الحياة لحظات - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الحياة لحظات

الحياة لحظات سعيدة وحزينة

  نشر في 26 يونيو 2020 .

جلست افكر في تلك الحياة الذى نعيشها فوجدت أن الحياة ما هى الا لحظة تلو لحظة ويوم تلو يوم وشهر تلو شهر وعام تلو عام بها أفراح وأحزان

الحياة لو فكرنا فيها سنجدها اشبة بإحدى مركبات النقل العام الذى يركب فية الناس للذهاب الى إحدى الاماكن... حافلة عامة يركبهاكل البشر إلى محطة واحدة نهائية الا وهى محطة الآخرة.. من الركاب من تأتى محطتةالنهائية في الطريق فينزل فيها

الحياة ما هى الا لحظة ستنتهى ولا بد من ذلك فما من ليل الا وسيأتى بعدة نهار مهما طال الليل او النهار ...

تمر علينا فى تلك الحافلة العامة لحظات نراها سعيدة جدا ولحظات أخرى نراها حزينة جدا ..نتمنى لو أن اللحظات السعيدة تستمر دائما لكن اللحظات الحزينة تأتى لتنشلنا من الاستمرار فى الفرح..اللحظات الحزينة هى اللحظات التي تأتى دوما دون استئذان ودون ترتيب مسبق لها .بينما اللحظات السعيدة مرتب لها مسبقا دوما الا بعض من الاستثناءات القليلة .تأتى دون ترتيب

لماذا تأتى اللحظات الحزينة دوما فجأة دون مقدمات على الرغم من اننا نعلم جيدا من انها ستأتى يوما ما .ولكننا لا ننتظرها أبدا

حياتنا لحظات تمر علينا وستنتهى يوما ما دون محالة

لتأتي لحظة النهاية عندها فقط نشعر بأننا لم نعيش في الحياة الا يوما مهما طال عمرنا فى النهاية لم نلبث الا يوما أو بعض يوم



   نشر في 26 يونيو 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا