القُبلة الأخيرة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

القُبلة الأخيرة

قصة قصيرة

  نشر في 06 يناير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 31 يناير 2018 .

جلس يُحدّث خطيبته ببلاغة حفظها من بعض نثريات المنفلوطي :

إني يا حبيبتي أخشى ما أخشاه على حبّنا تصاريف الدهر وتقلبات الزمان .. فإن أعاق طريق زواجنا عائق وجب أن أشد على يدك فتشدين على يدي حتى نذلل طريقنا وإن طالت المدة وبعُدت الطريق .. وهذا حال العُشاق في كل زمان ومكان فالمُحبّ يقيل عثرات محبوبه وإن عظمت وينتظر وصوله وإن بعُدت به السُبل أو تقطّعت ، وكذا يظلان بين شد وجذب إلى أن يضمّهما بيت واحد تحت سماء واحدة .

أطرقت رأسها ساهمة غارقة في أقبية الذكريات بينما واصل هو نسج كلماته :

المُحبّ ينتظر محبوبه و يراعي ظروفه ولا يبغي عنه بدلا ولو طال انتظاره آلاف السنين ..

نظرت إليه وقد ارتسمت على وجهها ابتسامة خفيفة ، مالت بوجهها على كتفه وهمست في أذنه : شكرا .

ثم قبّلته قبلة خاطفة .. كانت قُبلتهما الأولى ..

قبّلته وانصرفت مسرعة لأقرب محل هدايا ، شحنت رصيد هاتفها واشترت هدية صغيرة لغائب طال هجره .. واتصلت ..

اتصلت بحبيبها السابق، لقد قرّرت أن تفسخ خطبتها لتنتظر حبيبها الأول ما وسعها الإنتظار .. أوليس على المُحبّ أن ينتظر محبوبه ولا يبغي عنه بدلا ولو طال انتظاره آلاف السنين .. هكذا رددت في سرّها

بينما هناك حيث كانا بقي الخاطب جالسا كما تركته خطيبته مزهوا ببلاغته واضعا يُسراه على خدّه منتشيا بقبلته الأولى .. قبلته الأخيرة .



   نشر في 06 يناير 2018  وآخر تعديل بتاريخ 31 يناير 2018 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا