فلتكُنْ دُنيانا جسرا لآخرتنا.. - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

فلتكُنْ دُنيانا جسرا لآخرتنا..

  نشر في 07 مارس 2016 .

أيُعقلْ أنّ عُمُرا يمضي...في تقدير الله .. هو ساعة..

ساعة!!! و بعدها تقوم السّاعة..

يا الله .. ما أقصر أعمارنا و إن طالتْ..و ما أضيقها و إن امتدّتْ..

يُسافر قلبي عبر أقطار الدّنيا..يسجد دهشة لما خلق الله من جمال..و يتساءل:فكيف الجنّة إذن؟

كأنّ الدّنيا ليست إلاّ عيّنة عطر غالية..يرشُّنا البائع بها رشّات مُحتشمة إلى حين ندفع الثّمن..

نرى حولنا عظمة الخلق و جمال الكون..

و لكن.. كأنّ الدّنيا عسلا غير مُصفّى..و ذهبا مشوبا بمعادن أخرى..

كأنّها الأمواج في مدّها و جزرها..

أو نوافد الذكرى عندما ترتعد حزنا أو فرحا..

كأنّها الشّمعة التي تُضيئ قلوب المحبّين.. و ذات الشّمعة تنطفئ في حضرة الوعد الحقّ..

ما أغرب أمرها..

مزيجٌ هي ..من زهوٍ و دمع..

من إرتباك و ثبات..من عزّة و مذلّة..

من   إنبساط و انقباض..من خوف و أمن..و عشق و كره..

أحيانا.. تكون كرقصة مُحتشمة تحت نور خافت..

و أخرى..كرقصة فلامنكو في شموخها و تباهيها..

كأنّها العتمة و الضوء في آن واحد..

كأنّها الحلم الجميل و هو يُحلّق بنا في السّماء..و طعنة الخنجر في سواد ليل مُخيف..

أيُمكن أن يصفو كأس الودّ بيننا و بينها..و نرتع في جنانها بألوان الزعفران..

أيمكن أن ندخل مدنها المليئة باللؤلؤ و المرجان..و قصورها من الياقوت..

و نفترش أسرّتها بالذهب الأحمر..و نلتحف بالحرير و الديباج..

أيمكن أن نحتسي خمرها..و نتذوّق عسلها..و نشرب لبنها..و نأكل من طيرها و فاكهتها..

أيمكن أن نصحّ فلا نمرض أبدا..و نحيا فلا نموت أبدا..

و نفرح فلا نحزن أبدا..و نلبس ثوب الجمال و الشّباب الدّائمين..

كأنّي بي أصف الجنّة..أجل..

الدنيا.. كأميرة..عجز اللّسان عن وصف جمالها.. وقفت أمام مرآتها ..فانحنت المرآة و أذاعت موسيقى الدهشة..و أطلقت ألوان التعظيم..و قالت:سبحان من صوّر فأبدع..و لكن عذرا سيّدتي ..

هناك أميرة أخرى..قيل لنا..بأن لا عين رأت مثلها..و لا أذن سمعت..و لا خطر على قلب بشر..

و قيل لنا بأنّ مزاجها لا يتقلّب ..و جمالها لا يتحوّل..و ابتسامتها لا تنطفئ..

و جُلّنا يستبق للفوز بها..

فإن كُنّا نطمع في هذا فلنجعل دُنيانا مزرعة لآخرتنا..

و ننصب جسرا يوصلنا إلى أبوابها الثّمانية..


  • 3

   نشر في 07 مارس 2016 .

التعليقات

مقال جميل لقد تأثرت ولم أستوعب تخيلها ... ، جزاك الله خير الجزاء
0
عمرو يسري منذ 9 شهر
مقال جميل ,
عندما أفكر في الأخرة لا أستطيع تخيلها , لا أستطيع تخيل عذاب النار المقيم أو نعيم الجنة العظيم , لا أستطيع تخيل أن البشر سيخلدون فيها دون شيب أو موت
0
بناصر خديجة
لست الوحيد يا عمرو..كُلّنا لا يستوعب ذلك .و لا يستطيع تخيّله..هناك فقط سنفهم و نعي ..لأنّ الله سيغيّر في تكويننا ليتماشى مع الحياة الأبدية الجديدة..و لأنّ الأقامة هناك إلى ما لا نهاية فلا بُدّ لنا أن نسعى للفوز بالجنّة فمن منّا يُطيق غير ذلك؟؟

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا