المحقق الصرخي ..الذين في قلوبهم مرض يبتغون الفتنة . - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

المحقق الصرخي ..الذين في قلوبهم مرض يبتغون الفتنة .

المحقق الصرخي ..الذين في قلوبهم مرض يبتغون الفتنة .

  نشر في 14 أكتوبر 2016 .

المحقق الصرخي ..الذين في قلوبهم مرض يبتغون الفتنة .

كثيرة هي الأمراض التي تضرب المجتمعات البشرية ولعل أخطرها الامراض الفكرية لوقعها الكبير على العقل و بالدرجة الأساس فالإنسان و العقل هما كالروح و الجسد فمتى ذهب العقل بقى الجسد من دون فائدة ولهذا نرى أصحاب النفوس الضعيفة و العقول المتحجرة يصبون جامَ جهلهم على عقول أبناء المجتمع سعياً منهم لنشر ثقافة الجهل و العمى الفكري بغية ترسيخ أفكارهم الشاذة و نظرياتهم العقيمة حتى يمهدون الطريق لاستحكام الأمراض الفكرية التي يحملون نهجها السقيم و كأنهم مطايا لتلك الآفات الفتاكة والتي تعد الفتنة من أكثرها فتكاً بالمجتمع لأنها تجعل العقل مشتت لا يميز بين الحق و الباطل فيرى الحق باطلاً و الباطل حقاً حتى تختلط الأمور على الإنسان فيكون حينها لقمة سائغة للفتنة و دُعاتها التكفيريون و الدواعش الأوباش الذين أخذتْ الفتنة في عقولهم مأخذاً كبيراً ولذلك نراهم وكأنهم سُكارى وما هم حقاً بسكارى بل لشد معاناتهم من الفتن و مضلاتها التي ما دبتْ في مجتمع ما إلا و أتتْ على آخره فلا تميز بين الشيخ الكبير و الطفل الصغير فلا سبيل للخلاص من شراكها إلا بسلاح العلم الرصين و الفكر المستقيم و اوامر و ارشادات العقل السليم من جهة و استنار برؤى اهل العلم و القادة الصلحاء دعاة الحق و ادواته الصادقة لا أهل الجهل و دعاة الفتن و منابر فكرهم العقيم فلا نجاة لأي أمة من الفتنة و سمومها القاتلة إلا من خلال المنهاج الأول منهاج العلم و الفكر و رموز العلم الذين يقفون بالمرصاد لكل فتن ضالة و يكشفون حقيقة مطاياها المنحرفة حتى يميز الناس بين الخبيث و الطيب ليكونوا في مأمنٍ من كل شرور الفتن و انحرافات البدع وهذا ما نجد مصداقه واضحاً و جلياً في المحقق الصرخي عندما حذر المسلمين من الفتن و مضلاتها و مطالباً إياهم بضرورة معرفة الفتن و كيفية إتقاء شرها حينما قال : ( ميزوا الفتنة .. إياكم الفتنة ) و الذي جعله عنواناً لمحاضرته الأولى في 11/10/2016 لبحثه الجديد ( الدولة المارقة في عصر الظهور و منذ عهد الرسول ) وكما يقول : ((عن عبد الله ابن عمر رضي الله عنهما يقول : كُنَّا قُعُودًا عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ، فَذَكَرَ الْفِتَنَ فَأَكْثَرَ فِي ذِكْرِهَا، حَتَّى ذَكَرَ فِتْنَةَ الْأَحْلَاسِ فَقَالَ قَائِلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا فِتْنَةُ الْأَحْلَاسِ قَالَ هِيَ هَرَبٌ وَحَرْبٌ ثُمَّ فِتْنَةُ السَّرَّاءِ دَخَنُهَا مِنْ تَحْتِ قَدَمَيْ رَجُلٍ مِنْ أَهْلِ بَيْتِي يَزْعُمُ أَنَّهُ مِنِّي وَلَيْسَ مِنِّي وَإِنَّمَا أَوْلِيَائِي الْمُتَّقُونَ .)) .

فهذا الشعب العراقي لا يزال يعاني الأمرين من ويلات الفتن و علماء الفتن و تنظيمات الفتن و الفكر الارهابي المتطرف و جميعهم بنوا مجدهم على رفات الفقراء و أشلاء الأبرياء وسط صمت المرجعيات الدينية الفارسية لكل ما يعصف بالعراقيين من طائفية مقيتة و فتن مهلكة و أفكار ضالة مضلة جعلت من البلاد مرتعاً خصباً لرياح الفتن و دعاة الفتن ,و داعش و مَنْ لف لفها .

https://www.youtube.com/watch?v=nVv0qa3tADc

http://up.1sw1r.com/upfiles2/ibs24070.jpg

بقلم // احمد الخالدي



   نشر في 14 أكتوبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا