وا معتصماه - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

وا معتصماه

التاريخ عبره

  نشر في 22 أكتوبر 2016 .

في الدولة العباسية في عهد الخليفة المعتصم يحكي لنا التاريخ عن قصة امرأة مسلمة اضطهدت فى مستعمرات الروم فى مدينة "عمورية "

التي كانت تقع بين مستعمرات الروم و مدن الخلافة العباسية .. و تقول القصة أن احد رجال الروم ضرب امرأة مسلمة فصاحت وصرخت

تستنجد بالمعتصم وتقول (وا معتصماه ) وكلما صرخت المرأة اخذ الرجل بضربها بشدة حتي سمعها احد جنود المعتصم المتنكرين فركب فرسه

و أتجه الى بغداد قضى ذلك الرجل عدة أيام ليصل إلى بغداد لكي يقابل الخليفة العباسي المعتصم بالله و حكي له قصة المرأة وما رأته عيناه

فتعاطف معها المعتصم و قامت فية النخوة و الشهامة و قام بتجهيز جيشه و بعث برساله الي سيدهم و خرج بجيشه لقتال الروم , فقام

بحصارهم ثم قاتل الروم وحرر المعتصم المدينة و ذهب اللى المرأة التي استغاثت به وجعل سيدها الرومي عبداً لها ..

و اصبحت هذة القصة من اكثر القصص التي تحكي لتبين لنا مكانت المرأة فى هذا الوقت و شهامة خلفائنا المسلمين .


لكن المفارقة و ما لا يحبون ان يذكروا أن جنود المعتصم نفسة الذين ذهبوا معه لينجدوا المرأة ,هم نفسهم من كانوا يتحرشون بالنساء و

الغلمان فى بغداد و ينتهكون حرمتهم و يؤذون الناس فى الأسواق و يتحرشون بهم , لكن واعظينا لا يذكرون مساوء الخليفة ,هم فقط يمجدون

كل افعاله و لا يكترثون بهذا الشئ المهم انه قاتل الروم و قتل منهم تسعين ألف رجل .

لقد آن العرب اليوم أن يفتحون عيونهم ويقرؤوا تاريخهم فى ضوء جديد .فقد ذهب عصر السلاطين وتمجيدهم ,و آن اليوم أن نذكر مساؤوهم و

نتعلم منها ,و آن أوان اليقظة الفكرية التي تستلهم من التاريخ عبرة الانسانية الخالدة 



   نشر في 22 أكتوبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا