خمسة عشر عاما - مقال كلاود
 إدعم  المنصة   
makalcloud
تسجيل الدخول

خمسة عشر عاما

  نشر في 03 فبراير 2018 .

خمسة عشر عاما يا صاح .. كم كنت أستهين بتلك الأعداد في صغرى و أظن أن المرء لا ينضج إلا بعد سن العشرين ، هكذا كان تفكيرى الطفولي الغريب .

خمسة عشر عاما أعيش علي هذه الأرض مع هؤلاء البشر في هذه الحياة ،أظن أنه اتجاه جيد لاكتساب أعداد هائلة من الحسنات _تعودت قولها باستهزاء_

كتب الله لي أن أوجد في هذه الحياة بالتأكيد لأمر ما ليس عبثا ،ولكني أصبحت علي مقربة من معرفة هذا الأمر _ادع الله لي_

مرت أعوامي الأولي بين يدي جدتي _رحمها الله_ كنت الحفيدة الأولي وحظيت بكل ما لديها من حب وحنان لم أره في حياتي الصغيرة حتي الآن ،أغنتني عن جميع البشر في الأعوام الست التي قضيتها معها،لم أهتم حتي بمعرفة أمي ولا أتذكر عنها الكثير في طفولتي قدرها .

بعد موتها بدأت أدرك ما حولي و بدأت رحلتي مع هذه الحياة اللعينة، مضيت أغلب أوقاتي في الدراسة واللهو ولا أتذكر نصيبي البائس من النوم، مضت المرحلة الإبتدائية والإعدادية و لا داع الآن لذكر تفاصيل و ها أنا في بداية مرحلتي الثانوية "علميا" ، المراهقة "عاطفيا" الثلاثينيات"عقليا"

لن أنكر أن صفعات الحياة المتكررة هي من جعلتي ما أنا عليه الآن ،استطاعت هزيمتي تارات عديدة وأنا التي لم تعترف بالهزيمة قط .

شكلت مني شخصية غامضة لا يعلم عنها أحد حتي أقرب الناس لها"والدتي" ، كان سببا لهذا صمتي الدائم و جمود مشاعرى ..لا لا هي ليست جامدة بتاتا ولكني لا أستطيع التعبير عنها ، هذا العائق الذي أصبح سدا في جميع علاقاتي الاجتماعية مع البشر سواء عائلة أو أصدقاء أو حتي حبيب.

أحمل من الحب ما لا يعلمه أحد هذا الذي يأبي الخروج من قوقعته جاهلة سبب خشيته، أحيانا أرى كل هذه أمورا ساذجة للغاية_قائلة لنفسي :كيف ..كيف لهذه الكلمة أن تحدث فارق، كيف لي أن أتفوه بمثل تلك الكلمات العجيبة التي أصبحت أسمعها في كل الأفلام وينتهي كل شيء بالفشل !!_

كنت أفكر قبلا في حديث الناس دوما ولكني حتما لم أعد أبالي ، كرهت علاقاتي مع البشر لفشلها .. بدأت في رحلتي مع القراءة حين سمعت أنها الونيس الوحيد في هذا العالم الكئيب ،ذهبت بكل لهفة علني أجد نفسي في إحدى صفحات كتاب ما ، رأيته بالأمر الممتع الذي أتجه نحوه في فراغي حين أود الحديث مع أحد.

بالفعل صادفت يدي التي كانت تمر بأصابعها علي الكتب الموضوعة في صفوف المكتبة كأنها تعزف علي بيانو و تجمع أصابعها الخمس لتأتي بالكتاب التي تنتهي عنده تلك الفقرة الموسيقية ،ياله من إحساس شيق ..كان الحظ حليفي في اختار الكتب فوجدت أن معظمها يتحدث عن ذاتي التي أردت أن أبحدث عنها و أحادثها ..ذاتي التي طالما كانت تراوغني ولا تود مواجهتي ،لكني لا أعتب عليها فأنا أقسو عليها كثيرا بكلماتي اللعينة التي تقع عليها وقع الصاعقة في لحظات غضبي وضغفي .

أخطو خطوات الآن شبه مستقيمة لا أدرى مستقرها فأنا أعلم أنني في مرحلة لربما تكون صعبة نوعا ما وتكون هي السبب في كل تلك المشاعر المشتتة التي تسيطر علي ، ولنبدأ غدا الجزء الثاني من عامي الدراسي المرح في مصر ناسية كل تلك الأمور منشغلة في الحفظ و الدش لأحصل علي المراتب العليا.


  • 7

   نشر في 03 فبراير 2018 .

التعليقات

Salsabil beg منذ 3 أسبوع
اهلا بزهراء،خمسة عشر ربيعا،تتجاوزين ابنتي ببضع سنوات،تحياتي لك فمقالك اكبر من عمرك،اظن ان الحياة قد تسرع الاحداث فيسبق الانسان عمره،ارجو لك كل التوفيق عزيزتي ،ركزي على علاقاتك الاسرية ودراستك ،وحافظي جيدا على وهيج الشعلة المتقدة في روحك،رحم الله جدتك ،ولكن اشجعك على التقرب الى والدتك فلا احد يحبك اكثر منها ،لابأس بالغموض مع غيرها ،تعودت ان اقولها باستهزاء ،ربما ليس استهزاءا بقدر ما هو ترفع ،كرهت علاقاتي مع البشر لفشلها،تفكير راديكالي سيتحول الى مرونة مع الوقت ،ارحب بك مرة اخرى بيننا ،دمت رائعة.
3
زهراء هليل
شكرا لحضرتك جدا .

لطرح إستفساراتكم و إقتراحاتكم و متابعة الجديد ... !

مقالات شيقة ننصح بقراءتها !



مقالات مرتبطة بنفس القسم













عدم إظهارها مجدداً

منصة مقال كلاود هي المكان الأفضل لكتابة مقالات في مختلف المجالات بطريقة جديدة كليا و بالمجان.

 الإحصائيات

تخول منصة مقال كلاود للكاتب الحصول على جميع الإحصائيات المتعلقة بمقاله بالإضافة إلى مصادر الزيارات .

 الكتاب

تخول لك المنصة تنقيح أفكارك و تطويرأسلوبك من خلال مناقشة كتاباتك مع أفضل الكُتاب و تقييم مقالك.

 بيئة العمل

يمكنك كتابة مقالك من مختلف الأجهزة سواء المحمولة أو المكتبية من خلال محرر المنصة

   

مسجل

إذا كنت مسجل يمكنك الدخول من هنا

غير مسجل

يمكنك البدء بكتابة مقالك الأول

لتبق مطلعا على الجديد تابعنا