الدنيا ليست مضمار سباق - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

الدنيا ليست مضمار سباق

  نشر في 24 ماي 2017  وآخر تعديل بتاريخ 30 ماي 2017 .

أسير ببطء بينما الجميع يهرولون. أنظر ورائي فلا أرى شيئًا يطاردهم، أنظر أمامي فلا أرى شيئًا يحثهم على الركض، وعلى جانبي الطريق كثير من المعاني التي لا أتمكن من استجماعها رغم تأملي وتمهلي. هل يفهم هؤلاء الناس كل شيء، هل يرون هدفًا أكيدًا يستحق اللهث وراءه. أم أنهم يسابقون بعضهم البعض إلى المجهول؟

ربما الجمع يجرفهم فيقولون: "حسنٌ، الجميع يركضون؛ يجب أن أركض أنا أيضًا!"
للجمع سحر من الصعب مقاومته. وأنت لا تدري إن كانوا سيصلون إلى هدف ما، ألا يجب عليك أن تسابقهم نحوه إذًا؟ لكنهم لا يعرفون، أسألهم جميعًا فلا يجيبون.
فلان يركض مثل فلان، وفلان يتبع فلان، ثم لا أصل إلى الشخص الذي يعرف الهدف من كل ذلك، وعندما لا يجدون جوابََا يقولون "إنها سُنة الحياة"
أية سُنَّة؟ أن نركض بلا وعي نحو هدف لا نعرفه؟ أُتَّهم بالغباء

هل أسير ببطء فأعايش بعمقٍ تجارب قليلةً، أم أهرول فأطَّلع على أكبر عدد من العناوين والشعارات دون فهم جيد لها؟ الاختيار صعب، لكن ما توصلت إليه أن الحياة لا تحترم المتمهلين، والمتمهلون بدورهم لا يحترمون الحياة.

هل الدنيا سباق؟

لا يمكننا أن نعيش بمعزل عن بعضنا البعض، بالطبع تربطنا علاقات وأواصر، لكن أيعقل أن يكون الرابط مضمارَ سباق؟ هل نحن خصوم على الدوام؟ لماذا لا يتفهم كل منا خصوصيته؟

أمور الدنيا كلها نسبية وخاضعة لميولنا وخصوصيتنا، من الخاطئ أن نجعلها مادة للتنافس فيما بيننا؛ فالتنافس في أمور الدنيا التي لا هدف حقيقي من ورائها غير إرضاء غرور الذات أو الفوز بالأفضلية والأسبقية الدنيوية، ينتج في النهاية أرواحًا منهكة ونفوسًا معتلة، لا تفتأ أن تُضيع دينها ودنياها.
وفي ذلك أذكر قول الله تعالى: "وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ"  أي في نعيم الآخرة، وهو ما يستحق أن يسعى الإنسان إليه مسابقًا غيره في فعل الخير وتزكية النفس. 

يقول الحسن البصري: "إن الدنيا مطية، إن ركبتها حملتك، وإن حملتها أثقلتك"
ومسابقة الناس بعضهم بعضًا في أمور الدنيا ركض مستمر بلا هدف وبلا إشباع، كلما بلغ أحدهم مكانًا أردت أن تبلغه، كلما تسلق أحدهم جبلاً سارعت نفسك لتسلقه. حينها لا تزيد الدنيا إلا ثقلاً.

لكن هناك نوع آخر من السباق هو ما أفضله، وهو أن يكون المرء وحيدًا في مضمار ذاته، بمعزل عن توجهات الآخرين وغاياتهم، هدفه تحسين ذاته والنهوض بإنسانيته، لا يشتته ركض الراكضين  ولا تراجع المتراجعين. محترِمًا خيارات الآخرين يمضي في خياره الخاص. هو ذا ما أسميه سباقًا فاعلاً؛ لا تهم فيه السرعة أو البطء، لا يهم فيه الرجوع أو التقدم ما دام الأمر سيجعلك إنسانًا أفضل ويحافظ على سوائك النفسي.

هذا المفهوم عن السباق برأيي جدير بالإيمان، لكن استحضاره دائمًا، والتمسك به طوال الوقت في غاية الصعوبة، وسط كل هذا التزاحم والتدافع يكون عليك أحيانًا أن تنسحب قليلاً  مذكرًا نفسك بقواعدك الخاصة.


  • 6

   نشر في 24 ماي 2017  وآخر تعديل بتاريخ 30 ماي 2017 .

التعليقات

ٲحسنت في طرح الموضوع. ٲشاطرك الرٲي ٲحسن سباق و ٲفضله و ٲسماه هو تنافس الإنسان مع نفسه وسعيه المتواصل لرقي بها.
1

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا