بحث عن الشاعر السوداني الكبير الراحل إدريس جماع - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

بحث عن الشاعر السوداني الكبير الراحل إدريس جماع

بقلم الباحث :حسن غريب

  نشر في 13 ديسمبر 2020 .

دراسة بحثية عن

الشاعر السوداني الراحل الكبير إدريس جماع

علامة فارقة في تاريخ الشعر السوداني .

بقلم :حسن غريب أحمد

كاتب روائي شاعر ناقد

______________________________________

إن حظى كدقيق فوق شوك نثروه..

ثم قالوا لحفاة يوم ريح اجمعوه .

صعب الأمر عليهم ثم قالوا اتركوه..

إن من أشقاه ربى كيف أنتم تسعدوه .

إدريس جماع

عندما قرأت سيرته..

احزنتني جدا..

فبيتيه..نطقت واختصرت حياته فعلا .

الـشـاعر السوداني الراحل الكبير /إدريـس جـمـاع ..

علامة شعرية مضيئة في خريطة الإبداع السوداني وتجربة إبداعية وإنسانية فريدة ..

وُلد شاعرنا إدريس محمد جماع بحلفاية الملوك في العام (1922) وكان والده المانجل محمد هو شيخ القبيلة .. نشأ إدريس بمنزل المانجل والده بحلفاية الملوك حيث كانت عائلته وهي من أصول ملوك الدولة آنذآك .. و قد نهل من فيض كثير للقيم حيث الشهامة والكرم والرجولة حيث كانت محاكم حلفاية الملوك تشهد من والده قوة حكم وعدل .. أما والدته فهي بتول محمد الشيخ .. وهو الابن البكر لأمه تليه شقيقتاه آسيا وفاطمة .. توفيت والدته وهو بعد صغير .. وبعد وفاة والدة إدريس تزوج والده من زوجته و أنجب منها بقية اخوته .. درس الشاعر إدريس جماع بخلوة محمد إبراهيم بالحلفايا .. ودرس بعد ذلك بمدرسة الحلفايا الأولية .. ومنذ بواكير طفولته ظهر نبوغه وميوله الشعرية .. و كانت الإدارة الانجليزية في ذلك الوقت تختار المبرزين من التلاميذ وترسلهم إلى معهد تعليم عريقة إما في مصر او السودان .. بدافع وضع أساس متين للتعليم بالسودان .. فتم اختيار إدريس جماع ضمن هؤلاء .. وبالفعل ذهب في العام 1936م والتحق بمعهد التربية و كان من المميزين .. ثم أخذ في نظم الشعر .. فكانت كل أعياد البلدة تقدمه ليلقي قصائده .. واستمر هذا الحال حتى بعد تخرجه واشتغاله بالتدريس .. و كان مرهف الإحساس و الطيبة .. و خاض شاعرنا خلال هذه الفترة تجربة الحب .. حيث كانت التجربة الأولى في حياته فكان عاشقا ً لا شك في ذلك بل كان متيماً بحب جارته وقد كانت من الجميلات الفاتنات ثم توجه بعد ذلك إلى مصر للدراسة الجامعية .. واتفق مع حبيبته على الزواج بعد عودته من مصر .. و بالفعل نال ليسانس الآداب .. و لكن وجد أن محبوبته قد تزوجت وفاز بها أحد أقربائها .. فأصابه ما أصابه من هذه التجربة التى عاشها بكل إحساسه وجوارحه و وجدانه .. وكانت تجربة قاسية وهذا واضح جدا ً في شعره بل في سلوكه فقد تغير حاله وتبدل .. وأصبح يمشي هائما ًعلى وجهه دون أن يحدد وجهة يسير إليها .. فمرة عند شاطئ النيل يتابع الموج بنظره ومرة بين الأشجار يغني مع الطيور ومرة يجلس على قضيب السكة الحديد .. وقد أتى في هذه الفترة بروائع الشعر .. فقد وهب هذا الرجل حياته كلها للحب الذي جرى وراءه ولكنه قبض السراب فقد ضاع منه كل شيء .. فكانت السنين الأخيرة من عمره مؤلمة غاية الألم .. حيث كان يُرى تائها ً بشعره الأشعث متجولا ً في سوق الخرطوم لا يحدث أحدا .. و كان ذلك في سنوات الستينيات حتى اصيب بعلة نفسية انتقل إلى مستشفى الخرطوم حيث توفاه الله .. وكان ذلك مطلع الثمانينات ..

ثمة علاقة روحية تجمع بين قصائد الشاعر السوداني ادريس جماع وشعب السودان ذلك الذي يعتبره الكثيرون من ابناء شعبة (قيثارة الحزن الابدي ) حيث القصائد التي استعجلت الرحيل في خضم الالم العاصف الذي كان يعيشه إدريس جماع الذي طالما تغنى بحزن عميق دون ان يرى الاحلام الورديه التي كانت تداعب مخيلته او دون ان يرتشف من رحيقها كؤوسا تروي ضمأ عاشق عاش من أجل ان يموت -.

من اجمل قصائد ادريس جماع قصيدة ( نومة الراعي ) حيث يقول

في مرقد طافت به الاحلام مشرقة الصور

للنوم قد اسلمت رأسك مطمئناً للقدر

سال الشعاع من الغصون علي جبينك وانحدر

وغرقت في نسيم تعوّد حمل أنفاس الزهر

اغنامك المرحات تقفز في الروابي والحفر

كم وقعت اقدامها في الارض انغام المطر

هو عالم من حسنه يوحي الجمال المبتكر

في وصف محبوبته و تشبيهها في السماء ..

أنت السماء....

أعلى الجمال تغار منا ماذا عليك إذا نظرنا

هي نظرة تنسى الوقار وتسعد الروح المعنّى

دنياي أنت وفرحتي ومنى الفؤاد اذا تمنّى

أنتَ السماءُ بدتْ لـنا واستعصمتْ بالبعدِ عنا

هلاَّ رحـمتَ مـتيمـا عصفت به الأشواق وهنا

وهفت به الذكرى فطاف مع الدجى مغنى فمغنى

هـزته مـنك مـحاسن غنى بها لـمّـَا تـغنَّى

يا شعلةً طافتْ خواطرنا حَوَالَيْها وطــفنــا

أنـسـت فيكَ قداسةً ولــمستُ إشراقاً وفناً

ونظـُرتُ فـى عينيكِ آفاقاً وأسـراراً ومعـنى

كلّمْ عهـوداً فى الصـبا وأسألْ عهـوداً كيف كـُنا

كـمْ باللقا سمـحتْ لنا كـمْ بالطهارةِ ظللـتنا

ذهـبَ الصـبا بعُهودِهِ ليتَ الطِـفُوْلةَ عـاودتنا

ومن اشهر قصائد إدريس جماع قصيدة ..في وصف حظه ..

ان حظى كدقيق فوق شوك نثروه

ثم قالوا لحفاة يوم ريح اجمعوه

صعب الأمر عليهم ثم قالوا اتركوه

ان من أشقاه ربى كيف أنتم تسعدوه

وفي قصيدة (إني لاعجب) يقول :

عجباً أتحتمل الحياة برغم أشتات الصور

ورحابها تبدي الجمال جمال نفس أو بصر

والفكر والإبداع والفن الخصيب المبتكر

والحب والأحلام نشوي والأغاني والسمر

وبها النضارة والندي والنهر يهدر والزهر

من ليس في جنبي ه إنسانية بين البشر

حقد علي الإنسان في جنبيه عشش وانتشر

ويعيش محسوباً عليه إنها إحدي الكبر

ولقد يتيه بعيشه بين المزالق والحفر

ير له حدود)

أنا ما زلت ساخراً

من ضمير له حدود

تارة كله اشتعال

وحينا به جمود

هذه علة الوجود

فهل يشفى الوجود

وفي قصيدة نحو القمه يقول :

إلي السماء بعيداً تمضي الذري الشامخات

فيها صقيع وصخر أنيابه مرهفات

وفي الصخور تراءت مزالق وعرات

تكاد للعبد لا ترتقي لها الامنيات

لكن روحاً جسوراً سمت به النزعات

يبغي الصعود وإن لاح في الصعود الممات

لم تثنه عن مناه مخاطر أشتات

والصخر يدمي جسوماً تقودها العزمات

خلقت طينة الاسي وغشتها نار وجد فأصبحت صلصالا

ثم صاح القضاء كوني فكانت طينة البؤس شاعراً مثالا

يتغني مع الرياح إذا غنّت فيشجي خميله والتلالا

صاغ من كل ربوة منبرا يسكب في سمعه الشجون الطوالا

هو طفل شاد الرمال قصورا هي آ ماله ودك الرمالا

هو كالعود ينفح العطر للناس ويفني تحرقاً واشتعالا

أيضاً في وصف محبوبته من قصيدة في ربيع الحب ..

فى ربيع الحب كنا نتساقى ونغنى

نتناجى ونناجى الطير من غصن لغصن

ثم ضاع الأمس منى

وانطوى بالقلب حسرة

اننا طيفان فى حلم سماوى سرينا

واعتصرنا نشوة العمر ولكن ما ارتوينا

انه الحب فلا تسأل ولا تعتب علينا

كانت الجنة مأوانا فضاعت من يدينا

ثم ضاع الامس منى

وانطوى بالقلب حسرة

أبيات من قصيدة النيل ..

النيل من نشوة الصهباء سلسله وساكنو النيل سمار وندمان

وخفقة الموج أشجان تجاوبها من القلوب التفاتات وأشجان

كل الحياة ربيع مشرق نضر في جانبيه وكل العمر ريعان

تمشي الاصائل في واديه حالمة يحفها موكب بالعطر ريان

وللخمائل شدو في جوانبه له صدي في رحاب النفس رنان

إذا العنادل حيا النيل صادحها والليل ساج فصمت الليل آذان

حتي إذا ابتسم الفجر النضير لها وباكرته أهازيج وألحان

تحدر النور من آفاقه طرباً واستقبلته الروابي وهو نشوان .

ومن قصيدته لقاء ..

أألقاكِ في سحركِ الساحرِ

مُنًى طالما عِشْنَ في خاطري ؟

أحقّاً أراكِ فأروي الشعورَ

وأسبحَ في نشوةِ الساكرِ ؟

وتخضلَّ نفسي بمثل الندى

تَحدّرَ من فجركِ الناضر

تُخايلني صورٌ من سناكِ

فأمرحُ في خفّة الطائر

تُخايلني خطرةً خطرةً

فما هيَ بالحُلُم العابر

ويحملني زورقُ الذكرياتِ

إلى شاطئٍ بالرؤى عامر

ومن الأبيات البليغة شعراً و الطريفة سبباً ..

أعجب الشاعر بممرضته في آخر أيامه و قد أعجب في عياناها ..

مم استدعاها إلى لبس نظارة شمسية حتى تسلم من نظراته إليها فقال ..

السيف فى غمده لا تخشى بواتره .. وسيف لحظك فى الحالين بتار ..

قيل أن الشاعر ﻓﻘﺪ ﻋﻘﻠﻪ ﻓﻲ آﺧﺮ ﺃﻳﺎمه ﻭﺩﺧﻞ ﻣﺴﺘﺸفى ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻴﻦ ، ﻭﺃﺭﺍﺩ ﺃﻫﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﻌﺎﻟﺠﻮﻩ ﺑﺎﻟﺨﺎﺭﺝ .

ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻤﻄﺎﺭ ﺭﺃى اﻣﺮأﺓ ﺟﻤﻴﻠﺔ برفقة زوجها ؛ ﻓﺄﻃﺎﻝ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﺇﻟﻴﻬﺎ والزوج يحاول أن ﻳﻤﻨﻌﻪ ﻓﺄﻧﺸﺪ ﻳﻘﻮﻝ :

أعَلى ﺍﻟﺠﻤﺎﻝ ﺗﻐﺎﺭُ ﻣِﻨّﺎ

ﻣﺎﺫﺍ ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺇﺫْ ﻧﻈﺮﻧﺎ

ﻫﻲَ ﻧﻈﺮﺓٌ ﺗُﻨﺴِﻲ ﺍﻟﻮَﻗﺎﺭَ

ومن أبياته الجميلة أيضاً :

الوم حبيبي وهـذا محال

حبيبي افيك الكلام يقال

وهذا الكلام غداة الجمال

محال يقال الجمال محال..

ﻭﺗُﺴﻌِﺪ ﺍﻟﺮّﻭﺡَ ﺍﻟﻤُﻌنَّى

ﺩﻧﻴﺎﻱ ﺃﻧتِ ﻭﻓﺮﺣﺘﻲ

ﻭﻣُنَى ﺍﻟﻔﺆﺍﺩِ ﺇﺫﺍ ﺗَﻤنَّى

ﺃﻧتِ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀُ ﺑَﺪَﺕ ﻟﻨﺎ

ﻭاﺳﺘﻌﺼﻤﺖ ﺑﺎﻟﺒُﻌﺪِ ﻋنَّا

وعندما سمعها اﻷديب/ عباس محمود العقاد، ﺳﺄﻝ ﻋﻦ قائلها فقالوا له : إنه الشاعر السوداني ( ﺇﺩﺭﻳﺲ ﺟﻤَّﺎﻉ ) وهو الآن ﻓﻲ ﻣﺴﺘﺸفى ﺍﻟﻤﺠﺎﻧﻴﻦ ..

قاﻝ : ﻫذا ﻣﻜﺎﻧﻪ ، ﻷﻥ ﻫﺬﺍ الكلام ﻻ يستطيعه ذوو الفكر ... !!

ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺫﻫﺒﻮﺍ بإدريس جمّاع ﺇلى ﻟﻨﺪﻥ ﻟﻠﻌﻼﺝ أُﻋﺠﺐ ﺑﻌﻴﻮﻥ ﻣﻤﺮﺿﺘﻪ ﻭ ﺃﻃﺎﻝ ﺍﻟﻨﻈﺮ ﻓﻲ ﻋﻴﻨﻴﻬﺎ ، ﻓﺄﺧﺒﺮﺕ ﻣﺪﻳﺮ المستشفى ﺑﺬﻟﻚ ﻓﺄﻣﺮﻫﺎ ﺃﻥ ﺗﻠﺒﺲ ﻧﻈﺎﺭﺓ ﺳﻮﺩﺍﺀ ﻓﻔﻌﻠﺖ ، ﻭ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺟﺎﺀﺗﻪ ﻧﻈﺮ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﺟﻤﺎَّﻉ ﻭ ﺃﻧﺸﺪ :

وﺍﻟﺴﻴﻒ ﻓﻲ الغمدِ ﻻ ﺗُﺨشَى مضاربُه

ﻭﺳﻴﻒُ ﻋﻴﻨﻴﻚِ ﻓﻲ ﺍﻟﺤﺎﻟﻴﻦ ﺑﺘّﺎﺭُ

ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗـُﺮﺟﻢ البيت ﻟلممرضة ﺑﻜﺖ ..

ﻭﺻُﻨﻒ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﺃﺑﻠﻎ ﺑﻴﺖ ﺷﻌﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻐﺰﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺼﺮ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ !!

وهذا الشاعر إدريس جمَّاع هو صاحب الأبيات الشهيرة التي يقول فيها :

إن حظي كدٓقيقٍ فوقٓ شوكٍ نثروه

ثم قالوا لِحُفاةٍ يومَ ريحٍ اجمعوه

عَظِم الأمرُ عليهم ثم قالوا اتركوه

أن من أشقاهُ ربي كيف أنتم تُسعدوه

ختاماً .

هذا ويبقى إدريس جماع علامة فارقه في تاريخ الشعر السوداني بل هو التاريخ الذي تقف عنده الأجيال عندما تحين ساعة الشعر..

والقصائد تطول .. ولو أردت ان انتقي الجميل منها ماانتهى الموضوع ..

و للشاعر ديوان واحد يحمل عنوان " لحظات باقية " وهو من أجمل الدوواين الشعرية في العصر الحديث ..

و في النهاية آمل أن أكون وفقت من خلال طرح ترجمة مختصرة للشاعر المظلموم إعلامياً إدريس جماع ..



  • حسن غريب
    عضو اتحاد كتاب مصر عضو نادي القصة بالقاهرة عضو أتيليه القاهرة للفنانين والكتاب عضو نادي القلم الدولي
   نشر في 13 ديسمبر 2020 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا