نظرة علي المسار الثقافي - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

نظرة علي المسار الثقافي

  نشر في 07 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 07 يونيو 2018 .


** "يولد ويعيش ويموت الانسان اعمي ، لكنه يري "مرة" واحدة فقط "

مثل اسباني بسيط في القول عميق في المعني ، وعلي الرغم من ان مبتكر المثل لم يحدد ما هذه المره التي يري فيها الانسان الا انني اظن ان هذه المره هي اختيار الانسان لدربه الذي سيسلكه في الحياه ، وفي الواقع اجد ان الدرب لا يتم اختياره في خطوة واحده او بين ليلة وضحاها ، ولكن لكل درب عدد من الخصائص والمكونات المعنوية والماديه اللي تحيط به وتمثل قوامه العام وتكون كل هذه الخصائص والمكونات مرتبطه بإرادة الانسان فـهو وحده من يتحكم ويختار من بين خصائص ومكونات كل درب ليسلكه ،، من بعض هذه الخصائص هي اتجاهك الديني والسياسي والاجتماعي والثقافي ،

**وبالنظر لمجتمعنا الحالي نجد ان اهم هذه المقومات هي الثقافة لان الثقافة اصبحت مسألة امن قومي بسبب انها لم تعد مجرد صفه يتميز بها انسان عن اخر في المجتمع ولكنها اصبحت واجبة وفريضة علي كل انسان حاليا ، لان الانسان اذا لم يكن مثقفاً سيفشل في اختيار اي درب مستقيم ، وسينجرف الي اختيار طرق لمعيشته تؤدي للهلاك وسيختارها عن جهل وعدم معرفه ،

**والثقافة بالمفهوم البسيط لا تقتصر فقط علي ان يكون الانسان متعلماً او يكون قارئا ، بل ان الثقافة تشمل جميع جوانب السلوك الانساني ،فتظهر ثقافة الفرد من طريقة تفكيره واسلوب في الحديث والشكل العام للفعل و رد الفعل الخاص به اي ان الثقافة هي سمة رئيسية من سمات الفرد ..

**وبالرجوع لنقطة ان الثقافة في مجتمعنا المصري اصبحت مسألة امن قومي فيجب ان يعرف كل فرد ما مدي تأثير الثقافه وعدم الثقافه في مجتمعنا الحالي ،،

فالبداية يجب ان نعلم ان الثقافة هي من تبني الحضارات الامم وهي من تتحكم بالاحوال المدنية للمجتمع وبالنظر لقول ابن خلدون عن الاحوال المدنية لكل مجتمع ان لها وجهان احدهما ضروري والاخر كمالي وعندما يستكمل الانسان ضروريات حياته ويبدأ نحو الكماليات فهنا يبدأ بناء الحضارة في نظر ابن خلدون ومن ذلك اجد ان لكل وجه من الاحوال المدنيه مرحلة ثقافية خاصه به حيث هناك ثقافة ضروريه واساسية ثم ثقافة كمالية وهي التي تقود لبناء الحضارة

**فالحقيقه ان الاوضاع السياسة خاصة منذ عام 2011 اثرت بشكل كبير سلبيا علي جميع الاحوال المدنية والثقافية في المجتمع و اثر ذلك في معايير اختيار المواطن المصري لطريقه واختياره لثقافاته الضرورية والكمالية ، وخاصة في حالة الشباب الذي بات لا يملك اي مقومات تؤهله لاختيار طريقه الصحيح وتحديد الثقافات التي يجب ان يستمدها من اجل ان تعينه في طريقه وفي معيشته ،

فنجد ان الشباب اصبح يستمد ثقافته بصورة خاطئة فشرع يستمد كل ثقافة لا تفيد ولا تنفع ، وقبل ذلك فقد الشباب ثقافتهم الضرورية الاساسية وبالتالي لم تعد هناك اي ثقافات كمالية تساعد في بناء حضارة ودولة جديده وقوية ، وبسبب ذلك انتشرت ثقافة العنف والبلطجة التي هي الثقافه الوحيده التي يستمدها الشباب من المسلسلات والافلام التلفيزونية والاعمال الغنائية واغلب الاعمال الفنية فلم يعد هناك فن حقيقي له قدسيته واحترامه بل نجد فنون تبث في الشباب ثقافات لم تكن قط تابعه لثقافات مجتمعنا الضرورية او الكمالية هذه الثقافات تخرب عقول الشباب وتزرع فيهم افكار غربية تضر المجتمع وتضر الشباب ، وانقلبت الاية فاصبح الحرام حلال لديهم واصبح العادات والتقاليد "موضة قديمة" ورجعية وانهارت الهوية العربيه ليهم ،،

وعندما يفقد الانسان دينه وعاداته وتقاليده وهويته وثقافته ينهار المجتمع وتنهار العقول و ينتشر الفساد بكل اشكاله .

**واننا اليوم نجد الشباب يعيش في مرحلة من التغيب التام الثقافي ويجب العمل علي اعادة تصحيح مسار المجتمع وخاصة الشباب ،

لان الشباب هم عصب المجتمع واذا انهار الشباب فسوف ينهار المجتمع ، ولذلك لابد من وضع حلول جذرية لاعادة تأهيل الشباب ثقافياً والا يكون الامر اختياري لانه يوجد بعض الشباب لا يمتلكون حتي انفسهم ولا ارادتهم بسبب فساد عقلهم ومقدار وعيهم الضئيل فهؤلاء يأخذون المجتمع للهاوية فلا يمكن ان نترك الامر اختياري لهم لانهم بالتأكيد لن يفكروا في اي خطوة تحسن من مستواهم الثقافي من انفسهم ،

**ونحن الان في فترة تكوين جهاز وزاري جديد ويوجد العديد من الحلول التي تعتمد في الاساس علي مؤسسات الدوله و الوزارات ونحن في مرحلة يجب فيها الاهتمام بكل صغيرة وكبيرة في المجتمع للنهوض بالجانب القومي للدولة .

فبالنسبة لوزارة الثقافة فيجب الا يقتصر دورها فقط علي ان تهتم بالمكتبات والحفلات الادبية فقط فيجب ان تنزل وتصل الي الشارع المصري البسيط وتتصل بالحوال الشعبية ولا يقتصر دورها داخل المكاتب والمكتبات فقط و يجيب العمل علي زيادة معدل وعي الشارع المصري والعمل علي تثقيف الشارع وخاصة تنمية ثقافة مواجهة المشكلات والازمات لدي الشارع المصري فلا يخفي علي احد اليوم الازمات التي تظهر هذه الايام والاسوأ من هذه الازمات هو ثقافة الشارع الغير صحيحة في كيفية التعامل مع الازمة ومواجهتها بالطرق الصحيحه التي تضمن للدوله وللشعب انتهاء الازمة في وقت بسيط .وايضا يجب ان يكون هناك حملات  للتوعية في جانب تحديد النسل الذي يمثل ازمة كبري في المجتمع.

وبالنسبة لوزارة التربية والتعليم فأري انه يجب الاهتمام بمرحلتي التعليم الابتدائية والاعدادية حيث انهم يمثلان مرحلة البناء لدي الطالب فيجب الاهتمام بزيادة الوعي الثقافي لدي الطلاب منذ الصغر والعمل علي اخراج طالب للمجمتع له وعي ثقافي واجتماعي ومؤهل لكي يكون مواطن صالح او رجل دولة وليس مؤهل فقط لقيادة مركبة التوكتوك كما يحدث هذه الايام ، ويكون ذلك من خلال وضع مادة ثقافيه تدرس بطرق حديثة في المدارس الابتدائية والاعدادية ويتم اختبار الطالب فيها بطرق حديثة شفهياً لكي يكون الطالب قادر علي الحديث في الاختبار عن الثقافة بشكل عام ومبسط وعن التعبير عن مدي وعيه و سلوكه الثقافي .

ويجب علي وزارة التعليم العالي ان تهتم بالجانب الثقافي الاكاديمي لدي الاساتذه الجاميعيين حيث يجب ان يكون لكل استاذ جامعي دور ثقافي تجاه الطالب وليس دور تعليمي فقط .

وبالنسبة لدور الرقابة التليفزيونية فيجب ان توضع قوانين وقواعد جديده للاعمال التليفزيونية سواء كانت برامج او اعمال فنية او اعمال غنائية وان يشرف علي وضع هذه القوانين والقواعد رجال من وزارة الثقافة و الازهر الشريف وايضا لابد من وجود اشراف امني بالتأكيد .

وفي النهاية للاصلاح افكار واوجه عديدة لا تنتهي ونسأل الله تعالي ان يصلح احوالنا واحوال الشباب

والله المستعان .



   نشر في 07 يونيو 2018  وآخر تعديل بتاريخ 07 يونيو 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا