مزاجيتنا المتقلبة .. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

مزاجيتنا المتقلبة ..

  نشر في 12 مارس 2019  وآخر تعديل بتاريخ 12 مارس 2019 .

في عالم حيث يعجبنا اللون الاسود تارة ونهيم حبا بالابيض تارة اخرى ونغرق في عشق اللون الرمادي تارة ثالثة .. عليكم ان تحذرو منا وتشفقو علينا ايضا فنحن قوم نتجاهل تلك الرسالة التي وصلت بعدما طال انتظارنا لها .. نحب حتى تظن ان مخزون العالم الاحتياطي من الحب كاد ان ينتهي ثم نتجب محادثتك بعد لحظات قليلة ..

مزاجيتنا لا تخضع لأي فن من فنون الادارة .. نفقد السيطرة عليها تماما فترانا نضحك في لحظة ونبكي قبل ان تمضي لحظات ضحكتنا .. نستطيع ان نخلق من دراما حياتنا كوميديا تذرف اعيننا دمعا ضحكا عليها .. تكاد مزاجيتنا تفسد علاقتنا مع الناس وكيف لا !! كيف لا وهم لا يستطيعون قراءة ما اذا كنا فرحين ام تعساء !! حتى حينما نحاول كبح جماح مزاجيتنا تثور علينا ونصبح اكثر مزاجية !!

 مميزون نحن ومتعبون ايضا .. فرفقا بنا وبقلوبنا التي انهكتها هشاشية مزاجنا .. وشكرا من القلب لكل من تفهمنا واحبنا رغم تقلباتنا ..


  • 2

   نشر في 12 مارس 2019  وآخر تعديل بتاريخ 12 مارس 2019 .

التعليقات

بالتأكيد انتى مي .. من هؤلاء المميزون .. لكن أتمنى أن لا تكوني من المتعبون ..سمعا وطاعا ههههه ( فرفقا بنا وبقلوبنا التي انهكتها هشاشية مزاجنا) وبكل تأكيد ... لقد تفهمنا
الحالة ... رغم التقلبات المزاجية .. مقال رائع وجميل .مي .. في انتظار مقالاتك الجديدة بس بشرط ان تكون الحالة المزاجية في أفضل أحوالها.. أتمنى لكى كل سعادة و توفيق
0
مي ..
شكرا جزيلا على كلماتك التشجيعية .. اتمنى لك ايضا السعادة والتوفيق

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا