرتي؟ رغم عدم تقبل عائلتي هذة الامور ويضنون بأنها تفاهات طفلة .

كل هذا يجول في عقلي احاول معرفة جواب لها , لكن مهما حاولت البحث عن جواب لها لا اجد اي جواب .

لقد كبرت وكبر تفكيري ايضا , اصبحت شبة ناضجة وشبة امرأة كبيرة وانا لم اتجاوز الخامسة عشر بعد , مع الاسف الضروف والصعاب جعلتني افكر مرارا وتكرارا بمستقبلي المهني والاسري , احاول جاهدة اخذ درجات عالية في المدرسة واتمنى ان اكمل دراستي العليا بالمجال الذي اريدة واحبة .

احبك يا مستقبلي لهذا سأعمل جاهدة ان اجعلك تصبح مميزا جدا . 

بالرغم من تواجد عائلتي واصدقائي بقربي الا اني اشعر بالوحدة , الوحدة هي عذاب الروح الصامتة , الوحدة هي آلآم وآلآم داخل جسدي , لقد احببت الوحدة التي طالما خفت منها وحاولت الابتعاد عنها ,  احببتها واصبحت هي حياتي المعتادة فوحدتي اصبحت هي حياتي , امضي يومي بالقرآءة او الكتابة واحيانا بل  لساعات طويلة امضيها على شبكة الانترنت .

انا لم اتجاوز الخامسة عشر اعلم اني مازلت طفلة لكني مررت بالكثير من آلآم الوحدة المبرحة والقاتلة , كيف يمكنني ان اتحمل ما تبقى من حياتي؟ 

#بقلمي_ندى_التميمي 


  • 15

  • ندى
    فتاة في السابعة عشر , هاوية للقراءة ومبتدئة بالكتابة , احاول تنمية موهبتي في الكتابة, قد اصبح كاتبة مشهورة في المستقبل..
   نشر في 21 أبريل 2018  وآخر تعديل بتاريخ 14 ماي 2018 .

التعليقات

NoRan Abd El SaLaM منذ 4 شهر
عزيزتي ندى .. الوحدة رغم قسوتها فإني اراها سلاحا ذو حدين .. فهي تهدمك وتبنيك في آن واحد .. تكسرك وتربت على كتفك في ذات الوقت .. تحرمك املا وتعطيك آخرا .. اكثر العظماء عانوا من الوحدة وعدم تفهم الآخرين لهم .. اتدرين لم ؟ ربما لأنهم اختلفوا .. والمختلفون هم التعساء المتوحدون .. ولديك امثلة كثيرة مثل الرائعة جين اوستن .. كاتبي المفضل العظيم فرانس كافكا .. سيلڤيا بلاث .. فان جوخ .. جون ناش .. كلهم كانوا وحيدين فمنهم من استسلم ومنهم من لم يفعل .. ما اريد قوله لك هو ان تستغلي تفردك يا عزيزتي .. ولا تفكري كما فكرت سيلڤيا وهي تضع رأسها في فرن الغاز .. او فان جوخ وهو يطلق الرصاص على نفسه .. بل انتصري على وحدتك يا فتاتي واستغلي جانبها الايجابي .. ابدأي بناء ذاتك .. وعندما تنتهين .. سترين المعنى الحقيقي
للحياة !
هداك الله لسعادتك يا ندى ووفقك وإيانا
ومنحك الثقة به والرضا بقدره والقناعة بنصيبك ..ودمتِ ودام قلمك يا عزيزتي .
3
تحياتي كلام جميل كل الاحترم
1
أعجبني المقال، صدقتِ في قول "في ذهني أشياء لم أكن أفكّر بها من قبل" نعم، مفردات جديدة و"مخيفة" تُضاف إلى حياة الإنسان كلما ابتعد عن الطفولة تُشعره أن العالم من حوله لم يعد دافئًا كما اعتاد عليه.
أما بالنسبة لسؤالك في النهاية، فلديّ معضلة صغيرة مع كلمة "تحمّل"، كنت أفضّل لو أنك سألت : "كيف أعيش حياة سعيدة؟" بدل من الاعتقاد سريعا بأنها حياة بائسة ومحاولة البحث عن طرق لتحمّلها.
مودّتي.
0
Abeer منذ 5 شهر
بداية وان كانت جريحه الا انها متميزه ، اطرائي لكِ يتحاوز التعبير ، عبرتِ عما يجول في خاطرك بإحساس طفله كبرت ، المستقبل امامك فهو دائماً يخبي المفاجآت ، ثقي ان القادم أجمل وانكِ ستكتبين عنه أجمل مما كتبتِ عن طفولتك ، صحةٌ و سعادةٌ ونجاحٌ وتميزٌ اتمناهما لك ِحبيبتي
3
ندى
اشكرك على كلامك الرائع ..
لقد باتت كلماتي متناثره لا استطيع جمعها لجمال تعليقك , يشرفني مرورك على مقالي
Abdou Abdelgawad منذ 5 شهر
نحن هنا فى مقال كلاود اسرة واحدة نرحب بكل من يجيد ويعبر بصدق حتى لو لم يتقن حرفية العمل الادبى من مقال او قصة حتما سيتقدم مع الايام طالما يقرأ ويتعلم ويتواضع للعلم ، أحييك على أحاسيسك التى يتلمس صدقها أى قارىء لكلماتك، لاتقلقى ابنتى العزيزة فتلك أفكار ترتبط وتتغير مع كل مرحلة عمرية انت على الطريق الصحيح وأرجو لك التوفيق دائما .
4
ندى
اني لا ازال في حالة صدمة من جميع التعليقات الايجابية التي حصلت عليها , حقا اشكرك على كلامك
Salsabil beg منذ 5 شهر
تأكدي انه رغم احساسك بالوحدة الا ان المحيطين بك يحبونك جدا ،ربما لاتفهمين بعض تصرفاتهم او كلماتهم ولكنهم يعتبرونك كنزهم الثمين ، ورغم الحيرة في كلماتك لا تفقدين طموحك عسى ان يحققها الله تعالى كلها ،مرحبا بقلمك ،تحياتي.
4
ندى
شكرا على كلامك الرائع , قد اكون محاطه بالكثير من الناس وربما يحبوني لكنني لا اعرف لماذا اشعر بالوحدة؟ سررت بمرورك لمقالي
عمرو يسري منذ 5 شهر
رائع أن تكتب فتاة في الخامسة عشر - حينها - ذلك الكلام البليغ و تعبّر من خلاله عما يجول في خاطر كل شخص خلال هذا العمر .
بالنسبة لما ذكرتيه من تساؤلات فهي تساؤلات طبيعية تناسب المرحلة العمرية التي تمرّين بها , و كلما كبرتي عرفتي إجابات هذه التساؤلات و ظهرت أمامك أخرى جديدة . هذه هي الحياة مجموعة من التساؤلات نحاول الإجابة عليها .
مرحباً بكِ وسطنا , إن شاء الله تجدين هنا الكثير من التشجيع و المقالات التي ستجيب على جزء من تساؤلاتك , و أيضاً ستثير تساؤلات جديدة .
بداية موفقة , و في إنتظار كتاباتك القادمة .
5
ندى
اشكرك اخي عمرو على كلامك الرائع حقا من الجميل رؤية البشر يساندون بعضهم البعض وهذا التشجيع لي يسعدني ويحفزني للكتابة اكثر , لقد مر عامان على كتابتي لهذا تستطيع القول ان بعض تساؤلاتي قد وجدت اجابات لها وها انا ابحث عن المزيد من الاجابات لتساؤلاتي المتبقية , اشكرك مره اخرى سعدت بقرائتك لمقالي وهذا لشرف لي ان تبدي رايك حقا شكرا.
لما يصبح عمرك عشرون ستتغير نظرتك لكل شيء لكل مامر و ما هو قادم .....ومادمت تقرئين فانت لست وحيدة لأنه خير جليس في الأنام كتاب ......
3
لما يصبح عمرك عشرون ستتغير نظرتك لكل شيء لكل مامر و ما هو قادم .....ومادمت تقرئين فانت لست وحيدة لأنه خير جليس في الأنام كتاب ......
2
ندى
حقا اتفق معك من بعد مرور عامين من كتابتي لهذه "كتبت تاريخ كتابتي لها في بداية المقال"اصبحت اشعر يقينا ان كل شي لا يزال بخير وكل شي سيتحسن . اشكرك على تعليقك الرائع , وشكرا للوقت الذي قضيته بقراءة اول مقال لي حقا سررت بذلك.
Wael Zewail منذ 5 شهر
اثق في انك ستصبحين كاتبة مشهورة في المستقبل القريب، وسأشير اليك في احد الايام قائلاً، كنت من اوائل من قرأ لها، نعم انا اعرفها، وحينها ينعتوني بالكذب..
كم جميل ذلك الشعور، نجاح الاخرين دليلاً على نجاح الجنس البشري اجمع...
موفقة ايتها الكاتبة الجميلة في كتاباتك
5
ندى
حقا لا اعرف ماذا ساكتب لقد ابقيتني حائرة لجمال كلامك اشعر ان ما قد سأكتبة لا يصف مدى سروري وامتناني من كلامك , حقا اشكرك لقد رفعت من معنويات فتاة كتبت ما بخاطرها بكل عفوية , لقد اعطيتني جرعة تفاؤل وايجابية حيال ما افعلة لقد كنت مترددة اثناء نشر المقال فهو اول مقال سينشر لي , كتبت الكثير من النصوص والمقالات سابقا لكن لم اكن اريها لاحد لاني اعتقد اني ما زلت في البداية ولا اجيد صيغة الكتابة الجيدة لكن من بعد كلامك سأحاول جاهدة ان اكتب كل ما اراه مناسبا وجيدا شكرا من اعماق قلبي على هذا الكلام , لا تعلم مدى تأثير تعليقك فيني قد يكون سبب نجاحي يوما ما , اشكرك مره اخرى , لقد سررت لمرورك على مقالي ويسعدني انك امضيت الوقت بقراءة المقال اشكرك بحق.
Wael Zewail
كلامي لن يكون يوماً سبباً في نجاحك، وذلك لكونك بالفعل ناجحة ولكني في انتظار ان يعرفك الجميع في كل ارجاء الوطن العربي..
موفقة دائماً بعون الله
ندى
اشكرك جدا , بالتوفيق لك ايضا

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا