من داعية إلى مُعلن - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

من داعية إلى مُعلن

  نشر في 30 ديسمبر 2017 .

من داعية إلى مُعلن

من سُخرية القدر أن ترى شخصاً يرتدي عباءة التدين أشغل الفضاء الاجتماعي بتحليلاته وآراءه الصادمة يتحول في ليلةِ وضحاها من داعية ومُفكر وواعظ وفقية إلى مُعلن ومسوق لماركاتِ تجارية ، ذلك التحول لم يكن ليكون لولا الوعي الاجتماعي والخوف من العقوبة والضغظ الاجتماعي الذي بات مؤثراً وكاشفاً لكثيراً من الحقائق ، في الماضي كان وعاظ ودعاة عذاب القبر ينسجون القصص الكاذبة حول من يُطلقون عليهم لقب التائبين والتائبات الذين تحولوا بسبب الوعظ لشخصياتِ كرتونية تؤمن بما يراه الواعظ والداعية وتُلزم نفسها بآراء فردية مهملةً آراء أكثر صواباً وتسامحاً من غيرها ، في سوق الخُرافة راجت بضاعتهم ولكي تبقى البضاعة ويبقى السوق عمدوا إلى محاربة العقل ومناهضة خطوات التنوير والترصد لكل صوتِ شريف يدعوا إلى التفكير والتنوير والحرية المسؤولة التي لا تعارض بينها وبين الدين والأعراف الإجتماعية ، في السابق نجح الوعاظ والدُعاة في كبح جماح التنوير لكنهم لم يعرقلوا مسيرته وهذا من لُطف القدر بالمجتمع فلو تعرقلت مسيرة التنوير لبقي المجتمع في دهاليز الظلام ولبقي الخوف والحُزن والعبث بالعقول ما بقيت تلك الكائنات الظلامية ، الوعظ وظيفة من لا وظيفة له والدعوة طريق من لا طريق له خصوصاً في المجتمعات المتدينة بالفطرة فمن باب إعادة الناس إلى الدين الصحيح دخل الوعاظ والدُعاة فسلكوا بالمجتمع طريق التشدد والتطرف فكانت النتيجة وقوع المجتمع في براثن الصحوة ومن باب نُصرة المظلوم ونُصرة الإسلام دخلوا على المجتمع مروجين لفكرة الجهاد فكانت النتيجة إرهاب يستهدف الوطن وإرهاب يستهدف الأبرياء بأصقاع الأرض والعنوان المسكوت عنه إقامة دولة الخلافة وفق رؤية مُنظري ومُفكري الإسلام السياسي الذين وجدوا في الوعظ والدعوة وسيلة وطريقة ذات تأثير كبير على المجتمع وقضاياه المُختلفة .

لكي يُبعد عنه الشكوك أرتدى المتأسلم عباءة العالم المُجتهد فقفز على باب الإجتهاد فأخرج آراءه من ذلك الباب محولاً الحلال إلى حرام و الصراعات السياسية إلى صراعات مذهبية وطائفية وكل ذلك بإسم الإجتهاد الذي لم يعد إجتهاداً بمعناه الصحيح المُتعارف عليه عند جمهور العلماء ، بعد سنواتِ من العبث وسرقة أحلام الناس وإختطاف زهرة الشباب وإحاطة الحياة بأسوارِ شائكة وخوفاً من العِقاب وكشف الحساب ترك الواعظ الداعية مجال التضليل ليتجه إلى سوق الإعلانات مستفيداً من شُهرته ليحقق مكاسب مالية ويبقى في المشهد بهيئةِ مختلفة في ظاهرها الإعتدال وبباطنها السُم الزعاف ، ليس وحده الداعية الواعظ من ترك المشهد بل تبعه كثيرون ممن يحملون نفس الأيديولوجيا ويؤمنون بذات الأدبيات فهناك من تفرغ كما يقول للبحث وطلب العلم وهناك من قال أنه ترك المشهد مؤقتاً بحثاً عن الراحة والبقاء مع الأسرة !

مثلما يُطالب المجتمع بمحاسبة الفاسدين الذين عبثوا بالمال العام بأثرِ رجعي يُطالب أيضاً بمحاسبة كل من عبث بالعقل البشري ونشر التشدد والتطرف وصورة على أنه هو الدين الصحيح الغير قابل للشك والتأويل فسرقة المال العام جريمة لكنها لا تساوي جريمة العبث بالعقول وتزييف الدين فهذه عظيمة وأشد حُرمة من غيرها ..


  • 1

   نشر في 30 ديسمبر 2017 .

التعليقات

د.سميرة بيطام منذ 1 أسبوع
فسرقة المال العام جريمة لكنها لا تساوي جريمة العبث بالعقول وتزييف الدين فهذه عظيمة وأشد حُرمة من غيرها ...
ما هي فوصل التفرقة بين الجريمتين؟؟؟؟؟؟أي سرقو المال العام و العبث بالعقول و تزييف الدين..أريد شرحا اكثر لدرجة التفاوت بينهما كجرائم لو سمحت...
0

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا