اشعار حزينة - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

اشعار حزينة

اغار عليك

  نشر في 06 فبراير 2022 .

اشعارحزينه:

بقلم عماد فرح رزق الله

اعلام سياسي محافظة أسيوط

‏وَبي شَوقٌ إلَيْكَ أعَلَّ قَلبي

وَما لي غَيرَ قُربِك من طَبيبِ

أغارُ عليكَ من خلَواتِ غيري

كما غار المُحِبُّ على الحبيب

وما أحظى إذا ما غِبتَ عنّي

بحُسنٍ للزمانِ ولا بطيبِ

لَو مالَ قلبي عَنْ هَواكَ نَزعتُهُ

وَ شَرَيتُ قَلباً فِي هَواكَ يَذوبُ

آياتُ حُبِّكَ في فؤادي أُحكِمَتْ

مَنْ قالَ أنّي عَن هواكَ أتوبُ

‌‎من ذا يبلغها بكلِ بساطةً

إني بدون وجودها أتعذبُ

في موطني مابين أحبابي هنا

لكنني من دونها أتغربُ

بالرغم من بعد المسافة بيننا

فأنا اليها من يديها أقربُ

ياليتنا عن كل عينٍ نختفي

ويضمنا دون الخلائقِ كوكبُ

مالي بحبي غايةً مشبوهةً

سوى الوصال وقربها لا أطلبُ

‏ما زلت أحلم أن أراك

أو أن أسير على ثراك

أبكي كطفل تائه

وجد الحنان إذا رآك

أتريد أن أنساك لا

بالله قل لي كيف ذاك؟

كلن يحن لخله

وأنا المتيم في هواك

‏داء الفراق يهدني

لا بلسم إلا سواك

تمضي وكلك آسري

قلبي وروحي، كل ذاك

أهجرتني؟ أنسيتني؟

بل أنت من نصب الشراك؟

إني صريع في الهوى

وبمقلتيك بلا حراك..

قُولِي لِقلبُكِ أننَي أَحبَبَتهُ

فَلعَل صَوتَ الحُبِ يَبلغ مَسمَعك

رِفقَاً بِحالِي أنَّ قَلبِي مُوجَع

وَشِفائَهُ فِي أنْ يَراك وَيَسمَعَك

مَهمَا أبْتَعدْتِ عَن الفُؤادِ فَأنَني

مُستَوطِن رَغمَ المَسافَة أظلعَك

إن كُنتِ قَررتِي الرَحيل تَذَكَري

أنِي تَرَكتُ النَّاسَ كَيّ أبقَى مَعَك...

اطلع من جفن عينك وارد_بيك

واشتم عطر من خدك ورد_ بيك

صرت مثل القصيده أنت ورد_ بيك

صرت أنت النبض والروح بيه



   نشر في 06 فبراير 2022 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا