دولة الأفراد والمالنخواليا - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

دولة الأفراد والمالنخواليا

نظرة الى تعضل الفردية في المجتمع العربي

  نشر في 11 غشت 2016 .


ممكن لاي متصفح في الـ(social media) و نفوس الاخرين أن يلحظ التفاقم الكبير للـ(الذاتية) في التصرفات الظاهرة من قبل العديد.

ارتطمت ببوستٍ لأحدهم اوقفني وجعلني اكتب كلماتي هذه ، كان البوست يتحدث فيه صاحبه عن نفسه ويذكرنا بسماته ، وما يحب وما يكره ، ويحذر ويهدد ، ويضع معايير كما يريد .

ذكرني ذلك بالعديد مما نقوله في هذه الايام _ التي تكثر فيها التوجهات وتختلط الاوراق على الكثير _ من كلام عن رأينا وحكمنا عن فلان ، وفلان .

في مجالسنا لطالما نسمع :

انا لا اعترف بهذا ، وهذا " صاحب جاه ، او منصب كبير او مكانة اجتماعية " ، وكذلك نسمع : الامر الفلاني خطأ ، وهذا لا يصلح وهذا يصلح ، ونحن لا نملك اي خبرة في ذلك المجال.

الشواهد حقيقة كثيرة ، و انا على يقين ان القارئ يستحضر الان نماذج في ذهنه وشواهد اخرى .

بالعموم يمكن ان يختلط الامر علينا في فهمه ، فهو يتارجح بين الفضول والنقد و الكبرياء ، ولكن بنظرة ابعد . يمكن ان نرى ان الافراد تعيش حياة فردية و تتصور انها الافضل والاقدر.

قد يكون في رأيها افضلية ولكن ما فائدة ذلك ان كان غير مؤثر ؟ تجلس مع احدهم تتحدث فيؤيدك بحرارة الى اللحظة التي تمس شيئا مما يحسبه " لا يجوز مسه "، فيصبح كلامك غير مرغوب فيه.

ان رأي الفرد مهما كانت صحته يفقد قيمته مالم يكن مؤثرا فعالا ايجابية ينفع الاخرين . لذلك تجد كل شخص فينا له " دولته الخاصة " يحكم ما يريد وكيف يريد ولا يجدر بالاخرين الا ان يكونوا مستشارين شكليين ، لا يقولون له سوى نعم ... احسنت...وضعت يدك على الجرح... في الصميم ..وغير ذلك.

وان من اسباب ذلك ضعف الهوية والرؤية المجتمعية التي لو وجدت للتلف الناس حولها وقلت الخلافات ، وانصهر الفرد في الجمع فاصبح اكثر فعالية وتأثيرا.

و تعال معي تخيل ماذا يمكن لخرزة المسبحة وحدها ان تفعل ، وان كانت من اكرم الحجر الكريم ؟ وتخيلها حين تكون في مدار المسبحة وتكون رقما مهما . كذلك الرقم (0) ماذا يمكنه ان يفعل اذا لم يسبقه رقم عن اليسار !

وانت على ذلك قس واسال ، ماذا يمكن لفرد وان كان خبير الخبراء ....الخ ، ماذا يمكن لبلد وان كان سيد الاوطان ! ....الخ.

ان هذا النمط من التفكير وهذا النوع من المشاعر لم يجلبها الافراد عندما خرجوا من ارحام امهاتهم . انهم تلقوها من حياتهم بشكل او بآخر.

انتشر هذا المرض بفضل " دورات صناعة القادة " وصناعة المفكر " وافكار انت القائد _ بالمناسبة حتى اذا كنت بسيطا بعد ان تشارك في الدورة ستتوهم انك قائد _ ، وانا دائما اطرح هذا السؤال : الكل يريد ان يصبح قائد ، هذا تفاؤل جيد ، لكن بعد ان يصبحوا ... من سيقودوا؟

لا انكر ان عقودا من تسلط الافراد والاعلام الخشبي والحزب الواحد على بلداننا تسببت في ذلك ايضا بطريقة معينة اصابت الكل بالهوس .. الكل يريد ان يكون ... السيد الرئيس ... لا تتعجبوا انهم يمارسون ذلك الدور في اي فرصة تتيح لهم سلطة معينة . سواء في عملهم او منازلهم او بين اصدقائهم .

يعتبر فرويد ان الهوس والاكتئاب ليسا مرضين منفصلين انما هما مرض واحد بمرحلتين ويبين ان اعراض المالنخوليا الرئيسية (مرض عقلي تسبب الهوس والاكتئاب) هي الاكتئاب وفقدان الاهتمام بالعالم الخارجي وفقدان القدرة على الحب وكف جميع مظاهر النشاط والشعور بالنقص وتأنيب الذات .

وها انت ترى الحال وتقرأ المقال ... العالم مريض يا عزيزي ، ان لم تعطه ترياقا من الحب ، لا تجهز عليه بالحقد ..

...............

ودمتم سالمين .


  • 2

  • محمود اليعرب
    كاتب إجتماعي وباحث ابلغ 20 عام .. أكتب في كل شيء ..مهتم بجيل c صاحب الفئة العمرية 18-34 ..
   نشر في 11 غشت 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا