الراقصة الصغيرة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الراقصة الصغيرة

أدب-عربي

  نشر في 10 يوليوز 2014 .

رأيتها أخيرا وبعد طول غياب , رأيتها على خشبة المسرح , في عرضها الأول و الأجمل ,رأيتها وهي ترقص وتتمايل على أنغام الموسيقى تغمض عينيها وتتحرك بخفة وسرعة .. تسقط عليها الورود ويقف لها الجمهور وهم يصفقون لها بحرارة .. وأنا اقف عند عتبة الباب , انظر إليها بكل حزن واسى .. فلقد تركتني وحيدا وذهبت لتصبح راقصة,تركتني منعزلا .. وحيدا .. تركتني وذهبت .. لكني فخورا بها فهاهي أصبحت راقصة صغيرة .. تصعد على خشبة المسرح وتبدأ بتمايل والحركة .. بكل خفة واتزان ,والألحان ترفرف لها في المكان , تتحرك في كل اتجاه , بشعرها البني الذي يحلق بلمعان,تبتسم وتغمض عينيها,تواصل الرقص على خشبة المسرح وقد ارتسمت على وجوه الجمهور تعابير من الذهول والفرح .. ينتهي العرض وتتوقف الراقصة عن الرقص لتتوقف بهدوء وليقف الجمهور وهو يصرخ من شدة الفرح والورود تتساقط من السماء وكأنها قطرات من المطر .. يخرج الجمهور من المسرح .لتتساقط الامطار بهدوء و ليمتلئ المكان بالضباب.

أقف منتظرا عند عتبة المسرح و أنا احمل مظلتي الحامية .. لتخرج الراقصة مرتدية معطفها المزين من كل الجهات,حاملة معها مظلتها المعتادة التي لا يمكنني نسيانها.تخرج بكل هدوء ومرح , بكل شموخ واتزان ,تسقط المظلة من بين يديها , تقف حيث أنا أقف مبتسما,تختلط دموعنا مع قطرات المطر لتقفز وهي تصرخ والدموع تجمعنا سويا .. لأحظن أختي الصغيرة التي لا طالما أحببتها,التي تركتني وحيدا ,لمنعي من تحقيق حلمها وها نحن نلتقي من جديد بعد طول غياب تحت سواد الليل وقطرات المطر المتساقطة . رقصة تحت المطر وخطوة فوق خطوة تراتيل وترانيم من الأطياف وحبيبات من الزجاج تتساقط فوق رؤوس من الراقصات تحت ليلة من السرح وعلى نغمة من المرح.


  • 8

  • بلقيس محمد القحطاني
    أنسج مايقوله قلمي .. اتلذذ بالحروف والكلمات .. نشرت لي العديد من المقالات .. كتابي بعنوان الريح العاصفة .. فتاة في عمر الزهور .. حلمي ان اصبح كاتبة ..
   نشر في 10 يوليوز 2014 .

التعليقات

جميل أيتها مبدعة
0
darbaoui imad منذ 2 سنة
مقال جميل حاولي تفضلا ان تتمي معلوماتك الشخصية حتى يتسنى لقرائك التعرف عليك
0
بقلمي
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا