غرباء في اراضيهم... - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

غرباء في اراضيهم...

  نشر في 12 أبريل 2016 .

قيل من ترك أرضه عاش غريبا... لكن للأسف نحن الآن في اراضينا غرباء ...

هذا نتيجة الكره العداوة المزروعة في المجتمعات او بالأحرى في العائلة.

الآن يولد الطفل يجد نفسه امام تلفاز والحاسوب ما يزرع له عدامة الإحساس اي لا يبالي بمن حوله ويضع حدود بينه وبين محيطه وذلك نتيجة تلك الآلة المشتتة للانتباه.

سحقا لهذه الحياة التي جعلت من كل شيء ارقام وحروف لا إحساس ورغبة في تعمير الكون و تحقيق الخلافة التي خلق من أجلها هذا البشر و لكي احسن التعريف "هذا الكائن الضعيف"

الذي جعل من عقله مسير للكون بالطبع بعد *سبحانه وتعالى* لكن هذه النقطة لم يفهمها الكثير هناك أغلبية من البشر يعتقدون ان هذا الكون تحت تصرف الإنسان بالطبع هذا اعتقاد خاطئ لأن الإنسان مجرد وسيلة للتصرف ليس هو المتصرّف.

واقصد بأن الإنسان أصبح مسير للكون ذلك باعتباره المخلوق الوحيد الذي طور في طرق عيشه وسعى للتقدم.

وها نحن اليوم نرى إلى أي حد بلغ هذا التطور مقارنتا بالمجتمعات البدائية حيث اخذت الآلة مكانة الأنسان خاصتا في الأعمال التي يراها هذا الأخير مرهقة لقد بلغ به الأمر إلى غسيل الأوان والقيام بكل الأعمال هذا بغض النظر على الآلات التي تعمل داخل المؤسسات ما شابه ذلك إنها في جميع الميادين تقريبا.

أردت ان اثبت بهذا مدي هيمنة العولمة على كيان الإنسان ومدى سيطرتها على إرادته.

انا لست ضد التطور وتسهيل طرق العيش كما ذكرت سابقا لكن أتساءل عن بصمة الانسان تجاه نفسه لا لمحيطه...؟


  • 2

   نشر في 12 أبريل 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !


مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا