رسالة إلى كل متقاعد - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

رسالة إلى كل متقاعد

  نشر في 13 يوليوز 2017  وآخر تعديل بتاريخ 12 غشت 2017 .

لكل مرحلة عمرية رونقها وجمالها الذى يميزها عن غيرها ولها ايجابياتها وسلبياتها ولكن السؤال الاهم كيف يستفيد الانسان من مراحل حياته المختلفة بأكبر درجة ممكنة.

الانسان يبدأ صغيرا لديه الكثير من الأحلام فيبدأ فى النمو ويختصر هذه الأحلام فى هدف واحد ، وبعد التخرج يكون شعلة من النشاط ويبدأ البحث عن عمل يناسبه أى كان مجال تخصصه ثم يبدأ فى النمو فى مجاله ثم يصل لسن معين تكون فيه نهاية مطافه وتعبه فى هذا المجال وهو سن التقاعد حيث يبدأ مرحلة جديدة تختلف عن السابق، فيها التحديات ولاسيما عندما يعتاد الفرد على العمل لفترات طويلة.

الأمر ليس بالهين فبعد هذه السنوات الطويل ليس باليسير أن يصبح بكل سهولة بلا عمل وبلا أصدقاء ومعارف ، ففى بلداننا العربية عندما يتقاعد الفرد تنتهى معظم العلاقات الاجتماعية لحظة انتهاء العمل وهذا ما يجعل الأمر عسيرا جدا على من يتقاعد.

ونتيجة لذلك ولأن عندنا يسمون التقاعد "معاش" يستسلم البعض لليأس والإحباط مبررين أنه لا عمل لا أصدقاء فلماذا الحياة وهنا تكن المشكلة.

عزيزى المتقاعد أرجوك ألا تجعل الحزن يتسلل إلى جسدك ، فيشحب نظرك الذي كان بالأمس ثاقبا وكان حسك مسموعا ، أعلم أنك ستقول أنه طوى النسيان مؤهلاتى وهوت الدنيا على رأسى بكل ثقلها ، فحبست أنفاسى بين ضلوعى الرقيقة والتي أصبحت قابلة للكسر ، أنا من أفنى شبابه وعمره كله في خدمة الآخرين ولا أحد يعلم عنه شيئاً.

أعلم أنك تريد قول أكثر من ذلك ولكن فى الأول والأخير هذه هى سنة الحياة فلكل شيئ نهاية ولكن يمكنك بتفاصيل صغيرة أن تخفف وطأة مرارة فقدان قيمة العمل بأن تنظر الى التقاعد بانه خلود الى الراحة ونقطة تحول هامة في حياة الفرد خصوصا بعد فترة طويلة من ممارسة العمل .

والأهم ألاتظن انك اصبحت عاجزا عن العمل فاليوم وصلت هذه المرحلة من العمر والتى هي تاج على رؤوس الشرفاء وغاية يتسابق اليها الاوفياء ،فالحياة عمل وجد وكفاح وجهاد وبذل وعطاء.

وهناك دور أساسي ومهم، وهو دور الأسرة في وعيها وكيف تكون مهيأة نفسياً ومعنوياً في احتواء المتقاعد والأخذ بيده وجعله يشعر أنه مازال ذلك القائد الذى تكن له التقدير والاحترام.



  • 3

   نشر في 13 يوليوز 2017  وآخر تعديل بتاريخ 12 غشت 2017 .

التعليقات

بسمة منذ 1 شهر
مقال رائع يا هبه .
1
عمرو يسري منذ 1 شهر
أشفق كثيراً على من يحال للتقاعد فبعد أن كان ملء السمع و البصر لا يكل ولا يمل يجد نفسه فجأة على الهامش , الجميع نسوه أو تناسوه بل من الممكن أن يتعامل معه بعض موظفيه بسوء أدب لأنه قد أحيل للتقاعد و فقد نفوذه , هذا بالإضافة أن الجلوس في البيت بعد حوالي 40 عاماً من الحركة المستمرة يتسبب في العديد من الأمراض .
مقال جميل و معبر .
2

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا