سامح ياصاح ... ! - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

سامح ياصاح ... !

بقلم " نادر جلال "

  نشر في 12 أكتوبر 2016 .

( نادر جلال يكتب ): دعوة إلى التسامح /

يقول الله تعالى في محكم تنزيله (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ) صدق الله العظيم.

كُن متسامحاً دوماً ياصاح ^^

التسامح ياصديقي ينقي الهواء ويُطهر القلب والروح ويجعلنا علي صّلة بكل شئ مقدس فمن خلال التسامح نجد أنفسنا مرتبطين بما هو أكبر من أنفسنا ومما هو وراء تصورنا وفهمنا الكامل إنه ليدعونا إلى إن نستشعر الأمن والاستقرار النفسى .

كن متسامحاً لنعمر هاته الأرض حباً ورحمة وخيراً وودّاً

كن متسامحاً لأجلك أنت... لأجل كل عاطفةٍ صاغت لك لحن يومك على أوتار العطاء والتضحية... لأجل كل قلبٍ سكنت فيه وكان سقفه من سحاب...

كن متسامحاُ لتتسع الأرض لنا أكثر، وتحتمل صفاتنا واختلافاتنا وتنوعنا ... ولتداوي خلال دورانها المهيب جراح الأمس باليوم.. وتصنع باستدارتها الأنيقة من تضاريس المكان ملجأ آمناً للضوء. ولتبقى أطياف الفصول تجمّل لنا وجه الحياة على مدّ البصر وأكثر

كن متسامحاً ... صريحاً وشفافاً ... كن أخطر المحاورين وأذكاهم ...أسلحتك مهارة استماع جيّدة، قلب حيّ ولغة راقية ...كن شكل حُجّتك المرئي سيولد الإثبات من صدق عينيك...

كن متسامحاً ... حتى لو غابت عن فوضى ألسنتهم مفردات الحب والاعتذار...ارتجل أنت ما تبقى من نص الاحساس بالمعنى وإن خانك التعبير... لا تقلق ... استدعي من أقاصي السماء وحياً يحفظ لك توازن قلبك وطفولته ...

سامح...كي لا تفقد الحياة نكهتها ونفسك تشتهي البقاء على قيدها. وقل للسائرين خلف رموز حضارتهم كونوا كأبناء الخيام هم أيضا أهل حضارة لكنهم وبحكم التجربة أصبحوا أكثر نضجاً فتراهم لا يطلبون من الدنيا شيئاً سوى الحياد..

سامح وإياك أن تحزن أو تفرح بذلك، كن راضياً مبتسما فقط كهلالٍ يتحدى عتمة سماء رمادية...لكن لا تنسَ أن تغازل ضميرك الحي على طريقة "موجة بحر عاشقة وقمر وحيد" عندما يأتي لزيارتك في موعده الليلي...

كن متسامحاً احتراماً لفجائية "موت ما" تسري في أوردة أقدارك ..واصبر إلى أن تنضج العاصفة في صدرك ... فالصبر حياة بعد الموت أمل وهيبة ووقار....وكن هادئاً ، ساكناً كمعدن نبيل حتى في صعودك الحتمي نحو السماء كغمامة مثقلة بهموم الأرض وأوجاعها...

سامح ولا تتحرج أو تتردد إن لم يسعفك النسيان فمن منا استطاع تجاوز وصف الجرح في أعماق اللاشعور ومنعه من الانتشار في الذاكرة كلما دق بابه ألم مفاجئ...

كن متسامحاً ... ولا تلتفت إلى هؤلاء الذين يقفون بينك وبين سلام نفسك يحاصرون مصير نواياك ويقطعون عليها الطريق فغايتك هي أن لا تَفنى في متاهات الإنتقام والألم والحيرة وأن تتمكن من لملمة شظايا من سقطوا دون أن تتأذى أو تُجْرَح ..

سامح ياشقيقي لأجل كل فكرٍ يهتم بك، ويحتفل بقدومك ، ويرافق خطواتك دون أن يلقي بالاً لمفاجآت وعثرات الطريق ...^^ 



  • نادر جلال
    ناشط شبابي،إعلامي مستقل، باحث عن الحقيقة، ومهتم بقضايا النهضة في الفكر والسياسة ، ومؤمن بمنهج الرحمة والسلام.
   نشر في 12 أكتوبر 2016 .

التعليقات


لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا