نعمة النقص - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

نعمة النقص

  نشر في 17 يناير 2016 .

لا تدعي العلم بكل شئ فمن ادعى العلم المطلق فقد جَهِل...لم يصل إدراكنا يوما ما إلى درجة الكمال ولن يبلغه إلى قيام الساعة وتلك لحكمة يعلمها الله تعالى فنحن في عِداد المخلوقين ولا يحق لنا التعرف على ما عجزت عقولنا عن إدراكه ،فعقلك تلك المنحة التي خلقها الله تعالى بحكمة بالغة وميز به الإنسان عن غيره من المخلوقات وجعل له إطارا في التفكير ألا وهو الشرع كي لا نتخطى حدوده وفي ذلك كل الخير ربما لم تدرك به كل ما تداعى إلى ذهنك من تساؤلات أيا كان ماهيتها وذلك لفهمك القاصر فاحمد الله على ذلك ولا تتمرد فتضل الطريق وتُبتلى بالتشتت وتلك نتيجة منطقية ونهاية حتمية لكل من إغتر بعقله وجعله إلها حين لم يرضى بنقصه الآدمي وإتخذ من التفلسف دينا ومن الجدل منهج حياة.

فتَعلم وعلِم بكل ما أوتيت من قوة الكلمة وصدق الحديث وعمق الخبرة وكن على يقين أن ما علمته ليس بالكثير فاحرص على طلب المزيد وإن لم ُيمهِلك القدر لتكمل ولن يُمهِلك فستدرك حقا ان النقص خير حين تعلم أن أجلك أقصر من عمر العلم ذاته.

وكما أن النقص بالعلم خير فهو بالمعصية أيضا فبرغم ما تتركه الخطيئة في نفس المؤمن من ألم وحسرة على ما اقترف في حق نفسه إلا أنها تذكره بعد يقظته من غفلة الذنب بدناءة خلقه حال وقوعه في الذنب فتُشعره بنقصه وتدفعه دوما إلى التوبة ليس لتطهير نفسه من ذنوبه فقط وإنما قد تكون لنزع عُجبٍ خفي أصاب قلبه حين أثنى عليه فلان لطاعته أو لحسن خلقه فظن في نفسه الخير المطلق فابتُلي بذنب بصَره بذنب آخر...ولا أهدُف من قولي  التشجيع على إرتكاب المعصية معاذ الله وإنما المقصد هو المداومة على محاسبة النفس في لحظات الطاعة وساعات المعصية فمن خلالها ستدرك آدميتك ومن ثم نقصك فتشعر بالرضا.

هل تصورت معي إن أطلعك الله على كتابك في الدنيا وقرأت ما حواه من أحداث وما تضمنه من مواقف حملت في ثناياها آلام وأفراح، أحزان ودموع، نجاح وإخفاق، فراق أحبة ..بل صف لي شعورك وقد علمت بأي وجه ستلقى الله تعالى على طاعة أم على معصية ، على خير تبلغ به الجنان أم على سوء يَؤُولُ بك إلى العذاب إلا أن يتغمدك الله برحمته؟

فلا تحزن لجهلك بأمور لو علمتها لاخترت ما أنت فيه من لحظة آنية ولا تدعي العلم ببواطن الأمور ودقائق الأشياء فيصبك الله بجهل ما علمته ونسيان ما تعلمته ولا تجعل طاعتك مدخلا للإغترار بعملك فالجميع مذنبون..فاحمد الله على نعمة النقص.


  • 4

  • علاء صلاح الرفاعي
    كاتب إذاعي ومعد برامج بقناة أراك ميديا بالعربي على اليوتيوب ،المنسق الإعلامي لمبادرة دعم المحتوى العربي على الإنترنت برعاية إتحاد أراك "سابقا" ،،، كاتب إذاعي بإذاعة البرنامج العام ،كاتب في موقع مقال كلاود
   نشر في 17 يناير 2016 .

التعليقات

كلّ شيء نسبيّ و حتّى في النسبية توازن في الحياة...
0
معك حق شعور و إدراك النقص و الافتقار هو ما يدفع الإنسان للبحث و الكفاح و التحسن و مواصلة التطور، و تعلم ما لم يكن يعلم.. و كما ذكرت إدعاء العلم هو بداية الجهل
أحسنت :)
1
بناصر خديجة منذ 11 شهر
حكمة النقص هي ترسيخ معنى العبودية لله..فلو كمِّلنا الله لاستغنينا عنه..و لم يعُد لوجوده أيّ معنى و هو الذي يقول و ما خلقتُ الجن و الإنس إلاّ ليعبدون..و ما غرق فرعون إلاّ لأنّه قال أنا ربّكم الأعلى و ما خُسف بقارون الأرض إلاّ لأنّه قال إنّما أوتيته على علم عندي..أبدعت في إختيارك للمواضيع و في طريقة طرحها كعادتك..
2

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم

















عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا