علاقة عكسية - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

علاقة عكسية

نحن اليوم والعمر يتقدم بنا .. قد تضعف منا حاسة البصر كنتيجة طبيعية يخلفها تقدم قطار العمر بسرعتها الحثيثة واهتزازته الرتيبة.. لكن في المقابل تقوى لدينا ما وضعه الله فينا من بصيرة وحكمة ..علاقة عكسية تنمو وتتعاظم يوماً بعد يوم!

  نشر في 29 يناير 2020 .

وهانحن يتقدم بنا العمر .. 

يأتي ما يسمونه عيد ميلاد .. فيتجمع حولنا من نحب مهنئون .. ويرسل لنا آخرون كلماتهم يجاملون .. ونحن وسط أولئك وهؤلاء نقف في حيرة .. هل الأمر يستحق فعلاً الاحتفال.. لقد انقضى عام آخر من رصيدنا المحسوب في هذه الدنيا.. ونقترب بخط ثابتة من الرسالة التي ولابد لنا جميعاً أن نسمعها .. نأسف لقد نفذ رصيدكم ..  وطبعاً لا أظنني في حاجة أن أذكر أن هذا تعبير مجازي ليس فيها أي سخرية!

والملفت أن نظرتنا تلك ليوم عيد ميلادنا تخالف تمام تلك التي كانت بالأمس .. فهذه نظرة تأمل وتدبر بينما الأولى كانت نظرة سطحية تطغى عليها مشاعر هذه الأيام من حماسة وإعجاب بالنفس وسعادة بما قد يأتينا من هدايا..

والعجيب أيضًا أن نظرتنا الحالية المتأنية هذه تتسع كل يوم لتشمل كل جوانب حياتنا .. لنجد أنفسنا وكأننا نتعرف على العالم من جديد .. نراه بصورة مغايرة .. ندقق في ملامحه الحقيقية .. نتفحص كل زواية وركن بمشاعر مختلفة..

نحن اليوم والعمر يتقدم بنا .. قد تضعف منا حاسة البصر كنتيجة طبيعية يخلفها تقدم قطار العمر بسرعتها الحثيثة واهتزازته الرتيبة.. لكن في المقابل تقوى لدينا ما وضعه الله فينا من بصيرة وحكمة ..علاقة عكسية تنمو وتتعاظم يوماً بعد يوم!

فلم نعد نفرح بما كان نتراقص به فرحاً من قبل .. وإذا فرحنا فلا يكون ذلك بذات المشاعر الجارفة

لم تعد نستشيط غضبًا لما كان يوقد فينا النار من قبل..

لا نحمل هماً أو بالًا كثيرًا لنظرة الآخرين لنا

لا نزكي أنفسنا طوال الوقت

لا نهتم بقيل وقال وجواب وسؤال

لم نعد نبني أسقف شاهقة لتوقعات أو نرسم آمال عالية لعلاقات

وفي ظني أن في هذا كل بعض من الراحة وشيء من الطمأنينة يحق لنا أن ننعم بهما بل ونستثمر تلك الطاقة الوليدة المتجددة من ذلك في إعادة اكتشاف ذواتنا وقدراتنا..

فنخرج باهتماماتنا من تلك الأطر الضيقة التي صنعتها لنا أنانية الماضي وذاتية الآفق

فننظر .. كيف يمكن لنا أن نكون ذو نفع حقيقي .. كيف يمكن أن نترك أثر طيب .. كيف يمكن أن نحدث تغييرًا ولو يسيرًا نحو الأفضل.. 

لا أعلم إن كانت كلماتي هذه ستجد من يقرأها أو يهتم بنشرها .. ولا مشكلة .. بالأمس كان هذا يقلقني ويضايقني حقًا ..

لكن اليوم وبفضل تلك العلاقة العكسية .. أترك كلماتي تلك بسعادة أنها خرجت من وجداني وكفى بذلك طمأنينة وراحة..



  • 4

   نشر في 29 يناير 2020 .

التعليقات

Dallash Bakeer منذ 2 أسبوع
كلما تقدمنا بالعمر ضعف البصر وزادت البصيرة
هكذا ما يفترض أن يكون..مقال رائع اخي
1
عمرو يحيى
مروركم هو الأروع .. تحياتي وتقديري
د.سميرة بيطام منذ 2 أسبوع
لكن اليوم وبفضل تلك العلاقة العكسية .. أترك كلماتي تلك بسعادة أنها خرجت من وجداني وكفى بذلك طمأنينة وراحة..

هل ستكتفي بتلك السعادة حينما خرجت كلماتك بتلك الطمأنينة و الراحة ، أم أن الأمر يحتاج للمسات في الواقع تضاهي ما يتكبده الانسان من تأثير تناقضات هذا العصر
مجرد فرضية جالت في خاطري ربما صحيحة ربما خاطئة .
0
عمرو يحيى
تشرفت بمرورك الكريم أختي.. لعلك ترجعي للسطور مباشرة قبلها... ستجديني أقول ..
"وفي ظني أن في هذا كل بعض من الراحة وشيء من الطمأنينة يحق لنا أن ننعم بهما بل ونستثمر تلك الطاقة الوليدة المتجددة من ذلك في إعادة اكتشاف ذواتنا وقدراتنا..

فنخرج باهتماماتنا من تلك الأطر الضيقة التي صنعتها لنا أنانية الماضي وذاتية الآفق

فننظر .. كيف يمكن لنا أن نكون ذو نفع حقيقي .. كيف يمكن أن نترك أثر طيب .. كيف يمكن أن نحدث تغييرًا ولو يسيرًا نحو الأفضل.. "

لم أقصد من مقالي هذا الدعوة للاكتفاء بالكلمات أبدًا ولكن استثمار طاقاتنا وتوجيهها نحو تغيير للأفضل في ذواتنا ومن حولنا بدلاً من الانشغال بتفاهات أو صغائر ..


د.سميرة بيطام
و ما هو اقتراحك كحل لو تحولت التفاهات او الصغائر الى مشاكل كبيرة لا يصلح معها التغاضي..انه الواقع المعاش و لا دخل لفرضية التجاهل في التغاضي عنها
شكرا لتنظيمك الادبي

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا